قفز الفتيات وتصوير الفيديوهات

كنا نشاهد مشاهد ، ومقاطع لشبان يهربون من المدارس ، أو يفحطون ، أو يتعمدون الظهور بمظهر الاستهبال ، والاستظراف الزائد ، وكنا نرفض ذلك دون أن نسعى جميعًا في معالجة تلك السلوكيات بالبحث عن أسبابها ، ومن ثم العمل بجدية من أجل القضاء عليها ، أو الحد منها ، تركنا ذلك كله ؛ لنتفاجأ بالأمر وقد وصل إلى الفتيات !
قد يكون الأمر مقبولًا بعض الشيء في فئة الشباب ، لكن وصوله إلى البنات أمر في غاية الخطورة ، ويحتاج الوقفة الصادقة الصارمة من قبل المنزل قبل المجتمع .
ربما لأول مرة يشاهد المجتمع فتيات يهربن من المدرسة بالقفز من فوق سورها ! وماذا بعد السور ليبقين في المدارس ؟! وفتاتان ترقصان في أحد المساجد بحركات لا يفعلها حتى الشباب !
وقد يقال إن مثل هذه التصرفات ، والسلوكيات تبقى حالات شاذة لا يمكن تعميمها على البقية ، وهذا كلام فيه الكثير من الصحة ، لكن سكوتنا عن الخطأ خطأ أكبر !
الفتاة اليوم ليست كالمرأة بالأمس ؛ لذا وجب التعامل معها بطريقة فيها كثير من التوجيه ، والتربية ، والمحاسبة !
لا أريد الخوض كثيرًا فيما شاهدناه جميعًا من حادثة القفز من فوق سور المدرسة ، أو الرقص في المسجد إن كان مسجدًا ، أو مصلى ؛ لأن الحديث سيطول ، ويتشعب ، لكننا وإن أردنا أن نقضي على مثل هذه التصرفات الخاطئة ، والسلوكيات المرفوضة علينا أولًا القيام بإصدار قانون يحاسب كل من يقوم بتصوير مقطع لمثل هذه التصرفات ، وينشره بين الناس بقصد الإفساد ، لا الإصلاح ؛ فديننا قد أمر بالستر ، وإزهاق الخطأ ودفنه خير من إحيائه ونشره .
وبهذا نكون قد وقفنا ضد أنفسنا أولًا ، وضد كل من يحاول التقاط الصور ، والمشاهد التي تضر بالمجتمع ولا تصلحه ، بل وتسر عيون المتربصين ثانيًا ، ومن ثم تبقى هذه السلوكيات في مواجهة مع مؤسسات الدولة وقطاعاتها المسؤولة والتي ستعمل جاهدة لحلها ، والقضاء عليها لا سيما ونحن – جميعًا – نلمس سعيًا دؤوبًا من أجل الإصلاح ، وسيرًا حثيثًا من أجل تحقيق رؤية التحول الوطني في كل المجالات ؛ فلنحافظ على مجتمعنا بابتعادنا عن نشر كل ما من شأنه مضايقة الشعور المجتمعي العام ، ولنركز على إيجابياتنا ؛ فالإيجابية هي التي تنهض بالأفراد والمجتمعات ؛ ولذا يقول الصينيون في حكمهم :
نقطة من العسل تجذب ما لا يجذب برميل من العلقم !

ماجد الوبيران

=========

شاهد أيضاً

حنيف آل ثعيل بمثله نفخر ونتفاخر

بقلم- سعيده آل ناصر : تكريم إستثنائي لا مثيل له عنوانه الفخر والتقدير والإحترام ،حاز …

10 تعليقات

  1. Avatar
    عبدالله ال جراد

    كتبت فأبدعت يأأبى محمد

  2. Avatar
    Saad Alqahtani

    نسأل الله السلامة وهذا الأمر خطير جداً ويحتاجْ وقفة من ولي امِرهن الله المستعان
    طرحك جميل جداً خصوصاً أنه يتطرقْ ظاهرةٍ دخيلةْ على مجتمعِنا
    تقبل خالص الشكر

  3. Avatar
    أحمد آل عبدالمتعالي

    لابد يا احباب التوجيه والتربية من البيت اولا ثم من المدرسة وبعد ذلك المحاسبة .

    والتصوير وانتشار المقاطع اشوفه شيء صحي لانه يبين ما لا نراه من خفايا .فيتم حلها ومحاسبة المتسبب في ذلك.

    واعطيكم مثال ما حدث في كورنيش جدة الجديد من سرقة شطافات دورات المياة اعزكم الله والعبث بكراسي الشحن وووووووو…..

    وكان للتصوير والارسال والتدوال حل سريع وجذري والقبض على المتسبب ومحاسبته..

    حفظ الله وطننا وحفظ ولاة امرنا وشعبنا الوفي ..والله ينصر جنودنا البواسل ويحفظهم بحفظه…ودمتم.

  4. Avatar
    د. مشرف علي العمري

    احسنت يا ابامحمد وبارك الله فيك فما يحصل من تصرفات في المدارس يجب معالجته والبداية من الاسرة ،اما فيما يخص التصوير فيجب أن يكون هناك عقاب صارم لكل من يقوم بتصوير مثل هذه المقاطع ونشرها .
    وفقك الله ياابا محمد .

  5. Avatar
    فهد القحطاني

    احسنت ياآبامحمد على هذا الطرح الجميل

  6. Avatar
    حسن الجابري

    وفقك الله أستاذي الفاضل ولافظ فوك فعلآ لابد من ملاحقة هؤلائك ومحاسبتهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم..

  7. Avatar
    عبدالمجيد معوض

    بسم الله ..
    من يرى المقطع يظن أن المدرسة أصبحت سجنا لا يطاق .. لهذه الدرجة اصبحت البيئة التعليمية طاردة .. أم البيئة المنزلية تحتاج إلى تأهيل ولماذا لم يتجه صاحب المقطع إلى حارس المدرسة كي ينبهه ؟
    الإقدام على هذا الأمر كارثي وخصوصا عندما يكون من فتيات تساؤلات عديدة نريد لها أجوبة من إدارة تعليم مكة بهذا الشأن .
    مقال متميز ومبدع كعادتك أستاذي .. تقبل مروري

  8. Avatar

    كلام في الصميم ابو محمد كماعهدناك وبخصوص فتيات هذا الزمان اللهم سلم سلم

  9. Avatar
    يوسف آل حازب

    مشكلتنا الحقيقية هي أننا نرفض أن تظهر أخطائنا ونفضل أن تبقي سرية ما يؤدي لتفشيها وأنشارها حتى لا يمكن علاجها بل نسعى للتعايش معها وتكيفها لتناسب أزمتنا.
    ونتيجة هذا التغطية والتقليل من شأن تلك الأحداث نشعر عندما تظهر مثل هذه الممارسات بالخيبة التي تنتج عن تمضهرنا بالتدين الذي لا يجاوز حناجر البعض منا.

    مثل هذه المقاطع هي خارقة للدين والذوق العام ربما لا تصل للجهات المعنية إذا لم تنشر على أوسع نطاق. وهذا يجعل المجتمع شريك في نبذ تلك الممارسات التي قد تحدث بعيدا عن يد الرقابة والمتابعة. أو تكون ناتجة عن تستر بعض الجهات عليها. أو إهمال يوجب الأخذ على يد المقصر فيه.

  10. Avatar
    محمد آل مفلح

    أشاطرك الرأي فتصوير السلبيات تمنح للغير بفعله
    ولا بد محاسبة كل من نقل هذه السلبيات التي لا تعدو من كونها حالات فردية
    شكرًا أستاذ ماجد

%d مدونون معجبون بهذه: