الرئيسية / كتاب الرأي / “صالة الإنتظار”

“صالة الإنتظار”

مكان مكتظ بالماره.. وأمتعة متكدسة ..
والجميع يسابق الوقت بالتحديد ..
تجول بناظريك فترى أشخاص الابتسامة تغلب محياهم والشوق إلى لقاء أحبتهم يهفوا بقلوبهم ..
وتارة تنظر لشخص سارح الفكر مهموم البال قد أعياه الحمل الثقيل فتكاد تطغى ع وجهه العتمة..
وبجواره عليل أنهكه المرض وجميع آماله معلقة بتلك الرحلة..
وبالمقابل شخص تكاد الدمعة تنهمر ، أجبرته الظروف ع الجلوس بمقعد المغادرة تاركاً وراءه قلبه وحاملاً جسد لاحياة فيه ..
ع وسع الحياة بأسرها واختلاف صورها إلا أنها تكاد تجتمع في مكان واحد وبالوقت نفسه ..
فدائماً نعتقد أن حياة الآخرين هي أفضل من حياتنا!!
والآخرين يعتقدون أن حياتنا أفضل ..
كل ذلك لأننا نفتقد القناعة ..
ولك أن تتأمل وترى أي حالٍ تريده ..
في ضيق صالة الانتظار ..

الكاتبه/ سلوى النمازي

شاهد أيضاً

نداء

كنت قبل ليلتين في أبها ، وكعادتي حين أغادرها ، فإنني أفضل مغادرتها من وسطها …

تعليق واحد

  1. بعض ممايجول بخاطري سطرته للعقول الراقيه💕

%d مدونون معجبون بهذه: