الرئيسية / كتاب الرأي / القيادة النزيهة

القيادة النزيهة

القيادة النزيهة …

النزاهة قيمة اسلامية أخلاقية اجتماعية تنبثق من داخل النفس المراقبة لله تعالى … وتتشكل فيها من خلال تقوى الله جل جلاله ثم من الظروف الاجتماعية والتربوية المحيطة بالإنسان منذ ولادته . وهي أيضا الرغبة المخلصة والصادقة والأمنية في أن يكون الداخل مثل الخارج ، بمعنى ألايظهر الإنسان خلاف مايبطنه، وأن يكون صريحا وواضحا في كل المجالات .

فالشخص النزيه هو الذي يمتلك القرار الصائب في اتخاذ القرارت المالية
والإدارية.

والقياده النزيهة هي أن:

  • أكون مراقباً لله جل وعلا
  • أكون مسؤولاً عن حسن سير العمل في حدود اختصاصيي.

-أكون نزيها بإلتزامي بالبعد عن كل عمل يخل بواجباتي الوظيفية أمام منظمتي..
-أكون نزيها
عندما أبتعد عن استخدام السلطة والنفوذ والتربح من وراء وظيفتي..
-أكون نزيها
حين أحافظ على ممتلكات إدارتي..
– أكون نزيها
بترفعي عن كل مايخل بشرف الوظيفة والكرامة ..
– أكون نزيها
عندما أكون لبقاً في تصرفاتي مع الجمهور
-أكون نزيها
عندما أنفذ أمور منظمتي بدقة وأمانة ..

فنزاهة المنظمة تقتضي من كل موظف عام عدم تفسير الأنظمة و الأوامر أو التعليمات الرسمية على غير وجهها الصحيح لتحقيق المصالح الشخصية.

بقلم أ. عائشة محمد آل مبارك.

شاهد أيضاً

التطوع الكاذب

    يتفنن عشاق الأضواء في رسم سياسة الهنبكة الإعلامية، وإخراج مسرحية وهمية، سيناريو فصولها …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: