في أولى ورش عمل ملتقى التراث العمراني الرابع
 
نائب وزير التعليم العالي يطالب الجامعات بمبادرات سريعة لإنجاع مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري

احمد سيف

صحيفة عسير – محمد الفلقي :

 طالب نائب وزير التعليم العالي الدكتور أحمد السيف بتفعيل دور الجامعات والكليات المتخصصة في الشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار والجهات ذات العلاقة في الاهتمام بالتراث العمراني والمبادرات الهامة بذات الشأن والتي في مقدمتها إنجاح مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري، وقال: “نريد من اليوم مبادرات ملموسة في إنجاح مشروع الملك عبدالله للتراث الحضاري، وفي الحفاظ على التراثي العمراني بصفة عامة، فالمسئولية لم تعد خيار بقدر ما أصبحت واجب على الجامعات”.
جاء ذلك خلال إدارة السيف، صباح أمس، أولى ورش العمل التي أقيمت في جامعة الملك خالد بأبها، ضمن فعاليات ملتقى التراث العمراني الرابع بمنطقة عسير، بمشاركة عميد كلية العمارة والتخطيط بجامعة الدمام الدكتور عبدالسلام السديري وعميد كلية الهندسة والعمارة الإسلامية بجامعة أم القرى الدكتور حمزة غلمان وعميد كلية التصاميم والعمارة بجامعة جازان الدكتور صالح التركي وعميد كلية التصاميم والتخطيط بجامعة القصيم الدكتور محمد المروعي ووكيل عميد كلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك سعود الدكتور عبدالله الثابت ورئيس قسم إدارة موارد التراث والإرشاد السياحي بكلية السياحة والآثار الدكتور فهد الحسين ورئيسة قسم العمارة بجامعة دار الحكمة الدكتورة آنا كلينقمان وعميدة كلية العمارة والتخطيط بجامعة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الدكتورة جين وست وود.
وأكد نائب وزير التعليم العالي على ضرورة رفع تقارير بعد نهاية الورشة من المشاركين لجامعاتهم بخصوص ما طرح من أفكار، وتطبيق الممكن منها، محذرا من تبخر تلك الأفكار، مضيفاً في ذات الصدد: “يجب أن يذكر كل مشارك لكل مجلس جامعي أن هناك مبادرات من الدولة الآن كمشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري، لأنها مباردة وطنية كما ذكر رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بأنها مشروع عظيم لرجل عظيم، ولكي لا يأتي وقتاً نجد إحدى جامعاتنا خارج منظومة هذا التوجه.
بدورهم، تحدث المشاركون عن تجارب جامعاتهم وكلياتهم في الحفاظ على منظومة التراث العمراني وما قدمته تلك الجامعات في هذا المجال، كتبني عدد من الجامعات زيارات طلابية لعدد من الدول التي لها علاقة قوية وأرتباط بالتراث العمراني، إضافة إلى البحوث العلمية المقدمة والتي تهتم بمسار التراث العمراني.
بدوره، عرج عميد كلية الهندسة بجامعة أم القرى الدكتور حمزة غلمان لمشاركة الجامعة في مشروع الحرم المكي، والتجارب والدراسات الميدانية التي وقفت الجامعة عليها مع الشركات المنفذة للمشروع، ما أضاف خبرة للجامعة.
من جهته، شدد عميد كلية العمارة بجامعة الدمام الدكتور عبدالسلام السديري على ثراء تجربة الكلية ومشاريعها في تأصيل مفهوم المحافظة على التراث العمراني، موضحا أنها أرسلت 18 طالبا لزيارات دولية هدفها تبادل تجارب وإيجاد حراك ثقافي في هذا المفهوم.
من جانبه، أوضح عميد كلية التصميم بجامعة جازان الدكتور صالح التركي بأن الجامعة تحتوي على 3 أقسام وتضم مقرارت تهتم بالعناية بالتراث، وقال: “إن هناك خطة لمسح آثار ومواقع منطقة جازان”، مبيناً أن هناك اتفاقية تعاون ما بين الجامعة وهيئة السياحة في هذا المجال، إضافة إلى أن الجامعة قامت ببرامج مكثفة وزيارات للطلاب إلى دول ذات اهتمام بالتراث العمراني.
أما الدكتور محمد عايش من جامعة القصيم، فنوه على أنه لا ينبغي الوقوف عند التأهيل فقط، بل التشغيل، موضحا عدد من التجارب التي قامت بها الجامعة.
يجدر بالذكر أن الورشة خرجت بعدد من التوصيات، كان من أبرزها: عمل مبادرات بشكل مؤسسي في مجال التراث العمراني في الأقسام، إيجاد تخصصات فرعية، زيادة التدريب الصيفي للطلاب، إضافة مواد مهتمة في التراث، توفير فرص الإبتعاث للطلاب للإستفادة من التجارب السابقة.
محمد هذه مادة لك ابحث عن صورة ونزل الخبر.

>

شاهد أيضاً

الموارد البشرية: قرار “قصر العمل في المجمعات التجارية المغلقة على السعوديين” يدخل حيز التنفيذ

صحيفة عسير _ واس أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية البدء في تطبيق قرار “قصر …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com