الرئيسية / كتاب الرأي / رحل “فيصل” …أتى شمس المطر

رحل “فيصل” …أتى شمس المطر

الدكتور صالح الحمادي

رحل “فيصل” …أتى شمس المطر

في ليلة شتاء دافئة، احتضنت عسير وسكانها أميرها الجديد تركي بن طلال بن عبدالعزيز الذي بنى له مع المنطقة علاقة قديمة، رسخ بحضوره الإنساني، وأعماله الخيرية، وحبه للناس، وعشقة للثقافة، والموروث ، يزين كل ذلك بالتواضع في العمل والتعامل قبل مجيئه بصفة رسمية .
مطلع جماد الأخرة 1428ه، ودعت عسير الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز ثاني أمير للمنطقة من الأسرة المالكة واستقبلت أميرها الثالث الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، وفي أواخر ربيع الثاني 1440هـ استقبلت عسير الأمير الرابع من الأسرة الحاكمة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز … أربعة أمراء من الأسرة الحاكمة تشرفوا بثقة قيادة هذه البلاد، منهم ثلاثة قادوا التنمية في عسير، وترك كل أمير منهم بصمته للتاريخ كشواهد عصر، ولا يمكن تجاوز دور النواب من الأسرة الكريمة وهم الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، ثم فقيد الوطن الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز رحمه الله.
الأمير خالد الفيصل قال خلال حفل توديعه مخاطبا الإنسان والمكان: جئت إليكم متفائلا قبل 37 عاما وأرحل اليوم مكبلا بالحب……الأمير فيصل بن خالد في حفل الترحيب به قال ها أنا الآن أقف أمامكم وقد سُلمت الأمانة لإكمال المسيرة … مسيرة الخير والنماء… مسيرة النهضة والتطوير.
الأمير تركي بن طلال الحائز على ثقة الملك قال إن المنطقة ستشهد تحولاً غير مسبوق في شتى المجالات، وذلك من خلال العمل بروح الفريق الصادق الذي يحث عليه الدين الإسلامي الحنيف، وقال أن جميع أهالي المنطقة شركاء في التنمية وخدمتها لما يحقق الصالح العام، وخاطبهم قائلاً «لا نريد منكم سوى الصبر، ونحن علينا الوفاء.
وهكذا تستمر عجلة الحياة، ودعت عسير الإنسان الخير فيصل بن خالد، واستقبلت شمس المطر تركي بن طلال، وهكذا تستمر مسيرة التنمية في كل جزء من بلادنا وهذا من فضل الله على هذه البلاد، نعلم همة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز لذا فإن طوابير المرضى المغادرين بحثا عن العلاج سيصبرون على مطار متعثر ومدينة طبية متعثرة ، وطوابير العابرين لطريق أكبر وأهم منتجع سياحي في السعودية ” السودة” سيصبرون على أمل طريق مزدوج فسيح بمشاريع سياحية جاذبة على طرفيه، مثقفو المنطقة وروادها يأملون في مركز ثقافي بعد تسرب أنباء عن تسليم مركز الملك فهد الثقافي لـ”مسك” وسيصبرون، أندية عسير الرياضية التي تحتوي الشباب من خطورة الأوكار، ومن خفافيش الظلام ، سيصبرون وخاصة نادي أبها الرياضي الذي يتصدر المشهد الرياضي ويعتلي قمة دوري محمد بن سلمان لكرة القدم وينافس في كل الدرجات وقدم أبطال على مستوى السعودية وخارجها، رغم عدم وجود مقر للنادي، وعدم توفر الدعم، يضاف لها مشروع متعثر لم يتبقى لإنجازه سوى 15% تقريبا، الحالمون بسكة حديد تربط محافظات المنطقة المترامية الأطراف وربط المنطقة ببقية المناطق لتخفيف صدمات الكوارث التي تفرزها الطرق التي تنقصها الكثير من المواصفات، والقياس سيصبر الجميع كما طلبت يا شمس المطر.
عشاق مسامرات المساء، ومحبي عراقة، وتاريخ ابها، الذين قصفت أحلامهم، ودمرت مشاعرهم مشاريع الهنبكة، التي أزالت أقدم وأهم أحياء المدينة، وشوهت المكان بأسماء شوارع لا صلة للمدينة بها، وزاد الطين بله صرف مبالغ مالية من مال الدولة على أغرب، وأسوأ مشروع في تاريخ المنطقة، بعمل غطاء من الصبات الخرسانية لتشويه وادي أبها الذي كان أبناء المدينة يقرأون على جانبيه أجمل الذكريات، ويستعيدون أحلى الصور، كلهم سيصبرون على أمل عودة المياه إلى مجاريها وعودة اخضرار جانبي الوادي الذي كان يسر الناظرين.
الأوساط الجامعية سيصبرون على مشروع مدينتهم الجامعية المتعثر الذي كلف خزينة الدولة أكثر من ستة مليارات من الريالات وتوقف في الثلث الأخير، أو أقل من الثلث ، ولا يوجد طرق مؤدية، ولا خدمات مساندة.
المهتمون بجائزة أبها ، وجائزة المفتاحة ” كأقدم جائزة في السعودية سيصبرون، المهتمون بالاستثمار في المجال السياحي وهي الميزة التي تخدم استراتيجية المنطقة، ينتظرون التحرر من تعقيدات الأمانة، والدفاع المدني الذين أجبر الكثير من الراساميل على الهجرة لمواقع أخرى خارج منطقة عسير، وهذا الموضوع الحساس يحتاج مصارحة وتفاصيل أوسع بعيدا عن فرص غرفة أبها التجارية التي تعرضها منذ عقود ونسمع جعجعة والا نر طحنا!!جُل المستثمرون سيصبرون، الأطفال المعوقين سيصبرون ويتطلعون لشمس المطر بشوق ولهفة لأنهم يثقون فيك.
شمس المطر الأمير تركي بن طلال طلبت من سكان عسير الصبر وسوف ينفذون الطلب حرفيا، لأنهم يعلمون أن حماسك وهمتك وتوجيهات القيادة سلاحك المستقبلي، ويعلمون قدراتك القيادية، وتفكيرك “خارج الصندوق” لذا اطمئن فالتفاؤل عندهم وصل ذروته، بعد كلمتك الضافية وأنت تقول لهم أبواب الأمارة مفتوحة للجميع كونها بيت جميع أبناء المنطقة……سمو الأمير الجليل ليتك تفكنا من زيارات الوزراء للمنطقة لأنهم يتلذذون بحنيذ المنطقة، ويقدمون لنا وعود عروقبية، وتصريحات محفوظة عن ظهر قلب.
يا شمس المطر أنصحك بأمرين لا ثالث لهما الأول ” أحذر أن يشكوك أحد إلى الله” والثاني راهن على إنسان المنطقة وسوف تكسب الرهان.

شاهد أيضاً

(نبض عسير 463 وزيرالداخلية ‘ إنجاز ونجاح)

بندر بن عبدالله ال مفرح يتألق ‘ صاحب السمو الملكي الأمير ‘ عبدالعزيز بن سعود …

%d مدونون معجبون بهذه: