د: فهد الماجد قامة العلم والفقه والقضاء (( ١ ))

image نحمد الله عز وجل أن جعلنا في أرض الحرمين الشريفين أرض المملكة العربية السعودية ومنَّ علينا في هذه البلاد المباركة بحكام وقادة للشريعة محكمون وللعدل مقيمون وللأمن حافظون حفظهم الله ورعاهم وأدام عزهم ومجدهم ..

أن هذه القامة الشامخة قامت العلم والعلماء بل ليس مستغرب فالأسرة أسرة العلم والفقه والقضاء حفظهم الله ورعاهم ..
للعلماء مكانة عظيمة حفظها لهم الشرع المطهر لعظم قدرهم في الأمة ولكريم مكانتهم إن الله جلت قدرته وتعالت أسماؤه أمرنا بتعلم العلم وأحترام أهله والرجوع لهم عند الفتوى وكل الأمور وقال تعالى : {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} ومدح حملته وأثنى عليهم بما يحمل القلوب الواعية، والعقول المفكرة، بسلوك منهاج العلماء، وتأهيل نفوسها تأهيلاً يكسبها شرف العلماء ويحلها مكانتهم وإذا كان العالم قامت عظيمة من قامات العلم والعلماء في بلادنا نعم هو من أعظم قامات العلم حفظه الله ورعاه الذي صدر الأمر الملكي الكريم وهو القرار الموفق بتعيين معالي الشيخ الدكتور : فهد بن سعد الماجد أميناً عاماً لهيئة كبار العلماء وعضو المجلس الأعلى للقضاء قامت العلم والفقه والقضاء التي تعجز الكلمات عن التعبير عن هذه الشخصية وذكر جهودها المباركة فهو مصدر توجيه وسراج إشعاع يعمل بحكمة وذكاء للاصلاح فكم يلقى من المشقة في هذه المهمة العظيمة فالإيمان دافعه والخير حافزه مع تميزه بالتواضع الجم والأدب الرفيع والأخلاق العالية فلله دره وبوركت جهودهم وثمنت أفعاله نعم عالم ربان ناجح قائد هذا الأمر بهمة عالية وعقل راسي وأفكار جبارة هذه الشخصية المباركة رسمت في بلادنا الرقي ونشرت الخير ورسمت الجهود العالية ورسمت الحب الواضح والانتماء الصادق لهذا الوطن ورسمت الوسطية والاعتدال بحكمة وحنكة وذكاء ورسمت شخصية مبدأها إحقاق الحق وإظهار العدل عندما بدأ د: فهد الماجد بحزمه الصادق فلا تكفي الكلمات بل العبارات عن شكر جهود هذه الشخصية البارزة النادرة في بلادنا الغالية بدأ فكان رمز القضاء بدأ في الجنوب فكان خير من عمل في المحاكم بعلمه وفقه وقضاءه نال شرف العلم والعلماء وتحلى بأخلاقهم ومهما كتب في معالي الشيخ من كلمات بل من عبارات لن نوفيه حقه ولكن أقول بكل صدق و حب ووفاء مالا أستطيع كتابته عبر السطور يرسله القلب رسائل صدق ووفاء وتعظيماً للعلم والعلماء ليس مجاملة أو تزلفاً ولكنه حباً حقيقياً في الله عز وجل ..

حفظك الله ورعاك وأدامك ووفقك الله فأنت القدوة المثلى زادك توفيقاً وسداداً ونجاحاً إلي نجاح إنه سميع مجيب ..

بقلم : عبدالله بن عبدالعزيز آل جرمان ..

>

شاهد أيضاً

تدشين كتاب (فخامة أنثى حجازية ) في معرض المدينة المنورة للكتاب 2022

صحيفة عسير _ عائشة أحمد غزنا  برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com