الرئيسية / كتاب الرأي / نيوم بنظرة استشرافية

نيوم بنظرة استشرافية

(نيوم بنظرة استشرافية)

بعد أن كشف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مشروع مدينة المستقبل “نيوم” ضمن فعاليات منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” المنعقد بالرياض، في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030.بات مسار الرؤية يتبلور يوما بعد يوم في السعودية خصوصا وأنه يتمحور حول نقل المملكة من اقتصاد يعتمد بأغلبيته على عائدات النفط إلى تنويع الموارد وتقليص هذا الاعتماد، بالإضافة لتخفيف الأعباء عن الدولة نتيجة الاقتصاد الريعي والتركيز على توسيع ودعم القطاع الخاص لخلق فرص عمل للشباب السعودي.
إذن فمدينة نيوم تؤسس لواقع اقتصادي واجتماعي وثقافي جديد بالمملكة بل المنطقة ومن الطبيعي أن تتحرك قطاعات التعليم لتواكب هذا التغير وتنتقل لمرحلة تعليمية مختلفة ترفع به الأعداد المقبولة بالتخصصات العلمية مع تغيير بوسائل تعليمها فالملامح باتت واضحة بتوجهات الاقتصاد المحلي بطرق المنافسة وكذلك بالقطاعات التي سيتم التركيز عليها ليكون اقتصادًا مستدامًا لا يعتمد على الإنفاق العام الذي يؤثر به إيرادات النفط وتركز أغلبه بأنشطة تقليدية.مما سبق نستنتج حتمية التركيز على تأهيل جيل قادر يلائم المرحلة المقبلة ففرص العمل التي ستنتجها المدينة ستتطلب مهارات عالية لا بد من الاستعداد لها بكافة مؤسساتنا التعليمية حتى تكون الفرص لصالح شباب وشابات الوطن والا فإن هذه الفرص ستذهب للخارج فحجم الاستثمارات ضخم وأنظمة المدينة ستكون مختلفة في قوانين عديدة منها قانون العمل.وكمشرفة تربوية أرى ضرورة تحويل الخطط الحالية لكافة المؤسسات التعليمية على أن تكون تلك الخطط مشتركة بين كافة أقطاب التعليم من خلال مقترحات تراها المشرفة:
1-تشجيع منهج التفكير العلمي لطرح تصورات مقترحة لدور المعلم في تأهيل الطالب للتخصصات العلمية في الجامعة بما يتلاءم مع توجهات رؤية 3020.
2-استشراف المستقبل واستخلاص الوظائف التي تتطلبها مدينة نيوم من قبل أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والعمل على فتح مجالات الدراس لمتطلبات سوق العمل المتوقعة.
3-توجيه طلبة الدراسات العليا لدراسة مواضيع تتعلق بهذا الجانب. وبهذا تتكون قاعدة من الحلول لمشكلات متوقعة ومن ثم تقل الأخطاء.
4-توضيح الدور الحيوي لقائدات وقادة المدارس في حفز الهمة للمعلمين والمعلمات والطلبة للاستعداد لهذه المرحلة. عن طريق الندوات والتحفيز بكافة أنواعه والتبصير بالدور الرائد لمرؤوسيهم داخل المدرسة وخارجها، ومشاركتهم في التخطيط.
وتتطلب هذه من القائد ممارسة إدارة التغيير حتى يصل للأهداف المنشودة عوضا عن سمات القائد التي لا يتسع المجال لذكرها.
5-التأكيد على دور المعلم كصانع للقادة من خلال تنمية مهارات التفكير العليا واتاحة الفرصة للطالب ليبدع ويبتكر.
لذلك على المعلم أن يطور أدواته وأساليبه باستمرار بالمطالعة والتدريب وتخطيط الدرس من خلال واقع الطالب ليلامس احتياج اته وبالتالي يبقى أثره.
6-الاشادة بالدور الريادي للمملكة في تطوير المنطقة العربية من خلال مدينة نيوم وتعزيز هذا المعني في نفوس الطلبة.
7-تمويل التعليم في المملكة العربية السعودية، وبرغم الإنفاق السخي والجهد الاستثماري الكبير الذي تبذله الحكومة.
إلا أن مؤشرات كثيرة ظهرت لتنبه إلى أن الالتزام بالسياسات التمويلية الحالية بات صعبًا، وأن ثمة حاجة ملحة إلى مراجعتها، سواء ما تعلق منها بالتعليم العام أو العالي.
ومع أن التعليم العام يقدم مجانًا، إلا أن ثمة مؤشرات على أن حجم الكلفة الفردية في مستوى يهدد بآثار سلبية على المساواة في الفرص التعليمية.
وفي المقابل، وخلافًا لتوجهات سياسات التمويل عالميًا، يقدم التعليم العالي في المملكة العربية السعودية مجانًا، بل وتصرف إعانات مالية لطلاب التعليم العالي دون أن يبنى ذلك على تقدير لاحتياجاتهم، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة المساواة في توزيع الدخل، باعتبار أن العائد الفردي من التعليم العالي يفوق العائد الاجتماعي.
علاوة على مشكلة الطلب المتزايد على التعليم العالي في المملكة، وصعوبة استمرار السياسات التمويلية الحالية.
8-التعليم منظومة متكاملة تتكون من مدخلات وعمليات ومخرجات ولكي نحقق المنحى التكاملي يجب أن يتوفر اتصال مرتد بين كافة الأقطاب فالتعليم العام يزود الجامعات بالمشكلات والجامعات تقدم حلول علمية للتعليم العام من خلال تفكير علمي ممنهج ممثل في الدراسات والبحوث العلمية.
وهذا يتطلب استثمار واعي في التعليم بحيث تكون المؤسسات التعليمية مؤسسات منتجة بالاستفادة من الموارد المالية ورفع الكفاءة الداخلية للنظام التعليمي، وتقليل نسبة الهدر.
في الختام. مدينة نيوم تقدم فرص استثنائية وتعلن عن مستقبل مشرق ينتظر أبناءنا الطلبة بإذن الله. أدام الله أمن وطننا.

بقلمً المشرفة التربوية الكاتبة / عبيرالصقر

شاهد أيضاً

للمملكة ربٌ يحميها.

‏ ‏ ‏في عام 570 أو 571 .م، حسب ماقدره المؤرخون، أصاب أبرهة الأشرم ( …

2 تعليقان

  1. ام الشريف

    لاشك ان رؤية ٢٠٣٠…..المتمثلة في التعليم ع ارض نيوم
    انطلاقة نوعيه تباهي بها مملكتنا الحبيبة دول عظمى
    لاستنادها ع استغلال وخلق فرص جديدة….لابناء الوطن
    طرح رائع ….وهادف …..وبناء….وعلينا الاخذ بماقيل لنصل الى مانريد….من خلال هذا الموضوع
    شكرا لك والى مزيد من الاطروحات الرائعة

  2. ابو عبدالعزيز

    لاشك ان التعليم من اهم العناصر لتنمية المجتمعات .. كما تعودنا طرح جميل جدا نحتاج للتركيز على ماجاء فيه .. شكراً لك .

%d مدونون معجبون بهذه: