الرئيسية / كتاب الرأي / الحسرة.. على من لا يعرف أحداً!

الحسرة.. على من لا يعرف أحداً!

علي القاسمي عسيركنت ضيف مشفى حكومي في اليومين الفائتين لظرف أسري طارئ، ليومين كنت وجبة لطيفة للتلاعب بالأعصاب والمضي نحو المجهول، فيهما آمنت تماماً بأن ما يجب فعله بدقة هو تأسيس علاقات متينة في الأمكنة التي تجبرنا الحياة على عبورها أو التوقف فيها اضطرارياً، وإلا فعلينا أن نكون مستسلمين لما تفرضه البيروقراطية المقيتة، والتعامل الجاف المفتقد للابتسامة، وأنا لست انطباعياً سريع الحكم لكني قارئ دقيق لما حولي من مجريات وتفاعلات.

بعض من تدفع بهم لقمة العيش أو الوظيفة لمواجهة الجمهور يفتقر لأدنى معايير التعامل المعتدل على الأقل، وهنا يمسحون بدم بارد كل الجهود التي يبذلها آخرون لأجل أن تكون هذه الأمكنة مقبولة وقادرة على الفعل والفاعل، في الميدان الصحي يفترض ألا يقل المعدل عن المتوسط لأن الصحيح القادم إلى هناك برفقة مريض وحال حرجة يريد احتواء لأجل الإنسانية والضمير الذي يجب ألان يعرف التثاؤب والتكاسل ورمي المهمة من وجه أسمنتي لوجه أسمنتي آخر.

أي مرفق خدمي لا تجد منه نفعاً إلا بعد أن تجري عشرات الاتصالات وتستجدي الوجوه وتلاحق موظفيه من غرفة لغرفة هو مرفق عديم الاحترام، وفي حاجة دائمة للغربلة والرقابة والمحاسبة، ولا أتخيل أن كل مرافقنا الخدمية بالحد الأعلى من السوء، لكنها تحتضن عينات غاية في السوء وبمثابة العبء، وهي سبب منفرج في الإساءة لها وحقن المواطن ضد ما تقدمه من خدمات وتضحيات، ولأقل أنها تقف وراء السقوط الأخلاقي والإنساني لها.

ضعف الإنتاج في المرافق الصحي من واقع المعايشة ليومين بليليهما في مشفى حكومي حيوي في مدينتي «أبها» نتاج ضعف الرقابة وحصرية التحرك العملي الجاد على ما تجود به حزمة الاتصالات ورسائل الشفاعة ونتائج الجملة الأكثر وجعاً «تعرف لي أحداً في مستشفى …..»، لن أنكر أن المعرفة التي رزقت بها في هذا الميدان تفعل لي كل شيء، وتحيطني بالرعاية الكافية لتجاوز الحرج الصحي الذي أنا بصدد التواجد بجانبه، إنما أفكر من الزاوية الواسعة الأخرى التي تقول: هل كل مواطن قادر على إحضار علاقة أو معرفة تجود عليه بما هو من الأساس من صميم عمل مسؤولي وموظفي المشفى، لتخفف عليه من الشرود الذهني التي ينتابه في الساحات والممرات والانتظار المر المنتهي سريعاً حال الإجابة على سؤال مشروع واستيعاب وظيفي إنساني للحظات غاية في الحرج.

مشفى مدينتي النسائي الجديد الذي وجدت فيه لظرف حاد لشيخة منزلي في حاجة لتأهيل بعض منسوبيه لتعلم الابتسامة وتقديم الخدمة بلا منة وتأجيل الاتصالات والرسائل لوقت ميت، المشفى غني باللوحات والإرشادات والتنظيم الخارجي، لكنه يعاني أنيميا مهيأة للنزول إلى معدل غير طبيعي، لن أسألكم عن حاجة المستشفيات التي زرتموها لأنها مشتركة تماماً، ولن أتحدث عن حاجة الممرضة السعودية لتكون على قدر الأمل والتوقع، متفائل بها، لكني خائف من أنها تتجاهل إنسانيتها في ميدانها العملي لانشغالها بما هو أدنى، شاهدتها مهتمة بسجل الحضور والانصراف أكثر من أي شيء آخر، منشغلة بالزي والهاتف المحمول، أقدر أنها تعمل وسط مجتمع لم يعتد عليها جيداً، ويحاول مشاكستها ما أمكن، إنما لتكن مختلفة مع أخواتها اللاتي يتواجدن على سرير أبيض وفي انتظار يديها الناعمة، أما أن تشكو أنثى من انعدام إنسانية أنثى في لحظة أشبه بالموت، فذاك ما لا أتخيله يا عزيزتي الممرضة.

شاهد أيضاً

طفولة اليوم في خَطر

بالأمس تحدثتُ لكم عن طفولتي واليوم عن طفولته و الطفولة أمانة ارعوها بكل أمانة ٢-طفولة …

%d مدونون معجبون بهذه: