إذا أردت أخذ موقفي فخذ إعاقتي إيضا

بقلم /  عبدالله احمد الكرشم عسيري

من أكثر الأشياء المزعجة أن تشاهد سيارة إنسان سوي تقف في أحد مواقف الأشخاص ذوي الإعاقة، سواء في الأسواق العامة أو الدوائر الحكومية أو غيرهما، ومع الأسف الشديد ينسى من أوقف سيارته ماذا سيعاني منها المعاق عندما يود الوصول لمبتغاه من صعوبة قد تحرمه من إكمال مشواره والعودة من حيث أتى، البعض يستسهل الأمر ولا يدرك أنه بهذا الفعل حرم هذا الإنسان وعطّله عن الحركة بسهولة، أحياناً قد تؤخذ الأمور من قبل البعض دون مبالاة ومراعاة لمشاعر الغير فقط نذكر أنفسنا وننسى غيرنا ممن لديهم ظروف صحية يحتاجون لوقفتنا معهم، والأمر ليس وقفة مادية وهذا ما يتبادر لأذهان البعض ولكنها وقفة إنسانية بالكلمة والاحترام والتقدير، عدم وقوفك في أماكنهم المخصصة هو احترام لهم ولخصوصيتهم، وهو انعكاس لثقافة مجتمع لابد أن يعي ويدرك أهمية هذه الفئة الغالية على الجميع،
هم يجدون الدعم والاهتمام من قبل الجهات الحكومية والخاصة ولله الحمد وإن كانوا يتمنون أكثر، لكن لابد أن نثقف المجتمع من خلال الجهات التعليمية، الطلاب والطالبات، والأبناء داخل المنزل، ووسائل الإعلام، كل تلك الجهود لابد أن نرى أثرها على سلوك المجتمع دخل أي سوق. أحياناً تجد لوحة وقوف مخصصة للمعاقين وأحياناً لا تراها، فيحتار ولي الأمر عندما يأخذ ابنه أو ابنته للتسوق أو للتنزه أو حتى لمراجعة دائرة حكومية، فليس بمقدوره الوقوف والمشي بصحبتهما مسافات طويلة وأحياناً قد لا يجد سلالم مهيأة لهما أو مصاعد، أو منزلقات أو المسارات الأرضية للمكفوفين وقد لا يجد من يساعده ويوجهه إلى أين يذهب؟ وإذا تحدثنا عن ضرورة تطبيق الغرامات فالعديد من الأماكن من الصعب تطبيقها فيها، إما لعدم وجود أماكن مهيأة للاشخاص ذوي الإعاقة في اعتقادي أن الأمر هو ثقافة مجتمع يجب أن يعي واجباته تجاه الطريق وتجاه الأماكن العامة، وتجاه الوقوف الخاطئ، وأن تطبق الغرامات بحق من يخالف، لأن من لديه من ذوي الإعاقة هو من يعيش المأساة وحده، فمن واجبنا أن نعلم أبنائنا وأخواننا و ‏أصدقائنا حب النظام وضرورة احترامه، وأن نكون نحن القدوة لهم في سلوكياتنا وتصرفاتنا، ونسهم في رفع مستوى الوعي تجاه مجتمعنا،
مجتمعنا طيب جداً وعاطفي وعندما تُوجد البرامج التي تنمي مثل تلك الجوانب الإنسانية والنظامية باستمرار حتماً سنرى أثرها واضحاً وفي تزايد، إذ نحُن بحاجة لبرامج تلفزيونية، وإذاعية، وإعلامية،
ومن خلال وسائل الإجتماعية التكنولوجية الحديثة أيضاً،
كل تلك تساهم في تعزيز ورفع المستوى الثقافي في مثل هذه الجوانب،

شعور يتشكل إحساس بالراحة والإنسانية الكاملة داخل المعاق وهو يرى احترام الأصحاء له، حيث يشعر بمعنى اندماج المعاقين مع غيرهم بتنسيق متساوي وحر، دون تمييز؛ مما يحقق في ذاته التكافؤ مع بقية المجتمع، وهذا الشعور مطلبٌ يحتاج إليه كل معاق ، والعكس من ذلك سيشعر بأضرارٍ عدّه أولها الألم النفسي الذي ينتابه والإحساس بالتهميش ورفض قبوله من المجتمع، بالإضافة إلى الأضرار الجسدية التي قد تصيبه جراء عدم تجهيز الأماكن بما يتناسب مع وضعه الصحي

جهد مضاعف: إلى أنّ الجهد يتضاعف بالنسبة للمعاق حينما يتنقل بين الطريق والرصيف صعوداً ونزولاً، ويزداد الضرر في حال كان يحمل بعض الحاجات كأوراق وملفات المراجعة للدوائر الحكومية أو حتى مشترياته من الأسواق

أخذت مكانه خذ إعاقته.. يفترض أن يقف الجميع مع المعاق لا أن نكون عقبة في طريقه

“من حقوق المعاق الأساسية هي توفير المناخ الذي يساعدهم على تذليل المصاعب، وتسهيل المواصلات وتبني مشروعات تمكنهم من المرور إلى الأماكن المراد الوصول إليها، والجهة التي لا توفر مواقف لهذه الفئة هي تبني حاجزا ليعيق الأشخاص ذوي الإعاقة من الوصول إليها، وبما أنّ ذوي الإعاقة الجسدية أكبر أقلِّية في العالم فهم بحاجة إلى إزالة الحواجز التي تقابلهم أثناء مراجعة الدوائر الحكومية، والقطاعات الخاصة، والتسوق، والتنزه، والسياحة، حتى يشعروا أنّهم ضمن أفراد المجتمع”.

وآمل أن يكون هناك تعاون من جميع أفراد المجتمع في تنفيذ حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ويؤدي الجميع واجبه في العمل للوصول إلى المجتمع الشامل للجميع، دون حواجز، حيث يمد الجميع يد المساهمة في نشر أحترام ثقافة مواقف المعاقين لقد ابتلاهم الله عز وجل بإعاقة، منعتهم من تأدية بعض الأعمال بالطريقة التي يؤديها غيرهم، وأن نساهم في تحطيم القيود، وإزالة الحواجز التي تقف عقبةً أمام كل معاق يتطلع إلى العيش مع مجتمعه، ليستشعر معنى المساواة مع غيره من الأصحاء.

=========

شاهد أيضاً

سر النجاح بين الشهادة و المهارة

بقلم / محمد مشبب القحطاني من منا لم يسمع في ربيع طفولته توصيات تترنح بين …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: