المراهقات وملاحقة أنصاف المشاهير

المجتمع يعيش اسوأ مراحل الهوّس بالشهرة في مفهومها الخطأ وبالأخص المراهقات وأقصد البنات اللواتي أعمارهن تتراوح مابين 15 وحتى 22 عامًا “مرحلة المتوسطة والثانوية  وبداية الجامعة تقريبًا ” فتجد أغلبهن إلّا من رحم الله يتعلقّون بمشهور تعلقًا جمًا بل ويتفاخرون بمتابعته أو رده على إحداهن وتجد هؤلاء المراهقات يتابعن خطوات هذا المشهور أولًا بأول حتى يتصنّعون الحيّل على أسرهن المحافظة نوعًا ما ليحضروا له مشاركة في مهرجان أو ماشابه ذلك.
والمشكلة هل المشهور الذي يلاحقنه المراهقات يستحق الاهتمام ؟.
للأسف تجده لايملك من الثقافة في شتى مجالاتها إلّا فن الإستعراض بالشكل لا النقل بالعقل وتجد أغلب مايطرحه لجذبهن تصويره المستمر لغباءه منذ أن يستقيظ حتى يعود للنوم وأنا ذهبت للمدينه الفلانيه أو المطعم الفلاني وأنا الآن مع تعديل قصّة الشعر وتلوين عدسات العين الخ …
وهذا الغباء ينتشر بين المتابعات المراهقات أسألكم بالله ماالفائده من هذا لهن إلا الفتنة وشر البلية مايضحك .
الراقين يبحثون عن معلومة للفائدة ستوجد بالإستماع أو القراءة ولانريد ( سماجة تميلح) لنفهم المعلومة أو اختلاف بشره أو قبيلة ما أو إنتماء معيّن لا نحتاج لكل هذا أبدًا.
ومن أراد فائدة سيجدها بعقله لا بعاطفته وبقراءته أو إستماعه ثم يحفظها وإن أراد نقلها فلينقلها كما تقبّلها وهذا لايحتاج لمعرفة شكل حتى يستوعب الشخص.
للأسف الشديد أن المراهقات تجاوزن مرحلة المشاهدة والنشر والإعجاب إلى مرحلة التقليد وشراء ماوراء الدعايات التي يروّجها مشهور استعراضي.
والمرأة بشكل عام لاتحتاج أن تكون ضحية مشهور أو نقاش مجلس أو تضارب تيارات لو كانت فعلًا بسجيتها وفطرتها التي فطرها الله عليها وهي الإسلام و لا أحترمت الإسلام بالتطبيق العملي بحشمتها وبر والديها وتربية أولادها إن كانت مربيّه وملازمة سترها بمنزلها وترك معاودة الأسواق بإستمرار، و أيضًا الإستفاده من الخطاب الديني الوسطي الذي يخدم المرأه لا يضيّعها.

إن أُعجبتي بشخص لثقافته فإستمعي أو اقرأي له واستفيدي بدون إعادة التمعّن لملامحه الجذّابة لأن هذا لايمت لثقافته بصلة ومن باب أولى يحرص هو على نشر رسالته بعقله لا بشكله.
وفي الاخيراللهم احفظ نساءنا واسترهن و استر جميع المسلمات الأحياء منهّن والأموات فوق الارض وتحت الأرض ويوم العرض.
بقلم _محمد جابر.>

شاهد أيضاً

لعبة المقطار أبهرت الجمهور وأشعلت الحماس في أرجاء ديوانية شتانا غير ضمن مهرجان المجاردة

صحيفة عسير ــ يحيى مشافي انطلقت مساء أمس الخميس ديوانية (شتانا غير) ضمن فعاليات مهرجان …

تعليق واحد

  1. غير معروف

    مبدع اخوي محمد دائما ماتثرينا بطرحك الأكثر من رائع موضوع جدا ملحوظ في الاونه الاخيره شكرًا لك على هذا الطرح الأكثر من رائع لك اصدق الود

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com