الرئيسية / م . علي القاسمي

م . علي القاسمي

الشّيم الشَهم .. علي بن صالح

علي القاسمي ثمة رجال حين يأتي الموت ليأخذهم فهو لا يكتفي بفجيعة الأخذ والانتقاء ، بل انه يمضي ليرسم وجعاً كبيراً ، ويترك أثراً نحتاج معه لرصيد وافر من الصبر والتعود المُّر على نسيان قاسٍ وحاد ، وفي مجتمعاتنا التي تذوب فيها جملة من عناوين المروءة والشيمة والعطاء ننكسر ونخجل ونهزم حين يرحل شيخُ هذه العناوين وعرّابها في الزمن الصعب …

المـزيد

مركز الجنوب لرعاية المعاقين !

علي القاسمي أكون مضطراً للحديث عن مركز الجنوب لرعاية المعاقين بمسماه الشهير والمعروف ، وان كنت من المائلين تماماً للتسمية – بغض النظر عن المستوى الصحي – إلى مركز الجنوب لذوي الاحتياجات الخاصة ، هذا المركز المغلوب على أمره يعاني الأمرين في الآونة الأخيرة وجرت بشأنه العديد من المحاولات والمكاتبات والاتصالات والمطالبات وأظنها إلى هذه اللحظة تبوء إلى الفشل أو …

المـزيد

الخائنون يكرههم الجميع

علي القاسمي أن يطعنك أحدهم في ظهرك فهذا أمر طبيعي، لكن أن تلتفت وتجده من المنتمين إليك المستظلين تحت ظلك فهنا الكارثة. قبل يومين، كنّا على موعد مع الخيانة؛ الخيانة التي لا تغتفر ولم تنتظر، وحين نسأل عن الخيانة بمفهوم عام فلا أعتقد أن ثمة كلمات قادرة على وصفها؛ فماذا والخيانة الأخيرة تجاه «وطن». كان أمن الدولة السعودي- وكالعادة- في …

المـزيد

هيئة مغادرة… وكالة قادمة

علي القاسمي كتبت في لحظة فائتة أن هيئة توليد الوظائف ستكون محاطة بطموحات الذين تجرعوا مرارة البطالة وعانوا الأمرين في سبيل الحصول على وظيفة، فكانت الهيئة منذ لحظة الولادة محط الأنظار وبمثابة العلاج المنتظر لصداع البطالة وانسحاباتها على أكثر من صعيد. كان الحلم الأكبر أن تكون الهيئة اسماً على مسمى لكنها غادرت بهدوء لتحل محلها أو تزيحها بمعنى أدق وكالة …

المـزيد

لك اللحم ولي العظم

  علي القاسمي   المقولة الواردة في العنوان أعلاه هي المقولة الأشهر، وربما الأكثر تطبيقاً في مفاهيم التربية والتعليم خلال بضعة عقود من الممارسات والتجارب والرغبات والتوصيات والأحلام، هذه المقولة بدت متلاشية تماماً وفي حيز الإلغاء أو الإخفاء، فهناك من يصرّ على وجود بدائل تربوية حديثة، وإن كانت البدائل لن تجدي نفعاً، وهناك من أولياء الأمور من يطبق هذه المقولة …

المـزيد

متلازمة الهروب الاجتماعي!

علي القاسمي خلال الأيام الفائتة كان التعليم سيد محاور النقاش المجتمعية، وعصب التحليل والتبرير والمحاولات المتبادلة ما بين تفكيك المداخل وتهيئة المخارج. وللحق فالتعليم يستحوذ على الاهتمام ودوائر الصراع والعراك على مدار العام، لكن هذا الاهتمام قد يرتفع مؤشره ويصبح مضاعفاً بذريعة قصة أو قصتين ومع إطلالة مشهد غير مرتب أو تم استدعاؤه في أوقات السعة والراحة. ارتفاع الاهتمام ونشوء …

المـزيد

تقاسيم – «حزب الله» والمشكلة اللبنانية

    علي القاسمي ما أسوأ أن تكون أداة للعبث بمحتويات شعبك وتفتيت جغرافيته لأنك تفكر في حزبك أكثر من وطنك. «حزب الله» هو الأداة المتفانية في خدمة الفساد الإيراني، يصرخ بلبنانيته فيما هو يختطف لبنان من اللبنانيين أنفسهم، ويستميت في أداء الدور المناط به ويعرقل أي فعل سياسي لا يخدم مشاريع العمالة والإرهاب وإشعال الحرائق وتوزيع المغالطات والأكاذيب. أكبر …

المـزيد

تقاسيم (ساعة النشاط.. واختلال الأولويات)

  علي القاسمي     أحضر لي ابني بالأمس نموذجاً ذا علاقة بساعة النشاط التي أقرت تطبيقها وزارة التعليم، النموذج يضع حرية الاختيار للطالب في ثلاثة مجالات على الترتيب من جملة سبعة «الثقافة، الفنون، الرياضة والصحة، العلوم والتقنية، الاسرة والمجتمع، التربية الكشفية، مهارات وأعمال»، وبالطبع فهذا السباعي لا يختلف عما قراته في الدليل التنظيمي لساعة النشاط وربط هذه الساعة بمكونات …

المـزيد

هيئة الترفيه .. مشروع ساخن جداً

علي القاسمي أقف عند الخط العريض لهيئة الترفيه السعودية والذي يقول ” أفاقًا جديدة ومفهوما شموليا لصناعة الترفيه ” وأكاد أقسم بأن هيئة الترفيه ستكون في مواجهة ساخنة طويلة على الصعيد الاجتماعي ، هذه المواجهة تختلف في طريقة التعاطي والعبور لأنها حملت على عاتقها مصطلحا مرتكباً في الذهنية المجتمعية ، هو ذات المصطلح الذي نتنازع عليه ونقصف بعضنا على اثره …

المـزيد

لا خير في من لا خير فيه لـ أهله !

  علي القاسمي – التدقيق في حراك المجتمع من نوافذ تواصله ونقاشه وبوحه وتنفسه يشرح أين تكمن نقاط استفزازه ومحطات استغرابه ولماذا يشتعل بسرعة وكيف يتضاعف ارشيف صيده الوافر للغرائب والعجائب ، نتذكر اللحظات الساخرة الساخنة التي عاشها مجتمعنا الطيب الذكر حين تسرع وزير خدمته المدنية السعودي واعتبر ابن بلده الموظف لا ينتج سوى ساعة واحدة ليتلو ذلك التصريح الشهير …

المـزيد

التعصب في فرعه ” الرياضي ” !

علي القاسمي التوجهات الجديدة التي مضت لها السعودية في الحد من ظاهرة التعصب وفرضها لـ انظمة تضبط هذا التهور والانفلات في مشهدها الرياضي بالذات خطوات بالغة التأثير والاهمية وستعيد التوزان لوسط رياضي تم غض الطرف عنه للانشغال بما هو أهم ولكن غض الطرف فهم بطريقة خاطئة وهي توفير البيئة الخصبة للانفلات والتشويه والتدني في الطرح والوعي . قد يقول احدكم …

المـزيد

السخرية.. كـ اكسجين شعبي !

علي القاسمي المتابع والمدقق في ساحات التواصل والنقاش الاجتماعي يلاحظ كيف أن ” النكتة والسخرية ” باتت عنوانا بارزا وملمحا لافتا في كتابات الشد والجذب ومصافحات الطيبة والخيبة ، ” السخرية وبنتها النكتة ” بوابة تنفس مجاني وان كانت بوابة بلا حارس ولا ضامن حيث يُعْبر من خلالها لأي محطة ووجهة ، رغبة عجيبة في البوح بما تعسر وتيسر من …

المـزيد

تقاسيم – التصنيف السيء لـ «مطار ليس جيداً»

علي القاسمي تُحضر بعض المفردات شيئاً رفيعاً من الاستفزاز، حتى وإن قيل لنا في المنعطف الأول من الجمل التي أتت برفقتها إنها مفردات متداولة على سبيل التكهنات والتوقعات والتنبؤات، ولكن حين تأتي المفردات بطبق غير شهي اسمه «سوء» نكون إزاء إرباك وقلق وبؤس، لأجل الهرب من ملامح ومواجع السوء أو الدفاع عنه بالممكن والمستحيل، فلا أحــد يــريد أن يكون سيئاً. …

المـزيد

أمانة عسير .. ماذا عن حدائق مدينتنا ؟

علي القاسمي يأخذني النقاش مع محب أبهاوي عن تربعها ” أبهانا ” لعاصمة السياحة العربية ٢٠١٧ الى كثير من النقاش الجاد والتأكيد على أن الطموح لن يتوقف والتحديات ستكون على الطاولة ، أن تكون أبها عاصمة السياحة العربية فذاك حدث عادي وغير عادي بذات الوقت ، القول الأول نابع من أن هذه ” الصبية ” على قدر من الجمال الرباني …

المـزيد

تقاسيم (حسابات الأفاعي السامة!)

    علي القاسمي تشتعل حسابات التحريض، وتقدم نفسها بوصفها مساحة قادرة على الإغواء والإغراء، وجذب الصغار، وضعاف الأنفس، ومشاغبة الحس العاطفي لديهم، لتقودهم كالقطيع إلى حيث يلتقي التكفيريون والمتطرفون والناقمون على الحجر والبشر. وكان الإنجاز الأمني قبل أيام الكاشف عن وحول إرهابية يضبط بعضاً من هذه الحسابات المجاهدة في بث الكراهية وزعزعة الأمن والتأليب، وبذر الشكوك، وتفكيك المجتمع، وغسل …

المـزيد