الرئيسية / كتاب الرأي / (نبض عسير 504 رادار عسير)

(نبض عسير 504 رادار عسير)

بندربن عبدالله بن أحمدال مفرح

بندربن عبدالله بن أحمدال مفرح (نبض عسير 504 رادار عسير)
أكثر من ثمانية عقود مابين الطفولة والنبوغ المبكر مروراً بمرحلة الشباب والشيخوخة عاشها أبن القبيلة وأبن المنطقة ورجل الدولة وحامل لواء العلم والادب والتاريخ والمعرفة . . . كاتب المنطقة ومُؤرخها ومُؤلفها أتقن اللغتين العربية والتركية بطلاقة يملك عقارات جدية شاسعة في وسط أبها ولم يبخل بعلمه وقلمه ورأيه وإستشاراته على أحد عمل في إمارة عسير منذ عام 1343 مع أميري المنطقة عبدالله بن عسكر الاب وعبدالعزيز بن عسكرالابن ثم إنتقل مُوظفاً بالمالية وصدرت الإرادة الملكية برقم 5/ 3 / 1555 وتاريخ 27/ 6 / 1360 المبلغة بخطاب نائب جلالة الملك الاميرفيصل بن عبدالعزيز برقم 4843 في 2/ 12/ 1360 بتعيينه ضمن أعضاء هيئة التمييز بأبها والبالغ عددهم ثمانية أعضاء وهم :
1_ الشيخ عبدالعزيز الثميري رئيساً .
2_ الشيخ أحمد بن مفرح أمير بني مغيد عضواً.
3_ الشيخ سليمان بن ميمش رئيس بلدية أبها عضواً . 
4_ الاستاذ عبدالملك الطربُلسي مُديرمدرسة أبها عضواً .
5_ الاستاذ أحمد أبوهليل عضواً .
6_ الاستاذ أحمد الشريف عضواً . 
7_ الاستاذ عبدالله الحمراني عضواً . 
وسنأتي على اسم المحتفى به في هذه الاسطر عضوهيئة التمييز الثامن فيما بعد والذي تعهد بحمل أمانة العلم والادب والثقافة ونشرها على مستوى المنطقة وأثناء عمله في إمارة عسير
كان وأقرانه يُعلمون الناس القرآن والخط والإملاء ومبادئ الحساب إضافة لتعليم اللغة العربية الرصينة واللغة التركية بطرق تقليدية وبإمكانات مُتواضعة وبمحتوى راقي حتى فُتحت أول مدرسة نِظامية في ابها عام 1355 للهجرة وقد زار الُمحتفى به عدة دول منها جمهورية مصر العربية وتركيا وأسبانيا وله مُؤلفين (كتاب السراج المنير في سيرة أمراء عسير وكتاب أخبارعسير) وللمحتفى به علاقات وطيدة بأدباء الوطن العربي وعلى رأسهم العلامة السعودي حمد الجاسرالذي إطلع على مؤلفاته وأجاز إصدارها وكانت علاقته وطيدة بالاديب الشيخ عبدالله بن علي بن حميد وأبنه محمد وأدباء عسيرفي زمنه الجميل كان بن مسفر مرجعاً في التاريخ ولديه ذاكرة قوية تختزل معرفة الانساب والقرى والهجر والعادات والتقاليد وحدود القبائل وهذه السيرة العطرة لضيفي في هذا المقال الوالد الشيخ عبدالله بن علي بن مسفر بن صالح ال القاضي الحثري أحد أهم رجال عسير وأحد أعيان مدينة أبها المرموقين والذي ولد بمدينة ابها عام 1320 للهجرة ووالدته الشيخة ، شمسه بنت محمد بن يحيى بن موسى من قبيلة بني مغيد(قرية رظف) توفي
بن مسفر رحمه الله فجأة في 29 رمضان 1405 على متن إحدى الطائرات السعودية وهو في طريق عودته من جدة إلى مدينة أبها وقد تزوج الشيخ عبدالله بن مسفر عدد من النساء وهن :
1_ الزوجة الاولى ؛ عاشه الموصلية ولم تُنجب أحد .
2_ الزوجة الثانيه ؛ زهرة بنت ال بن علوه من قبيلة بني مغيد من (قرية رظف) وأنجب منها علي أول متعهد لتأمين الحجوزات والتذاكر بجهود خاصة قبل فتح المكتب الرسمي للحجز وقدكان المطار أنذاك في الخميس ثم أنجب علي الحفيد الأنيق أبوإسلام عبدالله بن علي بن عبدالله ليكمل عشق (خدمة) الطيران للجد والاب فعمل في مكتب الخطوط السعودية ويعتبرمن أقدم موظفي السعودية بأبها والشيخ سعيد بن عبدالله كاتب عدل أبها المشهور بحزمه وأمانته وثقافته عضو نادي أبها الادبي سابقاً وقد أنجب الشيخ سعيد عدد من الابناء المميزين منهم المهندس علي الذي أكمل تعليمه في الولايات المتحدة الامريكية في سن مبكرة وشغل منصب مُديرعام النقل بمنطقة عسير وتقاعد بشكل نظامي وطارق مُدير مُؤسسة النقد العربي بالمنطقة متقاعد ومحمد متقاعد من النيابة العامة وعماد مدير فرع المؤسسة العامة للتقاعد بمنطقة عسيروخالد وعبدالرحيم متقاعدين من الجوية والنقل ، وانجب الشيخ عبدالله من زوجته زهراء ابنه متزوجه من المهندس سليمان بن عبدالله بن حبتر .
3-الزوجة الثالثة ؛ شريفة بنت ناصرال ظافر من بني مغيد (من شعف رهمه) وأنجبت الرائد محمد ؛ مُتخصص في هندسة الطيران متقاعد من القوات الجوية وعضو نادي أبها الادبي وعضو اللجنة السياحية في الغرفة التجارية وعضو في عدد من اللجان الاجتماعية وأحد الشخصيات الغيورة على تنمية المنطقة وصاحب علاقات واسعة وعبدالكريم مُتقاعد من الخطوط السعودية ورجل أعمال وعبدالرحمن من كبار مُوظفي ديوان المراقبة العامة وصدرت الإرادة السامية بترقيته للمرتبة الخامسة عشر وناصر مُتقاعد من الإتصالات السعودية
4- الزوجة الرابعه ؛ حليمة بنت علي بن حاجة من قبيلة علكم (قرية عضاضة) وأنجب منها الاستاذ علي (الثاني )مُدير مكتب الاستقدام بجدة حالياً ، وابنه متزوجه من الاستاذ محمد بن سليمان بن احمد بن ميمش ، وبالمناسبة فأن حليمه بنت علي بن حاجه كانت زوجة للشيخ العم سعيد بن سعد بن احمد ال مفرح ولم يُنجب منها . .
5- الزوجة الخامسه ، زهرة بنت ال سعد من حجلاء وانجبت ابنه متزوجه من الاستاذ سالم بن حمران .
وقد أنجبو أبناء الشيخ عبدالله بن مسفر وبناته ذرية صالحة من الذكور والإناث يتنافسون حاليا لخدمة الدين والوطن كما أنجب الشيخ عبدالله بن مسفر ثلاث بنات تمت الاشاره لهن اعلاه ، رحمه الله ومن توفى من زوجاته وأبنائه وبناته وجميع المسلمين والمسلمات وحفظ ووفق الاحياء منهم وقد بُني على نفقة الشيخ عبدالله بن مسفرأحد عشرجامعا ً ومسجداً بالإضافة لمسجدآخر بأسم زوجته شريفة بنت ناصر ال ظافر (أم محمد ) إضافة لحفر عدد من الابار الخيريه في تهامة عسير وقد إستمر ورثته في دعم الجمعيات الخيريه وجمعيات تحفيظ القران الكريم ورعاية الاسر الفقيرة حتى يومنا هذا وفي إحدى الوثائق الخاصة بأمير بني مغيد وبني نمار الجد أحمد بن عبدالله كشف المحتوى أهتمام بن مسفر بالجانب الخيري حيث إشترى جدي من عبدالله بن مسفر (أحد الزروع بمدينة ابها والذي تم وقفه من شخص يدعى بالكوش على مسجد مناظر) بموجب وكالة بن مسفر على المسجد الذي كان يحتاج إلى إعادة تأهيل وقد أوقف جدي احمد بن عبدالله الزرع المشترى لصالح مسجد النصب القديم فور شرائه وقد سكن الشيخ عبدالله بن مسفر أحياء الربوع ومناظر ولبنان ثم إنتقل لحي ضباعه بمدينة أبها بعد مشروع نزع الملكيات الذي عم وسط أبها في تسعينيات القرن الهجري الماضي ويُعتبر الشيخ عبدالله بن مسفر وأحمد بن موسى وأبوطالب من أشهر كتاب الصكوك والعرائض والوثائق والاصلاحات ويدعم هذا الامر إطلاعي على إرث هام من الوثائق والمحاضر الخاصة بالاصلاحات القبلية والاسرية والتنظيم الإجتماعي والتي كانت بخط الشيخ عبدالله بن علي بن مسفر وبن موسى وابوطالب وكثيرا ً ماكان أمراء قبيلة بني مغيد وبني نمار من أسرتنا يعهدون للشيخ عبدالله بن مسفر ببعض المهام برفقة من يرون من كبار القبيلة لأن بن مسفركان لماحاًوفطناً وحازماً وقاطعاً وذكياً وصلباً وصارماً وبخطه الجميل يكتب ويوثق وينجز مهامه بكفاءة عالية ؛ الشيخ عبدالله بن مسفر من أبرز الشخصيات التي تتواجد في مجالس أمراء عسير المتعاقبين على المنصب وصولا لحقبة الامير خالد الفيصل ونائبة الامير فيصل بن بندر كما يتواجد بن مسفرفي مجلس القبيلة وكان يعشق المبادرات والعمل الدؤوب وقد شارك الفقيد في مهام الشرف في حرب القهر وكُلف بسكرتارية اللجنة السعودية اليمنية التي عقدت جلساتها في مدينة أبها برئاسة عبدالوهاب ابوملحه وعضوية حسين بن مصطفى وغيرهم من الافذاذ ممن سأتناول أسمائهم ومهامهم في مقال مستقل لأهمية هذه اللجنة التي شُكلت مُنذ مطلع الاربعينات وكانت بداياتها بالشخصية الشابه والإستثنائية المتمثلة في الامير تركي بن محمد بن ماضي الذي كان بين مدة إشتراكه في المهمة اليمنية الاولى وبين توليه إمارة عسير مايُقارب من ثلاثون عاما ً ؛ أيضا كان بن مسفر يُصارع امواج الادب والمعرفة في منتصف الخمسينات الهجريه مع خليط رآقي من أصدقائه مثل عبدالله بن خنفور وأحمد ابوهليل وسليمان بن ميمش وعلي المغيدي وحمود بدوي وعبدالله بن معتق والشريف عبدالرحمن الحازمي وسعيد الغماز وأحمد حيدر وعبدالله الزميلي (بن خضرة) وسعيد بن مسبل وعبدالله بن الياس وعبدالله بن حميد من خلال الانتظام في حضور الجلسات الادبية عام 1355 للهجرة التي تنظم في بيت بن مضاوي ويحضرها السابقون في المعرفة وهم الادباء محمد بن مضاوي وأحمد عبيد وسليمان رجب وطلعت وفا ومحمد البسام وعندما قررت الدولة نزع عقارات بن مسفر
في وسط أبها ومنها مقر رئاسة المحاكم بجوار الامانة والمكتبه العامة حالياً قبل أربعة عقود تقريبا ً تم تثمين عقاراته ومزارعه بسعر مناسب وعند رفع بيانات التثمين إعترضت وزارة المالية فقام فوراً بمراجعة ولي العهد آنذاك الاميرفهد بن عبدالعزيز حيث إشتكى عليه من قسوة وزارة المالية فقال له الامير فهد مازحاً أبها ياشيخ عبدالله ما تساوي مليون ريال وأنت تبغى عشرات الملايين فقال بن مسفر أنا وأولادي فداء لجلالة الملك خالد وفداء لك طال عمرك وللحكومة ولكن لم اذهب لاحد لينزع قلبي من جسدي في إشارة لاملاكه وقال المتر ياطويل العمر يساوي مليون ريال فتبسم ولي العهدالذي أحسن وفادته وقال أرجع ياشيخ عبدالله لابها وموضوعك سيُنظر فيه وأصدر ولي العهد امره الكريم لوزارة المالية بصرف تعويضه فوراً وفق محضر التثمين للجنة التي قامت بوضع التقديرات إلاأن الجهه المستفيدة قد رفعت بصرف نسبة 60 % من أصل التعويض المقرر كخطأ فادح وغير مقصود وأكمل ورثته المطالبه بالمتبقي من التعويض ، كان بن مسفر يسرد قصته في حضرة ولي العهد في مناسبة أقامها والدي وعمي محمد بمناسبة إفتتاح السكن الخاص بهما في جبل الغرابه بقرية النصب في 25 / 4/ 1404 حيث كان بن مسفرفي مقدمة المدعوين وحضر المناسبة مشائخ ووجهاء المنطقة وابنه الشيخ سعيد ، وكان في استقبالهم كبارأسرتنا من الاباء والاعمام يتقدمهم العم احمد بن سعد والعم محمد بن أحمد والوالد والعم سعد بن أحمد والعم عبدالرحمن وعلي بن سعد والجدين علي وسعيد بن عبدالله والاعمام علي واحمد و عبدالله بن عبدالرحمن والعم عبدالرحمن بن أحمد وأبنائه عبدالله وعلي ؛ وقد كان كبار أسرتي يولون عبدالله بن مسفر أهمية خاصة وتقديراً إستثنائيا ً ؛ بن مسفر ذكر في ثنايا سرده لأحداث قصة التعويض بأنه رفع برقية شكر لولي العهد الامير فهد بن عبدالعزيز يشكره فيها على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وإنهاء معاناته وصرف تعويضه وقدم شكره في مجلسنا للعم أحمد والوالد لتبنيهم مساعدته على صياغة محضر يوضح أهمية أملاك عبدالله بن مسفر والشيخ محمد بن محمد البشري والتي تقع في خاصرة أبها كما تم توقيع المحضر من رموز المجتمع وقدم بن مسفرالمحضر للامير فهد بن عبدالعزيز رحمهم الله جميعا ً (من أقوال المؤرخ عبدالله بن مسفر في الاميرعلي بن مجثل جد والدتي يقول كان الامير علي بن مجثل رحمه الله أهل دين وتقوى ورجل شجاعة وحرب ساربالناس سيرة حسنة وبذل كثيراً من المال في سبيل إنشاء المبرات وهذا يدل على إهتمامه بتتبع التاريخ الذهبي للشخصيات الإستثنائيه ) كان لدى بن مسفر ميول تجارية فكان حسب رواية كبارالسن شديد الحرص على حضور الصفقات التجارية التقليدية التي تتم بين تجار مدينة أبها والتجار القادمون من خارجها وكان إذا حضر قطع وعلى يديه تتم كتابة الإتفاقيات التجارية ووثائق الشراء والديون ويقول الكثير من الوجهاء والاعيان بأن الشيخ عبدالله بن مسفركان شغوفاً بالاطلاع على الاخبار الداخليه والخارجيه وجميع المستجدات وكان عميق المعرفة ولايخلو وجوده في السوق من الفائدة حيث كان وأقرانه يعقدون جلسات صباحية وعصرية لتناول مستجدات الادب والثقافة ويأخذون أخبارالتجاروالجهات التي أتو منها ؛ وقد كرمه النادي الادبي برعاية صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز امير منطقة عسير السابق كأحد أبرزأدباء منطقة عسير في الحقبه الماضيه وحضر حفل التكريم بعض أبنائه وتسلم جائزة الفقيد أبنه محمد عضو النادي ومن خلال تتبعي لسيرة بن مسفر العمليه وثناء الناس عليه وتزكية كبار أسرتي له كان رجلاً مقداماً وغيوراً على مُجتمعه وقبيلته ومنطقته وحكومته وبالفعل كانت شخصيتة إستثنائية عشقت التميز والارتقاء وتهاوت امام عزيمتها الصعاب وقد أخترت لشخصيته العصامية لقب (رادارعسير) لأنه كان نبيهاً لشؤون منطقته يعرف أخبارها وضيوفها وأوجاعها ويذود عنها برأيه السديد وعلمه النافع ويوظف لذلك علاقاته الواسعه ، لقد عاش بن مسفر رجلاً ومات رجلاً وخلف لأقرانه من الادباء والمثقفين ولأبنائه خارطة طريق جمع فيها الشيخ عبدالله بن علي بن مسفر بين التدين والوسطية والوطنية والعزيمة على تحقيق الاهداف رحمه الله رحمة الابرار وجميع موتى المسلمين والله من وراء القصد .

شاهد أيضاً

(نبض عسير 510 ال ميمش في ذاكرة ابها )

بندر بن عبدالله ال مفرح تعتبرأسرة ال ميمش من أعرق الأسر في منطقة عسير والتي …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: