الرئيسية / كتاب الرأي (صفحه 36)

كتاب الرأي

لسمو الأمير الوزير: لماذا يكره خالد مدرسته؟

من المفارقات اللافتة التي قد لا يعرفها كثر عن سمو وزير التربية، وهو يدخل إلى فصل ثانوي في مدينة حائل بعض ما يلي: ودعك أولاً، أنه على هرم الوزراء في التصنيف الدولي الجامعي كخريج لجامعة أكسفورد، فأنا لا أعرف وزيراً من هارفارد. هذا غير مهم كثيراً في حياة سمو الأمير الوزير. الأهم، في ثانياً، أنه أول وزير تربية في تاريخنا …

المـزيد

اليوم الوطني لنا أم علينا

اليوم الوطني يوم مَجِيدٌ نفخر به جميعاً وليس على مستوانا نحن كـسعوديين بل على مستوى الأمة العربية عامة ، ذكرى اليوم الوطني ٨٤ هي إيذاناً بذكرى ٨٤ سنة ماضية من تأسيس و توحيد الملك المغفور له بإذن الله جلالة الملك  عبد العزيز بن عبدالرحمن ال سعود . ومما لا شك فيه بأننا نعيش تطور ملحوظ من جميع النواحي الخدمية والتجارية …

المـزيد

وزارة لا تحب التفكير .. !؟

العقل البشري معجزة الله في خلقه ،وكل إنسان خلقه الله يحمل أفكاراً أبداعية لا حدود لها ، لمن استعملها للنور والحياة ،منذ نزلت “اقرأ” كانت إعلاناً وإذناً بأن يفجر الإنسان طاقاته العقلية. ليس الإذن مجرد القراءة فقط ، بل ؛ اقرأ أيها الإنسان وفكر وأبْدِع لعمارة الأرض ، في عقول البشر طاقات هائلة من الأفكار الخلّاقة والهدامة أيضاً، حتى أن …

المـزيد

فضيلة الشيخ: ما حكم بلع البنادول؟

من بين أكبر السدود التي بنيناها على مصدات ومضائق أوديتنا الفكرية يأتي مشروع (سد الذرائع). وأنا أكتب اليوم رسالة أتقرب بها إلى الله عز وجل لأنني أخشى من نشأة أجيال مأزومة ومضطربة لا تعرف كيف ومن تتبع بين آلاف الفتاوى اليومية المتضاربة على كل قضية، وآلاف من هذه القضايا لا تحتاج إلى أسئلة أو أجوبة. وأكاد أجزم أننا نختلق في …

المـزيد

فهم وقناعة !

وصلتني رسالة واتساب من أحد الزملاء تحمل رابطين لفتويين لشيخين من مشايخنا الكرام في مسألة ما . لم أجد تفسيرا لأن يرسل لي هذين الرابطين للفتويين !! فتوى تجيز بشروط ، وأخرى تحرم .. مع علمي بسعة علمي الشيخين واجتهادهما في الفتوى ، لكن المتلقي سيحمل عبء تخبط الفتوى في عصرنا الحالي !! وصارت وسائل التواصل الاجتماعي بحرًا لا ساحل …

المـزيد

23 سبتمبر

(١) لمّا نموت: تصبح بقايا أجسادنا.. رمل بصحاري بلادنا.. يجون أحفاد أحفادنا: يبنون منّا بيوت! (٢) – هل عرضت عليك الجنسية؟ – كان هنالك «تلميح» وجس نبض.. – وكيف قابلته؟ – اعتذرت، ورفضت. – لماذا؟ – لأن علاقتي ببلادي أكبر من بطاقة ممغنطة أنزعها من محفظتي واستبدلها ببطاقة جديدة، أكبر من وثيقة رسمية، أكبر من ورقة تحدد «هويتي» عبر بيانات …

المـزيد

(داعشياً.. السعوديون وليمة الانتحار)

موجب للإحباط والتشاؤم والشك تصدر السعوديين لشباك عمليات الانتحار في الأعمال الإرهابية داخل التنظيم المختل «داعش»، ليس جديداً هذا التصدر، لأن من يغسل أدمغتهم في الداخل يضع في مخطط العمل أن يكون السعودي المغادر في واجهة الأحداث، وخير من يتواجد في مشهد التفجير، حتى يعجب البراميل الكبيرة التي يتوقف دورها عند توزيع أدوار العمل وترتيب الأهداف، وتغيير تشكيلة اللعب بالدماء …

المـزيد

لبن الغذامي وسلاح التخويف !

الذي يكتب بشكل متقطع يضطر إلى تقديم وجبة “سمك لبن تمر هندي” على طاولة القارئ الكريم، يأخذ منها ما يشاء والباقي “للي بعده”. في أمسية نادي أبها الأدبي، حاول النادي تمرير “مفكر” فبقي مثقفا، وحاول الضيف عبدالله الغذامي، التواصل مع المتلقي عبر بنيوية مستوحاة من طيب الذكر “شتراوس”، ولا يهون “سارتر”، وهي وسيلة جذب عائمة لا يجيدها سواه، وفي الأخير …

المـزيد

الإسفاف في شعر المحاورة !

لا شك أن الشعر الشعبي، ومنه المحاورة والشعر النبطي، يدخل بجدارة ضمن ذاكرة التاريخ لحفظ تراث الأمم وتاريخها وقصصها وأخبارها وآثارها ضمن العديد من الروافد الأخرى التي توارثتها الأجيال عبر العصور. والأصل في الشعر الشعبي بجميع بحوره، ومنه العرضة أو ما يسمى بالمحاورة ونحوها مما يلحق به، أن يكون سجلا حافلا بالمعاني والجمل والكلمات التي لا تتعارض مع القيم والأخلاق …

المـزيد

على معلم يامدير تعليم !!

لأنني (مسولف عام) على وظيفة (معلم بالمستوى السادس) بوزارة التربية والتعليم يحسن الزملاء الإعلاميون الظن بي فيما يخص «الترعية والتبليم» من قضايا مزمنة: لا الوزارة تبشر بحلها، ولا نحن نفقد الأمل فيها؛ كما تقول الأغنية العراقية: «لاني أتوب ولا الله يهديه»!!ويوم الجمعة الماضي كنتُ ضيفاً في (ياهلا خليجية) مع المذيع الوسيم الفهيم/ «خالد العقيلي» للتعليق على قضية الضرب في المدارس؛ …

المـزيد

ابها … فن الاقتلاع

  بقلم / محمد بن عوض الاسمري امسينا واصبحنا وقد اقتلعت أمانة منطقة عسير بعض معالم هذه المدينة لصالح مشاريع خدميه تتحول بمقتضاها ابها من مدينة سياحيه أثريه الى مدينة اسمنتيه ومع ذلك لا نلوم الامانه فهي ترغب في فك الاختناقات وتطوير وتوسيع الطرق وهي المسؤولة عن تحقيق ذلك وان كان لا يعجزها تحقيقه مع الحفاظ على الإرث التاريخي والطابع …

المـزيد

حوار مع .. أمي عربي !

استأذنته لكتابة حواري معه، رغم أنه – أمي – قد لا يعرف ماذا يعني الحوار ولا يستطيع القراءة والكتابة. نادل مطعم قادم إلينا من واحد من بين أفقر المجتمعات على الخريطة العربية. لا مهمة له إلا القفز بين مهمتين متباعدتين متناقضتين ومتبيانتين. في الأولى، يضع الصحون ويرفعها، وفي الثانية يلعن أميركا في كل غرفة يدخل إليها وأمام كل طاولة، لأنها …

المـزيد

صواب مصاب !

(١) مصيبة عندما يظن “الخطأ” أنه صواب! (٢) الداعشي الذي يحمل سكينه ليذبح أحدهم.. يشعر أنه على صواب! الذي يناصر هذا الداعشي، ويرى أن هذا “الشر” هو الطريق الوحيد إلى “الخير”، وأن هذه السكين الملطخة بالدماء والجهل والتخلّف هي التي ستوحّد الأمة.. يشعر أنه على صواب! الطيار الصهيوني الذي يشرب قهوته، ويتابع عبر التلفزيون مشاهد إخراج أشلاء طفل من بناية …

المـزيد

غرندايزر… يسلخ ابنه !

ثمة ذكور دخلاء على مفهوم الأبوة، جلّ ما يعرفونه عنها أن يناديه أحدهم بأبي «فلان»، أما ما خلف هذه الأبوّة وما تحويه من اللحظات والمحطات فأحسن الله عزاءنا وعزاءكم فيها، وهي مستترة إلى أن يحين موعد صادم كي تخرج للملأ ونتأكد أن هناك من هو مبتلى بالأبوة، كما أن هناك صغاراً أبرياء مبتلون بأن كانوا يوماً في عهدة ووصاية أب. …

المـزيد

رياضة عسير أين تسير ؟

سؤال بسيط يسأله المشجع الرياضي المهتم برياضة منطقته و يبحث عن إجابة مقنعة لرياضة تسير في الطريق الخطأ . المشكلة عسيرة و ليست وليدة اليوم و لا يمكن لمقال واحد أو حتى مئة إيجازها ، فالوضع باختصار حرجٌ جداً ضمك يقبع في مصاف الدرجة الثانية و أبها يبدأ موسمه الحالي في دوري ركاء في المركز قبل الأخير بعد خمس جولات …

المـزيد