شكراً ” كوفيدا “

بقلم – هدى آل عجيب :

في فترة سابقة تعرض العالم بأسره للحظات من الخوف والذعر، لهذا الفيروس الغامض،حيث سيطر على أفراد المجتمع ، أغلقت المدارس توقف السفر والتنقل بين البلدان، أشبه بالشلل.
لكن لو نظرنا للجانب الإيجابي لفترة الحظر والجلوس في المنازل لفترة مع الأسرة لوجدنا أننا تعرفنا على أفراد العائلة ، بشكل أوسع وأشمل ، أصبح المنزل منشأة شاملة.
أصبح الوالدان يحملون عبء حصول الأبناء على دروسهم وتعلمهم عبر القنوات والمنصات، الحرص على دخول الأبناء إلى محاضرات الابن الجامعي ، أصبح المنزل مسجداً مصغراً لأداء الصلوات ، وتهذيب السلوك،
ولا يخلو من إعداد وجبات الطعام بالتعاون مع الأسرة.

شكرا ” كورونا ” تعلمنا منك إدارة المخاطر، تعلمنا الحرص في التعامل مع الآخرين ومع الباعة في الأسواق، تعلمنا الترابط الأسري، تعلمنا إدارة التقنية وتطويعها لأجل العلم والعمل.

شاهد أيضاً

أيام متشابهة .. وجدران خاوية باردة

بقلم / فوفيتا البارقي أياماً متشابهة..وجدران خاوية بارده..وصوت قطرات الماء يضج بالمكان ..وصوت الريح يهز …

%d مدونون معجبون بهذه: