الرئيسية / الثقافة / ١٠٠ يوم لقيادات التعليم

١٠٠ يوم لقيادات التعليم

كتبه _ سعيد ال قبطي العسيري

خلال ورشة عمل الـ٩ ساعات التي دشنها وزير التعليم الدكتور /حمد آل الشيخ لتقييم واقع التعليم العام تحدث معالي الوزير بكل وضوح وشفافية وكان الأكثر شجاعة ‏​فـ♡ـي مواجهة الواقع التعليمي حيث خاطب الجميع بقوله إن حالة الرضا عن تعليمنا التي نعيشها حالياً غير صحيحة وشدد أنه يجب أن نعمل ونجتهد لنصل إلى مستوى الرضا الصحيح وكان من أولى اهتماماته ما يحدث داخل الفصل وتنمية مهارات القراءة والكتابة لمدة مابين ٥ إلى ١٠ دقائق ‏​فـ♡ـي كل حصة ؛ وتطوير المعلمين حيث نوه بأن الوزارة مقصرة ‏​فـ♡ـي تطويرهم وتأهيلهم بالشكل المطلوب لصناعة التغيير ‏​فـ♡ـي التعليم العام و ليتمكنوا من إجادة مهارات التواصل وإيصال المعلومة لإفادة الطلبة وتلقينهم وإستشعارهم بأنهم مسؤولين عن إنتاج وتحصيل علمي كافِ لتخريج أجيال مستفيدة فعلياً من التعليم العام وقادرين على مواصلة تعليمهم الجامعي وسد الفجوة التي يواجهونها بين التعليم العام والجامعي حيث أنه لا يشعر الطالب بأنه طالب علم إلا حين جلوسه ‏​فـ♡ـي قاعات الجامعة وأن تعليمه العام كان فقط روتين وتحصيل حاصل تعلم فيه القراءة والكتابة وجدول الضرب ونُطق حروف اللغة الانجليزية ؛ لذلك المهم والأهم هو البدايات والأساسات التعليميه ‏​فـ♡ـي جميع المراحل ؛ وكان جازما ‏​فـ♡ـي توضيح نيته الصادقة للسعي إلى الرضا عن الواقع التعليمي فأبتدأ بإضافة إختبارات ذات مقاييس عالمية لبعض الصفوف ؛ وإنتهى بتوجيه قيادات التعليم بالتركيز على الميدان والعمل الميداني والإشراف عن قرب بعيداً عن التقارير المكتبية والعمل المكتبي ثم حصر ذلك ‏​فـ♡ـي ١٠٠ يوم ليعمل الجميع بأقصى ما يستطيع وأكثر ما يمكن زارعاً فيهم ثقته بأنهم مخلصين للتعليم فعسى أن يكونوا كذلك .
ولِما يملك التعليم من حساسية التعامل من عدة أطراف أحدها الوزارة فقد نهضت الوزارة وإستيقظت من سباتها العميق وحركت قياداتها والمتبقي القادم سيكون على المدرسة والمعلم والأسرة ؛ يجب أن يستشعر جميع الأطراف أن تحرك الوزارة ونهضتها فرصة واعدة تفرض علينا العمل معها والانجراف مع تيارها والسعي مع طموحاتها لتتحقق رؤيتها الحالية وعلنا نصل بها إلى إضطرارها لتطوير المناهج وأدوات التعليم ومهارات التعلم .

لفتة :
الجميع يتحدث عن التعليم ويتمنى لو أن تعليمنا متقدم ومتطور وقد يكون بعضهم لا يجيد الخوض ‏​فـ♡ـي الكلام إلا بإنتقاده للتعليم ؛ الآن وقد إنتفضت الوزارة ونفضت عنها سكون السنين الماضية وآن للجميع التفاعل والتساير مع خطة عمل الوزير .. لعله منقذ سفينة تعليمنا ..
فليعمل العاملون .( المدرسة والمعلم والأسرة ).

شاهد أيضاً

القلب النقي

بقلم – صالحه السلولي : يظل الشخص المعطى صاحب القلب النقي ، يقدم كل ماهو …

%d مدونون معجبون بهذه: