الرئيسية / الصفحة الرئيسية / في يوم الأم .. هدايـا بالمـلايين وقضايا عقوق في المحاكم

في يوم الأم .. هدايـا بالمـلايين وقضايا عقوق في المحاكم

 mothers-day-middle-east-6024456875016192-hp

صحيفة عسير ـ محمد الأسمري :

شهدت محلات الهدايا وأسواق الذهب في المملكة اقبالاً كثيفاً خلال اليومين الماضيين من الشباب والشابات، بحثاً عن هدايا مميزة لما يعرف بـ “يوم الأم”، في الوقت الذي حرصت فيه معظم المحلات التجارية خصوصا الذهب على تلبية رغبات الزبائن، بتوفير هدايا مميزة وذات طابع خاص، تتفق مع هذه المناسبة، الامر الذي أدى إلى ارتفاعات ملحوظة في أسعار الذهب والهدايا، كما لوحظ أن الغالبية العظمى ممن يحرصون على شراء هدايا عيد الأم هم من فئة الشباب والذكور، وأكدت الاحصائيات أن حجم مبيعات الذهب ليوم الأم بلغ 250 مليون ريال.

ومن المفارقات التي تظهر في هذا اليوم، أنه في موازاة حرص فئة الشباب على إرضاء أمهاتهم، والتعبير عن ذلك بشراء الهدايا وتقديمها في هذه المناسبة، تجد أمهات يحتفلن بيومهن تحت أقواس المحاكم، بانتظار أحكام في تهم عقوق من فلذات أكبادهن، وهؤلاء الأمهات لا تعني لهن مناسبة “يوم الام ” شيئا.

وتشير المعلومات إلى أن شكاوى عقوق الامهات تبرز أكثر من عقوق الاباء، فالأم لا تصل الى باب المحاكم لشكوى فلذة كبدها إلا بعد أن يكون قد طفح بها الكيل، ورغم ذلك فإن 99 في المئة من القضايا التي يحكم فيها على العاق تتراجع الام فورا وتسامح بل وتعول وتبكي مطالبة المحكمة بعدم سجنه.

فأي قلب يملكه هؤلاء العاقين الذين يسيئون إلى أمهاتهم او أباءهم ؟

ورغم صدور أحكام في قضايا عقوق والدين، ألا أن رحمة زرعت في قلوب الامهات تحد من تطبيق الاحكام، حيث تتراجع 99 في المئة من الامهات الشاكيات ويقررن التنازل عن حقهن في الدعوى بمجرد الحكم بسجن ابنها، وثمة تأكيدات تشير إلى أن معظم حالات العقوق لا تصل للجهات المختصة خشية التشهير، اضافة الى عدم قدرة امهات طاعنات في السن على التواصل مع الجهات المختصة.
وثمة قصص مدوية في أروقة القضاء يندى لها الجبين في ملف عقوق الوالدين، فترى شابا يرفع السكين في وجه أمه فتهرب من أمامه، وآخر يضرب أمه في الشارع ويتسبب في كسر أسنانها، ليجد حكما بالسجن 5 سنوات مع كسر سنه بالمثل، ومدمن مخدرات تجرد من ملابسه أمام والدته وتلفظ عليها بألفاظ تقشعر لها الأبدان.

وقد أصدرت محكمة جدة وحدها العام المنصرم نحو 343 حكما في قضايا إيذاء أو عقوق أحد الوالدين، فيما لا تزال نحو 40 قضية عقوق منظورة ويتوقع الانتهاء منها خلال شهر.
كما عاقبت المحكمة الجزائية في جدة 3 أخوة من عائلة شهيرة بالسجن والجلد عقب إدانتهم بعقوق والدتهم، وحبسها في غرفة وإرهابها وتخويفها بوضع كلب حراسة لمنعها من الخروج، بسبب خلافات في تقسيم الإرث، في الوقت الذي نظرت فيه ذات المحكمة قضية قدمتها أم تطلب معاقبة ابنها بتهمة عقوقها وعدم طاعتها وتجاهلها، فضلا عن البصق عليها والتلفظ عليها بألفاظ غير لائقة.
بينما تقدمت مواطنة ستينية الى المحكمة تشكو عقوق ابنها والتهجم عليها ومحاولة ضربها فأمر القاضي على الفور بإيقافه، وعلى الفور بكت الام وتنازلت عن حقها تجاه ابنها، وقالت الأم لناظر القضية وهي تبكي “انا سامحته طلعوه من السجن”.

وأخيراً ، هل حب الام يعبر لها بعيد وهدايا ام أن نبُر بها لان الجنة تحت أقدامها ؟

شاهد أيضاً

محافظ خميس مشيط ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد القحطاني

صحيفة عسير – سالم عروي : قام محافظ خميس مشيط الأستاذ خالد بن عبدالعزيز بن …

%d مدونون معجبون بهذه: