الأفضلية

‏الأفضلية كلمة جميلة تحث النفس على التفاؤل والتقدم وهي صالحة للجميع من كبار سن وشباب ، صغار كانوا ذكورا أو إناثا تشجع المجتمع للسير قُدما والأفضلية بمعنى أصح ( الأفضل ) في الأمور كلها فيقول الله تعالى في عدد من الآيات ( سابقوا – سارعوا – فليتنافس المتنافسون وغيرها من الآيات والأحاديث التي تحث على الأفضلية بالمسارعة والمسابقة والتنافس في ميدان الشرف والعلم والعمل ومن هذا نكتسب التميز فيجب أن نكون متميزين في كلماتنا ومتميزين في أخلاقنا ومتميزين في علمنا وأعمالنا وتعاملنا وأن نربي أبنائنا على حب الأفضلية في كل شئ ومن الأفضلية تعلو الهمة فكلما كانت الهمة عالية كلما كان الشخص قريبا للتميز والأفضلية وبالعلم الشرعي يكتسب الإنسان الأفضلية والمكانة في الدنيا والآخرة فالجنه مراتب لكل عامل ومتقن ومجتهد مكانة تليق به والعلم لايعرف صغيرا ولا كبيرا ومما لاشك فيه بأن العلم في الصغر أفضل كما قيل: العلم في الصغر كالنقش على الحجر ولكن لايعني أن نستسلم نحن الكبار ونقول لايعنينا طلب العلم وعلو الهمة وقارئ التاريخ يجد كثير من الصحابة رضوان الله عليهم والعلماء من تعلم وهو في سن الثلاثين بل أكثرهم في سن الأربعين ومن الشعراء من أتقن الشعر في الأربعين كالنابغة الذبياني ولهذا سمي بالنابغة كما يجب ألا نعتذر بالظروف المادية والمعيشية فمعظم علماء الاسلام بل جُلهم فقراء حتى أن بعضهم يفضل العلم وطلبه على طعامه وشرابه ومن العلم يتكسبون لقمة عيشهم ويستأنسون به ويسامرونه وهو خير جليس لهم فبعضهم باع رداءه من عليه ليشتري بقيمته كتبا يتعلم منها.
‏والأبناء في هذا الوقت يحتاجون منا التوجيه والحث وخصوصا مع رؤية البلاد التي تريد جيلا ذو كفاءة وشهادة وخبرة و شعار اليوم الوطني ٨٩ للمملكة هذا العام هو همّة حتى القمة ومنه نعرف أن الوطن بحاجة للأفضلية.

‏ويقول الشاعر المتنبي :

‏عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ
‏وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ
‏وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها
‏ وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العَظائِمُ

‏اخواني وأبنائي الكرام ، فضلا لا أمرا ، اجعلوا هذا البيت الشعري التالي في غرف أبنائكم وعلى حائط جدرانها وملصق على طاولاتهم لترتقوا بأنفسكم وتقر أعينكم بأولادكم وتسعد مجتمعاتكم بإنجازاتكم وتميزكم في جميع شؤون حياتكم والذي يقول فيه المتنبي :

‏إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ
‏فلا تقنع بما دون النجوم

‏اللهم علمنا وزدنا من فضلك في الدنيا والآخرة والحمد لله رب العالمين.

بقلم / خالد ال جربوع

=========

شاهد أيضاً

إذا أردت أخذ موقفي فخذ إعاقتي إيضا

بقلم /  عبدالله احمد الكرشم عسيري من أكثر الأشياء المزعجة أن تشاهد سيارة إنسان سوي …

%d مدونون معجبون بهذه: