نداء

كنت قبل ليلتين في أبها ، وكعادتي حين أغادرها ، فإنني أفضل مغادرتها من وسطها بدءًا بسوق ثلاثائها الشعبي ، ومرورًا بإمارتها الشامخة شموخ فيصلها ( فيصل ) العز والرفعة والود ، قاصدًا حي الطبجية ببساطته وحركته التي لا تهدأ ، ومصادفة وقعت عيني على اسم مطعم من أقدم المطاعم في أبها ، لكن اسمه قد تغير فصار ( مطعم المعلم ) !!
الحقيقة ومع أني قد مررت بالسيارة ومرت اللوحة أمام ناظري إلا أن تلك اللوحة أبت أن تفارق مخيلتي !!
لماذا ( المعلم ) ؟!
حتى وإن كان العامل في المطعم ينسب لنفسه الإتقان والتجويد إلا أن التسمية وجدتها غير مناسبة !! وغير مقبولة في تصوري !! ولا أدري كيف سمحت أمانة منطقة عسير بمثل هذه التسمية !!
ولعل في هذه الأسطر ما يلفت انتباه المسؤولين الكرام من أجل تغيير اسم ذلك المطعم إلى اسم آخر مناسب إن لم يكن من أجل ( المعلم ) نفسه ؛ فمن أجل الأجيال المتعلمة التي تنظر للمعلم نظرة أحسبها نظرة كلها احترام وتقدير وامتنان .
المعلم يجب أن يuبقى في مكانة سامية راقية اعترافًا بمنزلته ، وتقديرًا لما يقوم به من تربية وتعليم وتوجيه وبناء .
ومدينة مدينة حضارية يقصدها الكثير من الزوار طوال أيام السنة من مختلف مناطق المملكة ، بل ومن خارج المملكة أيضًا ، وهي مدينة تشربت بالعلم والأدب والثقافة منذ تأسيس هذه البلاد المباركة ولا تزال ، وفيها مقر إدارة تعليمية عامة هي من أكبر الإدارات على مستوى المملكة ، وكذا أراها باقية راعية للعلم والنور ، محافظة على مكانة المعلم السامية !
هو نداء للمسؤولين إن رأوا في كلامي هذا ما يستحق القراءة ، والأخذ بما فيه للتغيير من أجل التطوير ؛ فنحن في وطن يتطور بسرعة وفق رؤى طموحة ، تقودها نفوس جموحة .

ماجد الوبيران

شاهد أيضاً

لماذا جمال خاشقجي وفي هذا التوقيت بالذّات”

لا يجوز بأي حال من الأحوال ذكر الميّت إلا بمحاسنه، ومعاذ الله أن نتشفى أو …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    أحترم وجهة نظرك… ولكن كل شخص ذو حرفة يعتبر معلم لغيره وكما في المثل: علمني صنعة ولا تقرضني مالاً. وأرى أنه إختار أقدس مهنة، فهي التي تصنع الطيار والطبيب والمهندس و….
    إستدراك : قد تكون ( المَعْلَم ).. وجهة نظر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: