الرئيسية / كتاب الرأي / (نبض عسير 316 التحرش -بين الوقاية- والعقوبة)

(نبض عسير 316 التحرش -بين الوقاية- والعقوبة)

بندر بن عبدالله ال مفرح

صدر نظام مكافحة جريمة التحرش بإرادة ملكية -بعد اعداده من قبل وزارة الداخلية ومناقشته والتصويت عليه في مجلس الشورى بأغلبية 84 صوتاً ..
يعاقب المتحرش بالسجن عامين وبغرامة 100الف ريال ‘ وتغلظ عقوبة المتحرش ‘ بالسجن خمسة أعوام وغرامة 300الف ريال في سبع حالات ‘
(الحالة الاولى)
عند العودة للجريمة .
(الحالة الثانية)
إذا وقعت الجريمة ضد طفل ‘ اومن ذوي الاحتياجات الخاصة .
(الحالة الثالثة)
إذاكان للجاني سلطة مباشرة على المجني عليه .
(الحالة الرابعة)
إذا وقعت الجريمة في مكان عمل ‘ اودراسة ‘ اوإيواء ‘ اورعاية .
(الحالة الخامسة)
إذاكان الجاني والمجني عليه من جنس واحد .
(الحالة السادسة)
إذاكان المجني عليه فاقد الوعي .
(الحالة السابعة)
إذا وقعت الجريمة في وقت أزمات ‘ أوكوارث ‘ اوحوادث .
(أهداف النظام )
1_حماية المجني عليه .
2_مكافحة جريمة التحرش والحيلولة دون وقوعها .
3_تطبيق العقوبة على مرتكبيها .
4_صيانة خصوصية الفرد ‘ وكرامته ‘ وحريته الشخصية .
(تعريف جريمة التحرش)
هي كل قول أوفعل أوإشارة ذات مدلول جنسي يصدر من شخص تجاه أي شخص اخر’ يمس جسده ‘ أوعرضه ‘ اويخدش حياءه ‘ بأي وسيلة كانت بما في ذلك وسائل التقنية الحديثة .
في وسائل الاعلام يتم تداول مقاطع لمتحرشين في بعض المحلات التجارية ‘ ويقوم بهذه الجريمة بعض فئات من المجتمع من فئة (المجرمين) الذين تجاهلوا القيم الاسلاميه ‘ وسماحة الدين ‘ وأهمية العرض ‘ وعثوا في الارض فساداً .
(أسباب التحرش)
(اولاً) قلة الوازع الديني .
(ثانياً) تدني مستوى التربية .
(ثالثاً) فقدان القدوة الصالحة .
(رابعاً) الادمان على وسائل التواصل ‘ والمواقع الهابطة .
(خامساً) محدودية الدور الوقائي ‘ للمسجد ‘ والمدرسة ‘ والجامعة ‘ والجهات المعنية .
(سادساً) تعمد بعض الشباب والفتيات ‘ إرتداء الملابس الخادشه للحياء ‘ والمخالفة للذوق العام .
(سابعاً) قلة وعي المتحرش ‘ اوالمتحرشة ‘ بخطورة مايقومان به ‘ والذي قد يصل لجرائم اخلاقية ‘ وجنائية ‘ وجرائم إبتزاز ‘ جنسية ‘ وجسدية ‘ ومادية .
(ثامناً) عدم إحالة العنصر النسائي لجهة الاختصاص حتى وإن كانت مذنبه ‘ والإكتفاء بإحالة الشاب ‘ الذي قد يكون ضحية الفتاة ‘ مما جعل بعض الفتيات يواصلن الإضرار بأنفسهن واسرهن مع الاستمرار في استهداف الشباب وإبتزازهم بطرق شيطانية .
(تاسعاً) الثقة المفرطة بالسائق في ايصال الفتيات والاطفال للمدارس والاسواق وغير ذلك من المشاوير الاسريه الاخرى .
(عاشراً) وجود الفراغ العاطفي لدى فئة الشباب والفتيات ‘ بما يستوجب ملئ الفراغ بطرق خاطئة من خلال الانخراط في الجريمه .
(حادي عشر) تعقيد إجراءات الزواج للشباب والفتيات .
(ثاني عشر) الصحبة السيئة لدى الذكور والإناث ‘ وربط العلاقات المحرمة ‘ وكلا الامرين تفضي لارتكاب الفعل المحرم .
(الحلول لمكافحة جريمة التحرش القذره)
(1) إحياء الدور الوقائي ‘ والرقابي ‘ والعقابي’ في المجتمع ‘ بواسطة المسجد ‘ والمنزل ‘ والجامعة ‘ والمدرسة ‘ والاعلام ‘ ومواقع التواصل ‘ وتفعيل ادوار الشرطة ‘ والهيئة ‘ والنيابة العامة . .
(2) إعتماد السلوك السوي المستمد من تعاليم الدين الحنيف قال تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ‘ ويحفظوا فروجهم ‘ ذلك أزكى لهم ‘ إن الله خبير بمايصنعون ) وقال تعالى (ولاتبرجن تبرج الجاهلية الأولى) وقال تعالى (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وأنتم لاتعلمون) (وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه) (ولاتقربوا الفواحش ماظهر منها ومابطن ) صدق الله العظيم .
(3) تطبيق نظام التحرش حرفياً لردع المجرمين وتهدئة الانفس ‘ وإيصال الرسائل القوية لمن في قلبه مرض بالكف عن إيذاء الاعراض اوالتلاعب بها .
(4) رفع مستوى المتابعة الاسرية للاطفال والشباب والفتيات ‘ ومتابعة استخدام وسائل التواصل ‘ وإدارة خدم المنازل بما يكفل سلامة فلذات الاكباد ‘ وحسن التربية .

شاهد أيضاً

الأطاولة التراثي رمزية المكان والزمان !

    بقلم : جوري الغامدي. منذ اليوم الأول في مهرجان الأطاولة التراثي الخامس وشغف …

%d مدونون معجبون بهذه: