الكاسي : ” الملك المؤسس والقائد الملهم ” في ذكرى اليوم الوطني 84 للملكة

الكاسي 2

صحيفة عسير – محمد الفلقي :

عبر الدكتور عبد الله بن علي ال الكاسي أستاذ المناهج وطرق تدريس العلوم المساعد بكلية التربية بجامعة الملك خالد ، عن فرحته بهذه المناسبه بكلمه ترجمت معاني الحب لشباب اليوم ورجال الغد حيث قالفي مثل هذا اليوم من العام الهجري 1351هـ 1932م كان ميلاد وتوحيد هذا الكيان العظيم (المملكة العربية السعودية) على يد المؤسس والقائد الملهم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه الذي ألهمه الله أن يحعل كلمة التوحيد شعار لدولته الجديدة حتى تكون نصب عين كل مواطن ومقيم فوق ثرى هذا الكيان. لا اله إلا الله محمد رسول الله  . هذه الكلمة التى تنفي كل معبود بحق سوى الله وتثبت العبودية لله وحده دون سواه. فرحمك الله أيها القائد الملهم وطيب ثراك كيف رسمت للدولة سياستها الداخلية والخارجية، رحمك الله كيف جعلت كلمة التوحيد شعارا والقران والسنة دستورا ونبراسا تضبط كل العلاقات والسياسات واللوائح والأنظمة والقوانين فما وافق الشريعة أقررتموه وما خالفها نبذتموه. وعلى هذا الطريق واصل أبنائك البررة سعود ففيصل فخالد ففهد ثم جاء ملك القلوب الأب الحنون عبدالله بن عبدالعزيز فواصل المسيرة مسيرة الخير والنماء والتقدم والعطاء والتطلع دائما نحو السماء حتى وصلنا إلى مصاف الدول المتقدمة في شتى المجالات التعليمية والعمرانية والصناعية والصحية و….، وفي كل عام وفي مثل هذا اليوم نتذكر هذا الحدث العظيم لنقول للأجيال هذا جهد الآباء والأجداد، جاهدوا فانتصروا وزرعوا فحصدوا وضحوا بالأموال والأنفس في سبيل الوصول إلى هذا المستوى من الأمن والاستقرار وما كان لنا أن ننعم بهذا إلا بإذن الله أولاً ثم بجهد المخلصين من قادة وأبناء هذا الوطن فالله الله ياشباب اليوم وبناة المستقبل وجيل الغد المشرق الله الله في الحفاظ على هذه المكتسبات والمقدرات والإمكانات وإياكم والسماع لكل ناعق وحاقد من دعاة الفتنة ومروجيها سواء من الداخل أو الخارج.

يا إخوتي يا شباب الحق همتكم *** تسمو بكم عن دروب الطيش والصخب

أحبكم يا شباب الحق محتسباً *** ولن يضيع ربي أجر محتسي

أدعو لكم بصلاح الأمر في زمنٍ *** سواد ظلمته يطغى على الشهب

أقول لا تفتحوا باب العقول لمن *** يدعو إلى اللهو والتهريج واللعب

لا يجرمنكم شنآن من فسقوا *** على سلوك طريق العنف والشغب

وختاما فلتذكر أن النعم تزيد بالشكر وتزول بالكفر قال تعالى (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيد) (7) إبراهيم ويقول الأول :

إذا كنت فى نعمة فأرعها فإن الذنوب تزيل النعم

 و حطها بطاعة رب العباد فرب العباد سريع النقم

اللهم أحفظ بلادنا وقادتنا وعلمائنا وأمننا واستقرارنا ومقدساتنا وحجاج بيتك الحرام وأجعل هذا البلد آمناً مستقرا وسائر بلاد المسلمين اللهم آمين.>

شاهد أيضاً

قصيدة للشاعر ظافر بن وهيب الشهراني بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ91

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com