بمناسبة اليوم العالمي للقصه
 
ثقافة وفنون ابها تستضيف اربعه قاصين وقاصه وتكرم الشاب زياد الشليل..

أبها / يحيى مشافي

استضافت جمعية الثقافه والفنون بابها اربعه قاصين وقاصه بأبها سردو فيها ذكريات البدايات الأولى لكتابة القصة في منطقة عسير على منصة واحدة يروون حكاياتهم الخاصة مع السرد وخصوصا القصة.

جاء ذلك ضمن احتفال جمعية الثقافه والفنون بابها (البرنامج الثقافي) بمقرها في بقرية المفتاحة للفنون احتفالا (باليوم العالمي للقصة القصيرة) ، بعنوان ” قصة القصة” شارك فيه القاصون إبراهيم مضواح و حسن آل عامر و ظافر الجبيري و القاصه عبير العلي و محمد مانع و أدارها القاص يحيى العلكمي.

و رحب مدير الجمعية أحمد السروي في كلمة افتتاحية بالحضور والحاضرات والمشاركين وقال إن هذا الاحتفال جاء تفاعلا مع أحد الأيام العالمية التي يحتفل العالم بالإبداع (باليوم العالمي للقصه) وذلك لتبادل التجارب و تلاقح الأفكار والاحتفاء بالمبدعين ، مقدما شكره لكل من أسهم في إعداد هذا الاحتفاء و في مقدمتهم الأدبين يحيى العلكمي و علي فايع ثم استمع الحضور لرسالتين صوتيتين من الأدباء إبراهيم شحبي و ناصر الجاسم وشهد الإحتفال احتفاء بالشاب القاص زياد آل شليل الطالب الفائز بجائزة القصة على مستوى المملكة في وزارة التعليم.
عقبها بدأ القاص إبراهيم مضواح الألمعي بالحديث عن رؤيته لعالم القصة ، مشيرا إلى أنه كتب عشرات القصص في ظروف و بدوافع و بأساليب مختلفات،منها القصة الأولى التي كتبها بعنوان ” لقاء” في محاولة للخروج من فترة حزن بعد قراءته لخبر حادث تصادم سيارة بجمل سائب أودى بحياة معلمات و سائقهن.
و أشار مضواح إلى أن القصة القصيرة كثيرا ما تكون إرهاصا بامتداد سردي يأخذ بيد الواقف على شاطئه إلى بحر السرد الروائي، حينما تكون الفكرة تتمدد بشكل لا تطيقه القصة القصيرة ليكون اللجوء إلى الرواية.
و كشفت القاصة و الكاتبة عبير العلي أن حبها للقصص منطلق من حبها لصناعة الأبطال بنفسها، وقالت إن” قصة القصة” هي نجمة تدور في فلك الكتابة التي تتخذ أشكال و مساحات للروح كل تتشكل فيها و تلتقي مع كل شغوف لهذا الافتتاح بالسرد و الحكايا، و بينت أن القصة القصيرة طريقة للسخرية و للاحتجاج و التحدي و تخلق مساحة للتلاعب بالواقع و مبرر يقنع لتغيير التفاصيل و تلبسيها حلة خيالية احيانا لتكون مساحة خاصة الركض في كل اتجاهات الحياة.
من جهته اعتبر القاص ظافر الجبيري أن قصص الفلاحين مصدر لنشوء و تكوين أسلوب قصصي لمعظم أبناء منطقة عسير مع ما يحملونه من مخزون حكائي على مر السنين، مشيرا الى أن رغبته في التمثيل سبقت رغبته في كتابة القصة القصيرة حتى بدأ في عام ١٤٠٩هـ الكتابة في صحيفة البلاد ثم أصدر عدة مجموعات قصصية عبر الأندية الأدبية مع نشر متواصل في صحف و مجلات عربية و محلية، و أبان الجبيري أنه يعمل حاليا على إصدار أول رواية له بعد تجاربه في مجال القصة القصيرة.
و حمل القاص حسن آل عامر باقات شكر في رواية قصته لجمع من معلميه في رجال ألمع الذين دعموا بداياته حتى حقق في المرحلة الجامعية جائزة أبها للقصة القصيرة، كاشفا عن تأثيره بكثرة المحاذير في مرحلته الدراسية المتوسطة حتى كانت المرحلة الثانوية فاصلة و نقطة تحول بدعم من استاذه في مادتي الأدب و التعبير الشاعر إبراهيم طالع الألمعي الذي فتح له أبواب الكتابة السردية.
و تناول آل عامر مراحل تطور و نمو كتابة القصة منذ كتابته لموضوع الانشاء الحر في مدرسته حتى وصل للعمل في القسم الثقافي بصحيفة الوطن ٢٠٠٢م في وقت تحولات مجتمعية صعبة، ثم وجد فرصة سانحة في ٢٠٠٥م للمشاركة في جائزة أبها للثقافة لينجز خلال أسبوعين مجموعة ” نصف لسان” التي حققت الجائزة تلك السنة. ثم قرأ نصا قصصيا بعنوان” فيروس”.
وختم اللقاء بحديث للقاص و الروائي محمد مانع الشهري الذي قال ” ان تحكي قصة يعني أنك تجاوزت مرحلة النضج و قد تكون الكهولة لتعود طفلا برئيا نظيفا من كل الخطايا، مضيفًا : لن احكي عن بعض الندم الذي جعلني اؤجل إصداري القصصي الثالث عدة مرات، ولا انكر خذلان بعض المؤسسات الأدبية له دوره البارز في هذا التأجيل.
بعد ذلك استمع الجميع إلي الشاب زياد بن طارق الشليل الفائز بالمركز الأول في القصه على مستوى المملكه في التعليم والذي قال بدات بقصه بسته اسطر ووصلت خمس صفحات.
كما شهدت الأمسيه توقيع القاص إبراهيم مضوح مجموعته القصصيه ومجموعه اخرى. وكذلك القاص محمد مانع الشهري.
اصدراين جديدين
وقدكرم مدير جمعية الثقافة والفنون ومعه الدكتور احمد التيهاني ،المشاركين من الجنسين وتكريم خاص للشاب زياد طارق الشليل الفائز بالمركز الأول على مستوى المملكة في القصة في مسابقة وزارة التعليم.

=========

شاهد أيضاً

هيئة الإذاعة والتلفزيون تطلق قناة ذكريات لعرض أعمال الماضي الجميل

صحيفة عسير – متابعات – حنيف آل ثعيل : تُطلق هيئة الإذاعة والتلفزيون، مساء غد …

%d مدونون معجبون بهذه: