الرئيسية / الثقافة / يوم الوطن ذكرى نماء وعطاء

يوم الوطن ذكرى نماء وعطاء

حسام ذيبان 

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو يوم العز و الفخر عند كل مواطن ومواطنة ينتمون لهذا الوطن الشامخ برجالاته ، هذا اليوم هو يوم يتجسد فيه كل معاني الحب و الوفاء بين الشعب والقادة ، هو يوم الفخر بما فعله الأجداد وما يقدمه الأحفاد منذ توحيد هذا الوطن الشامخ . 

مناطق المملكة العربية السعودية كانت قبل توحيد الملك الراحل عبدالعزيز آل سعود ، قبائل متفرقة و متناحرة وبلاد متشتة يسودها الجوع و العناء من أجل لقمة العيش ، حتى أتى ذلك الفارس الذي وحد هذه البلاد وقبائلها ، وجعلهم شعباً واحداً تحت راية التوحيد إخواناً متكاتفين يجمعهم المصير المشترك بعد أن كانوا متفرقين . 

وبعد أن اكتملت مسيرة توحيد هذه البلاد أعلن هذا الفارس ، قيام الدولة السعودية تحت راية التوحيد دولة إسلامية دستورها القرآن والسنة ، تضم أعظم بقاع الأرض مكة المكرمة قبلة المسلمين ، والمدينة المنورة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكي يكون هذا اليوم هو يوم فرحة للشعب السعودي كافة بتوحيد هذا الوطن الغالي . 

ومنذ ذلك اليوم بدأت مسيرة النماء و العطاء لهذا الوطن ، الذي شكل قياداته وشعبه لحمة واحدة من أجل الدين ثم الوطن ، وبدأت مشاريع التنمية تجوب جميع مناطق المملكة العربية السعودية من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها ، لكي يتوفر للمواطن جميع مقومات الحياة الكريمة التي تساعده في مشاركته لتنمية هذا الوطن في جميع المجالات ، أنشأت المدارس و الجامعات لتكون صروح تعليمة لأبناء الوطن ، و غيرها من المشاريع التنموية و الإقتصادية ، ولم تكون الأجهزة الأمنية غايبة عن هذه المشاريع فكان لها نصيب منها ، وتم إنشاء القطاعات العسكرية ومدن تدريبها ، وجهزة بأفضل التجهيزات لكي تكون درعاً لهذا الوطن ، وساهرة على أمنه بعد الله جل وعلى . 

كما أن هذا الوطن الغالي نذر نفسه شعباً وحكومة لخدمة الإسلام و المسلمين ، فقامت مشاريع توسعة الحرمين الشريفين ، وبناء المساجد ، وطباعة المصحف الشريف ، وكان للكثير من قادة هذا البلد الكلمة الأولى في الدفاع عن الإسلام و المسلمين في أنحاء العالم ، وسجلت لهم الكثير من الوقفات في قضايا الأمتين الإسلامية و العربية . 

نسأل الله العلي القدير أن يديم علينا أمننا و استقرارنا ، وأن يحفظ لنا قيادة هذا الوطن وأن يعينهم على خدمة الدين ، و أن ينصرهم على كل من يحاول المساس بأمننا واستقرارنا .

وفي الختام نحن كسعوديين لا نحتاج ليوم واحد لكي نعبر عن ولاءنا و انتماءنا لهذا الوطن وقيادته ، بل أننا في جميع أيامنا سنقف سداً منيعاً للدفاع عن هذا الوطن الغالي ، ولكن في هذا اليوم واجب علينا أن نستذكر  الإنجازات التي أنجزت طوال السنوات الماضية . 

شاهد أيضاً

” المالكي ” : تصدر مؤلفها الأول في تنوير الفكر وتطوير الذات

صحيفة عسير – حنيف آل ثعيل : أصدرت الكاتبة الصحفية والمستشارة الأُسرية “علية المالكي” كتاباً …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: