الغذامي يحاضر عن مرحلة ما بعد الصحوة في أدبي أبها.. والمنظمون يجدون حرج شديد في استيعاب القاعة للحضور

DSC_0080

حضور كبير اكتضت بهم قاعة النادي في امسية مختلفة.

صحيفة عسير __ مرعي عسيري:

واجه المنظمون بنادي ابها الأدبي حرجا شديدا نظرا لكثرة الحضور الكبير الذي فاق مائتا شخص ولم تتسع لهم الصاله المؤقتة بالنادي ورجع الكثير ممن لم يجدو محلات وبقى اخرين خارج الصاله فقامو بطرح اسئلتهم على الضيف والاستفسار عما فأتهم ولطفهم الضيف والتقاط الصور معه كان هذا , في محاضرة للدكتور عبد الله الغذامي بعنوان “مرحلة ما بعد الصحوة”, قدم للمحاضرة وأدارها الدكتور أحمد بن علي آل مريع رئيس النادي, حيث رحب بالضيف الكبير وبالحضور الكبير من الجنسين وقال يسرنا ان نفتتح أنشطة النادي , وقال إنه مما يزيد سعادة النادي أن تكون أولى فعالياته مقترنة باسم الدكتور الغذامي, ثم أعطى الحديث للمحاضر حتى يبدأ في محاضرته..

في البداية قال الغذامي إن البحث الذي سيطرحه هو بحث في المنهج والمصطلح, لأنه من المهم إذا أردنا أن دراسة ظاهرة عشناها, أن نعلم أن المشكلة تصبح كبيرة جداً لأن الباحث جزءٌ منها وممتزج فيها امتزاجاً شديداً, يحول بين الباحث والرؤية المنهجية للمادة, فإما أن يضحي بنفسه من أجل الموضوع, أو يضحي بالموضوع من أجل نفسه, لكنه إذا سلك الطريقة المنهجية المصطلحية فإنه سينجو بنفسه ويحمي الموضوع, والطرق المنهجية في هذه الحالة تستند إلى الواقعة, بحيث إذا تم تحديد هذه التعيينات يصبح من يستقبل الباحث لديه القدرة الكافية أن يتفق أو يختلف معه..

وبين الغذامي أنه بنى محاضرته على عنصر المعلومة أولاً, وثانياُ أنه إذا أرادد الخروج عن المعلومة إلى تفسير المعلومة قد يقع في مأزق معرفي, لأن المعلومة قد يتم جرها نحو تفسير يعمل على تسريب رأي الباحث, ويفرض قرأته للمعلومة, موضحاً أنه استعان بغيره في تفسير المعلومات ليعطي جرعة أخرى من الحذر, ولفت انتباه الحضور إلى أنه أتى بشخصيات من الصحوة نفسها يتكلمون عن الصحوة, وليست من الشخصيات المنشقة على الصحوة, لأننها ليست حجة عليها ولا دليل عليها, مؤكداً أن الشخصيات التي استعان بها مازالت داخل الصحوة, وبعضها يعتبر نفسه صانعاً للصحوة..

وأشار إلى أنه حينما استخدم مصطلح ما بعد الصحوة, فإن “ما بعد” لا تعني نهاية الشيء, وإنما هي انتقال من مرحلة التسمي الكامل إلى صيغ أخرى تمثلها “ما بعد”, وبين أن الصحوة ككتلة زمنية انتهت, لكنها لم تنتهي في الوقت ذاته؛ بمعنى أنها انتقلت من منظومة صفات إلى منظومة صفات أخرى, فتغيرت حالها ودخلت مرحلة الــ”ما بعد”, وأوضح أن هذه المرحلة ليست سؤالاً حول ما إذا كانت قد انتهت أو لم تنتهي, مشيراً إلى أن السؤال حول تلك المرحلة, هل انتهت أو لم تنتهي, هو في الخطأ المنهجي, وأضاف أنه يشتغل بالمسألة المصطلحية والتغير الثقافي للحالات, من خلال اشتغاله بالنقد الثقافي, وقال إن ذلك سيحدث عبر مراحل ثلاث, هي: أولاً محور المصطلح, مفهوم الحشد ويقابله مفهوم الجماهير, مفهوم الأتباع ويقابله مفهوم المتابعون, وتحدث الغذامي عن تحولات الصحوة الحالية والتي أصبح المجتمع الآن في عصر ما بعد الصحوة ، وأكد بأن الحشود التي واكبت عصرها, تغيرت مفاهيمها كثيراً فأصبحت الجماهير أكثر وعي وتقبل للطرف الآخر أياً كان

وأشار إلى أن الموالين والمناهضين للصحوة هم الذين يخلطون, فالموالي لها ولاءً تاماً يقول أن الصحوة هي الدين, والمعارض لها معارضة تامة, يشيطنها ويقول الصحوة هي الدين, فكل تصرف صحوي ينسب للدين فيصبح الذم على الدين, مؤكداً أننا إذا لم نفصل بين الاثنين فإن البحث العلمي سيتعطل..

واستشهد الغذامي بأقوال عدد من أتباع الصحوة ومنهم الشيخ يوسف القرضاوي بكتابه “الصحوة الإسلامية من المراهقة إلى الرشد” ، والدكتور محمد الحضيف في مشاركات تلفزيونية له, قال فيها بأن الصحوة قصّرت في قضايا المرأة وبالغت كثيراً في سدّ الذرائع ، وانتقد الغذامي الصحوة حيث شبهها بعدد من التيارات الفكرية الأخرى مثل الليبرالية والعلمانية والقومية, كما استشهد بالمحاضرات التي كانت تطرح فيما مضى حيث كانت تمتلئ القاعات ولا يكون فيها إلا صوت واحد فقط, دون أي تعبير أو رأي للآخر, وهو ما اتسمت به المنابر وأشرطة الكاسيت وغيرها تلك الفترة، أما الآن فأصبح الجميع سواسية أمام تقنيات التواصل الاجتماعي ووسائله ومنها تويتر الذي كشف بأن الناس متغيرون وهو ما لم يكن يدركه المجتمع، وأكد الغذامي بأنه تعرض كثيراً للتهديد والتهميش فيما مضى حتى وصِفَ بالإلحاد أمام بناته، وأشار بأن الصوت الآخر لو تعامل بعنف وقسوة وقوة الطرف صاحب الأغلبية لانفجر وحصل ما لا يحمد عقباه .

وقال الغذامي إن الصحوة ورموزها لم تختفي بشكل نهائي، إلا أنهم لم يعودوا بحشودهم وكتلهم كما كانوا ، وأشار إلى وجود أغلبية صامتة تكون عادة مع الصوت الأقوى ولا تشارك بفعالية في السابق، ومع تويتر نطقت هذه الأغلبية، واستدل الغذامي بحادثة قيادة المرأة للسيارة عام 1990م, حينما حاولت مجموعة من النساء للخروج والمطالبة بالقيادة, وكيف تحرك الرأي العام حينها, وأصبح الجميع ضدهن ولا أحد مع صوتهن, فالمنابر تشجب وتستنكر مثل هذا، وعن كيف عندما طالبت أيضاً عدد من النساء عام 2013 في حركة 26 أكتوبر عبر تويتر, وظهور أصوات مع وضد, وأشار إلى متابعته لذللك النقاش المحتد على صفحات تويتر, بأسماء صريحة وأخرى وهمية والجميع يحمل فتاوى وآراء شرعية، وقال إن تويتر غير كثير من النظريات؛ حيث كشف الاختلاف الكبير الذي تعيشه الصحوة من داخلها بجوانبها السرورية والاخوانية والجامية, وإن كانوا لا يرتضون تسميتهم بتلك المسميات..

وقال الغذامي بأن خلاصة حركة 26 أكتوبر لقيادة المرأة للسيارة واتي اشتعل بها تويتر آنذاك تلخصت في أن الحركة تركت فكرة المظاهرة لكون ذلك يضر بسمعتها، وأن الحركة بقيت على رمزيتها وفرديتها من أناس معدودين، وتراجعت بذكاء حتى لا تنكسر فكرتها, وتغيب حالة الوعي لدى أصحاب هذه الحركة بالإضافة لكونها حققت حوار كامل دام لشهر تقريباً تنوعت فيه الآراء والأفكار والقيم..

وتحدث الغذامي عن التوجس الذي زرعته الصحوة في نفوس أتباعها من ناحية الآخرين، واستدل بما حصل في معرض الكتاب من تصريحات وأقوال كثيرين من أنصار الصحوة حول ما يُباع و يدور في هذا المعرض..
واختتم الغذامي قوله بأن الصحوة تختلف عن التدين, فالصحوة غابت إلا أن التدين باقي لكونه لا يختص بفئة عن أخرى ولا يحتكر، إضافة إلى أن صوت الحشود لم يعد موجوداً، وصبغة التدين أعمل واشمل دون أحزاب أو عناوين..
ثم اتيحت الفرصه للحضور الذين كان متنوع منهم من يحمل موقف قديمه للدكتور الغذامي ومنهم من يعتبرها فرصه للاستيضاح ولكن نجح مدير الحوار الدكتور احمد مريع في ادارة الحوار وقد بين في الختام ان هناك اسئله تجاوزت حدود الادب والواقع وهناك اسئله اجيب عليها في المحاضره ومن المدخلات وقد جأت المداخلات ما بين الحدة والهدوء, واتسمت بعضها بالانفعال وإطلاق تهم شخصية للمحاضر, وتناولت بعض من المداخلات المد الإسلامي, وأنه باقي ولن ينحصر بوجود طرح مثل طرح الغذامي وقد قص شريط المداخلات على جار الله الذي اطلق صفات وامثله محليه لم يستوعبها المحاضر ورغم انه لطفه جدا في الرد ومنها عندما وصفه بانه مثل جمال العيس فقال جميل ان وصفتني بالجمل وقد وصف بالحمار وصوروني على ذلك وقال لم اسلم من التكفير حتى بناتي في المدرسه تعرضو للمضيقات ويسالونهم هل ابوكم ملحد كما شاركت النساء ومنهم الدكتوره مريم الغامدي ومريم الجابر وخيريه عسيري وقرأ مدير الحوار بعض الاسئله و تداخل الدكنور محمد المزاح الذي كان يلوم الدكتور الغذامي على نشره لفتوى الا لباني في قيادة المراه للسياره واعادته لتغريدة الغذامي مع فتوى هئة كبار العلماء وقال لم تدافع عني مما اغضب الدكتور الغذامي وقال هذا شأنك .كما تداخل الدكتور عبد الوسع الحميري والدكتور طاهر جلوب وقد اثنى على لطفهما في الطرح وقال هذه عادة اليمنيين كما تداخل الدكتور ناصر القميشان كماأجاب الغذامي وقال بأنه لا يوجد مد إسلامي فكل مدٍ له جزر, وإنما الإسلام الحقيقي الذي ندين به لله هو الباقي، وقال الغذامي بأنني مسكون بالهم المعرفي والنقدي والثقافي الحضاري، واعترف الغذامي بأنه نسق لوحده حيث قال “إنني نسقي و جزء من ثقافة هذا البلد”، وكثيرين يعيبون عليّ ذلك وليس لديهم الجرأة في الاعتراف بهذه النسقية، وحول علاقة السياسة بالثقافة قال الغذامي إن كل سياسي هو ثقافي, كون السياسة نمط ثقافي قائم بذاته، ولا يوجد ما يسمى بالثقافة السعودية, بل هناك مثقف عربي وهذا ما يخص الثقافة, أما الوطنية فنحن سعوديون وطنيون محبون لهذه الأرض، وقيمتنا بديننا كونه دين عالمي..

وفي الختام كرّم رئيس نادي أبها الأدبي الضيف بدرع تكريمي مقدم من أدبي أبها, كما سلم الغذامي شهادة تكريمية من النادي للفنان التشكيلي فايع يحيى الألمعي لجهودة مع النادي..

>

شاهد أيضاً

والد نائب مدير إدارة التوجيه والإرشاد بتعليم عسير في ذمة الله

  ابها / يحيى مشافي / بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره انتقل الى رحمة الله …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com