الرئيسية / التقارير الإعلامية / سكرا العتيبي لـ”عسير”: تعليم الخياطة فكرة جذابة للغاية ويساعد على زيادة الحس الابداعي للإنسان

سكرا العتيبي لـ”عسير”: تعليم الخياطة فكرة جذابة للغاية ويساعد على زيادة الحس الابداعي للإنسان

صحيفة عسير – لقاء – أميرة الشهراني :

في لقاء خاص وممتع ،وفريد من نوعه ، ألتقت صحيفة عسير الإلكترونية بمبدعة تحمل الكثير من الأنجازات ، سنفاجئكم بظهورها لكم عبر (عسير)، إنها الأستاذة والمبدعة سكرا العتيبي ، عضو هيئة التدريس بجامعة بيشة برتبة محاضر ، حصلت على البكالوريوس من جامعة الملك خالد تخصص (اقتصاد منزلي ) ، والماجستير من جامعة القصيم تخصص تصميم ازياء (تصميم وانتاج ملابس ) ، كما أن لديها العديد من الدورات في مجال عملها ومجالات أخرى ، بالإضافة الى عملها كمشرفة برامج في نادي الحي بالثانوية الرابعة لما يقارب عام ، كما أشرفت على العديد من المسابقات بالتعاون مع إدارة التعليم في بيشة كمحكم مسابقات وكمشرفة أبحاث حيث أشرفت على طالبة في المشروع الوطني التربوي للثقافة والفنون (التصميم الفني) وحصدت الطالبة المركز الاول وعملت العديد من الورشات بالتعاون مع وزارة التربية في الورشة الفنية التراثية لتدريب طالبات التعليم العام في قصر بن هتيل التاريخي ، وورشة تصميم الأزياء في قسم نشاط الطالبات بإدارة التعليم ، وتحكيم العروض المسرحية لمشروع المسرح المدرسي على مستوى ادارة التعليم .

ومن خلال تخصص الأستاذة سكرا العتيبي تميزت في مهنة ” تصميم الأزياء والخياطة ” حيث تحدثت قائلة : الخياطة من المهن المهمة للإنسان واكثر هذه المهن انتشاراً ، فقد تكون لكسب العيش وزيادة الدخل ، وقد تكون هواية ، واذا استغلت بطريقة سليمة تدخل على الاسرة دخل ممتاز .

وتقول “العتيبي ” : ان الخياطة واحدة من المهن ذات الصيت الطيب والمحترم في كافة المجتمعات، فهذه المهنة برغم بساطتها تحتاج لمهارات عالية وصبر ودقة ، وتلعب الخبرة فيها دورا كبيرا في جذب الزبائن .

وعن تاريخ الخياطة قالت ” العتيبي ” يعود استخدام الخياطة إلى العصور الحجرية (30000 سنة قبل الميلاد) . وقد سبقت الخياطة نسج الملابس ، ويقال أن أول من عمل بها هو نبي الله إدريس عليه السلام ، وارتبط تطور هذه الصناعة دائما بتطور النسيج .

وأكدت ” العتيبي ” أن الخياطة تستخدم أساسا لإنتاج الملابس والمفروشات المنزلية مثل الستائر، وفرش الأسرة، والتنجيد، وبياضات الموائد وقد تكون يدويه وقد تكون ألية ، وتنوعت الآلات والمكائن التي تستخدم في الخياطة وتنوعت أشكالها منها المنزل ومنها الألي ، ويعد المكن المنزلي أرخص من الألي وأسهل في الاستخدام وأخفض في السعر وتتنوع فيه خيارات الخياطة من خياطة إلى تطريز ، كما ان آلة الخياطة أعطت الراحة للناس حيث أنها وفرت عليهم المجهود والوقت الذي كانوا يحتاجونه عند صنع الملابس وخياطتها يدويا ، كما أنها وفرت عليهم المبالغ الباهظة التي كانوا يدفعونها لشراء الملابس الجاهزة ، وقاموا عوضا عن ذلك باستخدام آلة الخياطة وصنع الملابس منزلياً ، وقد تطورت عملية الخياطة تدريجيا ، فاصبح في هذا الوقت مصممين ازياء سعوديين لهم ماركات معروفه في السوق المحلي .

واشارت “العتيبي ” بقولها ؛ انه من خلال دراستها لتصميم الأزياء أن فن تصميم الأزياء والخياطة من الفنون الجميلة التي تعتمد على العديد من المميزات التي يجب أن تتوفر في من يقوم بهذا العمل اهم هذه المميزات هو الحس الأبداعي لمن يقوم بهذا العمل وأن يكون محب لهذا العمل حتى يستطيع الأبداع فيه .

وأضافت “العتيبي “: أن هناك نصائح لمن ارادت ان تكون مصممة أزياء وخياطة ماهرة وهي القدرة على الرسم وتصميم الازياء وتكون الفكرة في راسها وتطبيقها على سكتش الرسم قبل تطبيقها على القماش ، فالرسم يساعد بشكل كبير بتأسيس التصميم الذي تود صنعة وإبداعه ، ومن خلال هذا الرسم ستسهل عليك عملية التطبيق .
القدرة الجيدة على اختيار الألوان ونوع القماش ، فيجب على من تمتهن هذه المهنة ان تكون ذات ذوق رفيع ومستوى عال من القدرة على إنتقاء الألوان وتنسيقها مع بعضها ، الثقافة المتنوعة بتاريخ الأزياء والتصاميم القديمة والمعاصرة والتي مرت عبر العصور والأزمان ، فلكل عصر موضة وطراز خاص به ، والتنقل بين الحضارات في أشكال التصاميم ، فكل بلد له تصميم تقليدي يميزة ، فعند معرفتها بهذه الحضارات فأن ذلك يساعدها على إبداع تصاميم جميلة .
التمتع بتمييز القياسات ومعرفة كيفيه أخذ المقاسات بالطريقة الصحيحة ومعرفة عيوب الأجسام وأنواعها وكيفية التعامل معها في إخفاء العيوب وأبراز المحاسن ، فلكل جسم قياس معين .
معرفة أدوات الحياكة المستخدمة وأنواع المكن وأجزاءه وكيفية التعامل معه واصلاحه ، والتعود على إمساك الأبرة والمقص والتحكم بآلة الحياكة .
التدريب الكثير على الحياكة وممارسة المهنة ، ويمكن ذلك من خلال دراسة ذلك كتخصص بالجامعة ، او اخذ دورات بالخياطة فذلك يساعد على إتقانها .
وعن الأقمشة المستخدمة في الخياطة وأنواعها وكيفية التعامل معها تقول “العتيبي” أن لكل قماش مميزات خاصة به وطريقة تعامل خاصة يجب على من يقوم بمهنة تصميم الازياء والخياطة أن يعرفها ومن أهم الأقمشة المستخدمة والشائعة في الخياطة ، القطن ، الكتان ، الحرير ، الصوف وغيرها من الأقمشة ولكل منها مميزات خاصه به .

وفي نهاية اللقاء قدمت الأستاذة سكرا العتيبي شكرها وتقديرها لصحيفة عسير الإلكترونية على هذا اللقاء الذي تميزت به عن جميع الصحف الأخرى وهو أول لقاء في مسيرتها العلمية ، حيث أن (عسير ) متميزة دائما في كل مناسبة ، شكراً صحيفة عسير الإلكترونية .

شاهد أيضاً

قال إن ( عسير ) صحيفة التميز والمصداقية
 
” صمهود” لـ( عسير ) : بدايتي التدريبة مساعداً لمكتشف ” فهد الهريفي”

صحيفة عسير – لقاء – حنيف آل ثعيل : التقت صحيفة عسير الإلكترونية باللاعب السابق …

%d مدونون معجبون بهذه: