بحضور الامير سلطان بن سلمان والاميرة عادلة بنت عبدالله
 
أمير عسير يفتتح ملتقى التراث العمراني الرابع ‏

​صحيفة عسير – علي ال عقيلة – محمد آل مشاري:

· فيصل بن خالد: مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري مشروع تاريخي ورائد​.​

· سلطان بن سلمان: مشروع الملك عبدالله بالتراث الحضاري جاء بعد أخذ الوقت الكافي لإعداده والتهيئة لاستيعابه.

·النظرة العاطفية للتراث , أصبحت اليوم عملية واقتصادية , وماكان مجرد اجتهادات شخصية , تحول اليوم إلى عمل مؤسسي عملاق

· الاعلان عن أن ملتقى التراث العمراني سيتحول إلى حدث مستمر طوال العام في عسير

· النعيم: رصد أكثر من 840 مليون من قبل البلديات لمشاريع التراث العمراني خلال العام الماضي.

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، وصاحبة السمو الملكي الاميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيز رئيس مجلس ادارة جمعية المحافظة على التراث، افتتح مساء أمس الاثنين في قرية المفتاحة بأبها ملتقى التراث العمراني الوطني الرابع الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار بالشراكة مع أمارة وأمانة المنطقة وجامعة الملك خالد ومجلس شباب عسير، بحضور كبار ضيوف الملتقى من داخل المملكة وخارجها.

وقد استهل سمو راعي الحفل وسمو رئيس الهيئة المناسبة بافتتاح المعرض المصاحب للملتقى والذي يضم عددا من الجهات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات والمراكز المهتمة بالتراث العمراني، حيث تجول سموه في المعرض، واطلع على الفعاليات المصاحبة للملتقى.

ثم رعى توقيع اتفاقيات تعاون شملت: توقيع اتفاقية تعاون بين الهيئة العامة للسياحة والاثار والبنك السعودي للتسليف والادخار في مجال تمويل المشاريع السياحية والتراثية، واتفاقية تشغيل مراكز الابداع الحرفي وأسواق الحرفيين في منطقة عسير، واتفاقية تشغيل مبنى الحرفيين في محايل عسير ، واتفاقية تعاون بين المؤسسة العامة للتدريب التقني و المهني – كليات التميز – و مركز التراث العمراني الوطني، واتفاقية تعاون بين البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية ومركز التراث العمراني الوطني.

وفي نهاية الجولة ادلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بتصريح صحفي عبر فيه عن سعادته لحضور هذه المناسبة التراثية الهامة واقامة الملتقى بمنطقة عسير، وهنأ سموه سمو رئيس الهيئة على اقرار مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري، مؤكد أنه يعد مشروعا تاريخيا ورائدا يستمد اهميته من تبني خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله له من خلال الموافقة عليه وعلى ان يحمل اسمه، كما يستمد اهميته من دوره المرتقب في تطوير قطاع التراث الوطني من خلال ما يتضمنه من مشاريع وبرامج رائدة في مجال حماية التراث العمراني واستثماره تقوم عليها الهيئة العامة للسياحة والاثار.

وعبرسموه عن تقديره لسمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار على ما تحظى به المنطقة من اهتمام في المدال السياحي والتراثي، والحرص على اقامة هذا الملتقى في منطقة عسير الزاخرة بالتراث والاصالة.

بعد ذلك بدئ حفل افتتاح الملتقى بآي من الذكر الحكيم.

ثم ألقى الدكتور مشاري النعيم المشرف العام على مركز التراث العمراني الوطني، رئيس اللجنة المنظمة للملتقى كلمة أكد فيها أعرب فيها عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة عسير على رعايته للملتقى، ولسمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على دعمه ومتابعته المباشرة للملتقى.

وقال: “لهذا المساء التراثي العسيري مذاقا خاصا تدفئ هذه الليلة الشتائية المغمورة بالثقافة وتحثنا على اكتشاف هذا المكان الذي يحدثنا تراثه وتاريخه عند قمة جبل وبين سهل ووادي.

من عسير ننطلق في دورتنا الرابعة لملتقى التراث العمراني الذي وصفه أمير التراث بأنه ملتقى للم الشمل.. ملتقى لاكتشاف أبناء الوطن لوطنهم، وهذا هو الانجاز الأكبر.. فتراثنا الوطني هو المعبر الذي نعبر من خلاله لهوية الوطن.

ملتقى التراث العمراني الوطني، المبادرة التي أطلقها الأمير سلطان لكي يبقى المكان حاضرا في أذهان وقلوب الناس وليذكرهم بأن هذا الوطن تشكل من خلالهم وبهم، لكنه كذلك ملتقى يفتح آفاقا واسعة لاحداث طفرة اقتصادية جديدة وتنمية محلية غير مسبوقة فمواقع التراث جاذبة لمن يكتشفها ويتعرف عليها فهي العنصر المتميز والمختلف وتمثل منفذا مهما لكل ما يمكن أن ينتجه الانسان المحلي من منتجات.

واشار إلى المكتسبات الكبيرة التي حققها الملتقى خلال الأعوام الثلاثة الماضية، من خلال تشكيل ثقافة وطنية تعنى بالتراث العمراني وكيف دفع بالمبادرات على المستوى المؤسسي، خصوصا من قبل أمانات المناطق والبلديات المحلية كي تصبح المواقع التراثية المهملة على رأس المواقع القابلة للتطوير والازدهار، مبينا أن خلال العام الماضي فقط تم رصد أكثر من 840 مليون من قبل البلديات لمشاريع التراث العمراني.

وأضاف: “لقد ارتقى هذا التراث ليصبح على قائمة وزارة التعليم العالي من خلال غرس القيمة الثقافية والجمالية لتراثنا العمراني في عقول وقلوب معماريي المستقبل من خلال تبنى مناهج معمارية ترتكز في قيمتها الأكاديمية ومفاهيمها العلمية والجمالية على إعادة إكتشاف تراثنا المعماري الوطني.

مئات القرى والمواقع التراثية تتسابق من أجل أن تكون هي الفضاء الذي يعكس حياتنا الأصيلة والقيم التي قام عليها آبائنا وأجدادنا.. قيم الصبر والمثابرة والحرص على الانتاج بدلا من الإنغماس.

ثم عرض فلم أنتجته الهيئة العامة للسياحة والآثار عن التراث العمراني بالمملكة بعنوان “من القبول الى المبادرة” عرض نماذج ناجحة ومميزة من التراث العمراني في مناطق المملكة، وتضمن الاعلان عن اقامة الملتقى القادم بمنطقة القصيم.

ثم ألقى الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز الحنيشل مدير عام البنك السعودي للتسليف والادخار كلمة في الحفل نوه فيها بمسار تمويل المشاريع السياحية والتراثية الذي تتشارك فيه هيئة السياحة مع بنك التسليف.

وقال: الشراكة بين البنك السعودي للتسليف والإدخار والهيئة العامة للسياحة والآثار. شراكة مميزة و طبيعة العملية التنموية, ونماذج العمل الإداري الناجح، والتوجهات السامية، تفرض التكامل بين الأجهزة الحكومية.

ومن هذه المنطلقات ومتطلبات أخرى كثيرة عملنا مع الهيئة على تنفيذ برامج مشتركة تهدف لتسهيل الاستثمار في المشاريع السياحية ، وبفضل الله تحقق التكامل بين هذه الأهداف عبر اتفاقية يتم خلالها تقديم الدراسات والخطط الاستشارات والتمويل وكل ما من شأنه تحقيق النجاح للاستثمار في المشاريع السياحية.

تلا ذلك كلمة المشاركين في الملتقى ألقاها معالي وزير السياحة والثقافة الماليزي داتو سري محمد نظري عبدالعزيز.عبر فيها عن اعجابه بالتراث العمراني في المملكة وما تبذله المملكة من جهود في مجال حماية التراث العمراني الذي يتميز بالاصالة.

وتناول التجربة الماليزية في استثمار مواقع التراث العمراتي في المجال السياحي.

ثم شاهد الحضور فيلم أنتجته الهيئة العامة للسياحة والآثار عن مشروع الملك عبدلله للعناية بالتراث الحضاري

بعدها تم تدشين مبادرات ومشاريع الهيئة العامة للسياحة والآثار للملتقى الرابع وهي : إعلان الشركة السعودية للضيافة التراثية، ومشروع تطوير المسارات الاستراتيجية السياحية، ووضع حجر الأساس لتأهيل وتشغيل قرية واسط بتبالة (بلدية تبالة، مجلس التنمية السياحية، فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار)، ومعرض الترميم، وإعداد الدراسات لـ60 قرية تراثية (أمانة منطقة عسير)، وبدء العمل على الدراسات التنفيذية لـ10 قرى تراثية (أمانة منطقة عسير)، وتطوير وتأهيل حي (النصب – بسطة القابل – المفتاحة) ضمن مشروع تطوير وسط أبها، وإنشاء كلية السياحة والآثار في جامعة الملك خالد، وقسم العمارة في كلية الهندسة، بحيث تكون نواة كلية العمارة والتخطيط في جامعة الملك خالد.

ثم ألقى صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار كلمة رفع فيها الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله) على دعمه الكبير واهتمامه بقضية التراث الوطني والبعد الحضاري للمملكة، وموافقته (يحفظه الله) على مشروع الملك عبد الله للتراث الحضاري للمملكة وما يتعلق بالعناية بالتراث الحضاري وربط الأجيال بتاريخ دينهم ووطنهم، كما رفع الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز (حفظه الله) على دعمه الكبير في كل ما يتعلق بتاريخ المملكة وتراثها الوطني.

وثمن سموه ما تحظى به قطاعات السياحة والتراث الوطني من رعاية واهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ومتابعة من سمو ولي عهده الأمين (حفظهما الله) من خلال القرارات التاريخية لدعم تنمية وتطوير هذه القطاعات المهمة، والتي توجت بموافقة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على مشروع الملك عبد الله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، وقرار مجلس الوزراء الموقر بدعم السياحة مالياً وإدارياً، وموافقات المقام السامي الكريم على نظام السياحة، ونظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني وغيرها من القرارات.

وأشار إلى أن الهيئة بإطلاق مشروع الملك عبدالله للتراث الحضاري أطلقت أكبر وأهم مشروع وطني صنعه قائد الأمة، يهدف في الأساس إلى استعادة وعي المواطنين وخاصة الشباب بتراث وتاريخ بلادهم

لافتا إلى أن اطلاق المشروع جاء بعد أخذ الوقت الكافي لإعداده والتهيئة لاستيعابه.

وأكد أن الهيئة والسياحة والتراث الوطني تعيش مرحلة انتقالية تاريخية في مجالات الأنظمة، والاستثمار، والقبول المحلي والتحول المجتمعي.

وقال: “نحن اليوم في عسير التاريخ والتراث , عسير المروءة والكرم, المنطقة التي يلتقي فيها الجبل والمواطن في شموخ , في الملتقى الرابع لتراثنا العمراني الوطني، أتحدث معكم وأنا أنظر للقمم الشاهقة في هذه المنطقة التي تعكس قامات أهلها ومن سكنوها , وأنتجو هذا التراث الرائع الذي نعمل جميعاً على حمايته وتنميته” .

وأضاف: “قبل عام كنا في المدينة المنورة في طيبة الطيبة , وكنا نخطط لما سنعمله في العام المنصرم والحقيقة أن بين الملتقى الثالث في المدينة المنورة وبين اليوم حدثت أحداث وتطورات تؤكد أن هذه الدولة ماضية في

تأكيدها على القيم الحضارية لكل مناطق المملكة واعتزازها بالتنوع الثقافي لمواطنيها وعزمها على تقديمه بالشكل الصحيح للمواطن أولاً ثم للعالم أجمع” .

وتابع: “أتذكر بدايات اهتمامنا بالتراث في منصف الثمانينات من القرن الماضي, وعندما التفت للوراء لأرى ما تم إنجازه منذ ذلك الوقت إلى اليوم أشعر بالفخر لأننا تحولنا من نظرتنا العاطفية إلى العمل مؤسسياً ووفق خطط وأهداف ونظم واضحة تبنتها الدولة حفظها الله . ثلاثة عقود من الإصرار على بناء “ثقافة التراث العمراني “في بلادنا وقد أصبحت الآمال واقعا معاشا , لكنها لم تصبح هكذا دون عمل ومثابرة , فمنذ أن كنت رئيساً فخرياً للجمعية السعودية لعلوم العمران مطلع السبعينات وحتى تأسيس مؤسسة التراث الخيرية في 1996م (1416هـ) وحتى انطلاقة الهيئة العامة للسياحة والآثار في مطلع الألفية الثالثة كانت هناك محطات مهمة وتحديات كبيرة تخطيناها من خلال إعادة العلاقة بين المواطن والمكان التاريخي وبناء قصصه الإقتصادية والإجتماعية , كان هدفنا أن نضع الوطن في قلب المواطن وهنا لايمكن أن يتم استعادة للأمكنه التي بني الوطن على ترابها وتشكلت ثقافة الآباء الأجداد عبر طرقاتها وبيوتها . لقد ذكرت مراراً أنني أشبه هذه المبادرات الكبرى لاستعادة تراثنا الوطني في قلب المواطن , من خلال تحويل أماكن التاريخ أماكن معاشة يحكي قصة الوطن وملحمة التأسيس التي شارك فيها الجميع .

واكد سموه ان النظرة العاطفية للتراث , أصبحت اليوم عملية واقتصادية , وماكان مجرد اجتهادات شخصية , تحول اليوم إلى عمل مؤسسي عملاق من خلال الهيئة العامة للسياحة والآثار وشركاتها التي عملوا متضامنين مع إنشاء مركز التراث العمراني ليكون النواة المؤسسية الفاعلة التي تساهم في المحافظة على تراثنا العمراني الوطني وتنميته.

وقال: “عام 1435هـ كان عاماً حافلاً بالتحولات ولن أقول الإنجازات فنحن ننظر للانجازات القادمة التي ستحدث الفرق الحقيقي . فيهذا العام تمت الموافقة على مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري في المملكة . وقبل أسبوع كنا في جامعة الملك سعود نحتفي بنطلاقة حملة التعريف بهذا المشروع وتأسيس كرسي خاص به .. إنه مشروع يحمي الهوية الوطنية من عوامل التعرية ويؤكد للعالم أجمع بأننا بلد حضارة وتاريخ . وصباح اليوم انطلقت حملة التعريف بهذا المشروع من هنا من عسير وفي جامعة الملك خالد وستستمر لتصل لكل بقعة في بلادنا فهذا مشروع للوطن ومن أجل مستقبل الوطن . وفي هذا العام صدرت موافقة مجلس الوزراء على نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني رسمياً قبل انعقاد الملتقى بأسابيع قليلة ولأول مرة يتم إضافة التراث العمراني على النظام فهذا أمر يبين أن هناك تحول مؤسسي على مستوى الدولة في نظرتها للتراث الوطني المملوك للأفراد أنه استشعار بمسؤولية كبيرة نحو التراث بكافة أشكالة بصرف النظر عمن يملكه .كما استطاعت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع شركائها في جدة تسجيل جدة التاريخية على لائحة التراث العالمي , وهو الموقع الثالث التي تسجله المملكة على هذه اللائحة بعد مدائن صالح والدرعية , ونستعد الآن لتقديم موقع جبة والشويمس في منطقة حائل كموقع عالمي للرسوم الصخرية . كما تمت الموافقة من قبل مجلس الوزراء على تسجيل عشرة مواقع جديدة في مناطق مختلفة , فبلادنا ولله الحمد تزخر بالعديد من المواقع النفردة على مستوى العالم , ووضع هذه المواقع على اللائحة العالمية ماهو إلابداية عمل ضخم من أجل المحافظة عليها وتحويلها إلى مواقع حية تساهم في البناء الثقافي والاقتصادي للوطن , فهي تمثل جزء هام من مشروع بلادنا الحضاري الذي يجب أن يتعرف عليه المواطن والعالم أجمع .

واضاف: “هذا الدعم اللامحدود من الدولة حفظها الله للمشروع الحضاري الوطني أمر متوقع فخادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه كان راصدا وداعما للتراث الوطني منذ عقود , وتجسد لاحقا عندما بدأ مهرجان الجنادرية , ثم تواصل بإصدار منظومة من الأوامر السامية والقرارات التي أدت إلى إيقاف التعديات على المواقع التاريخية وحمايتها وإعادة ترسيمها وإحيائها .

كما أن سمو سيدي ولي العهد (نائب رئيس مجلس الوزراء ,رئيس إدارة الملك عبدالعزيز يحفظه الله، منذ أن كان أميرا لمنطقة الرياض، كان متابعا لكل ما يمس التاريخ والتراث الوطني، وزيارته قبل عدة أشهر لجدة التاريخية، احتفاء بتسجيلها ودعما لأهليها، وما أصدره من أوامر كريمة مؤخرا للمحافظة على التراث في المواقع التابعة لوزارة الدفاع لتؤكد هذا الاهتمام الأصيل بتراثنا في كل مكان على أرض الوطن.

وتابع: أن نجاح المشروع الحضاري للمملكة يكمن في بناء الإنسان السعودي الذي يعي قيمة وطنه حيث أن إستعادة المكان هي أول خطوة لبناء الإنسان، نحن هنا نحاول أن نستعيد القيم التي بنى عليها الإنسان السعودي بلاده ووحدها من خلال إعادة الحياة لمواقع التراث العمراني التي تشكلت فيها بدايات هذه الدولة المباركة، وسكنها آبائنا وأجدادنا.. التراث العمراني هو الجسر الذي يمكن أن نعبر من خلاله للمستقبل ليس بصفته المادية بل يقيم العمل والمثابرة والتلاحم والتكافل والجد والشعور بالمسؤولية التي كان يجسدها.

وأبان أن المبادرات التي يطلقها هذا الملتقى تركز على الدخول الذي نريده في عسير وفي كل مناطق المملكة، ولعل المبادرات الأبرز تتمثل في إعادة بناء القدرات الوطنية في مجال الترميم وبناء سوق يرتكز على تدريب الأيدي

المواطنة المهرة في الحرف المرتبطة بالتراث العمراني ودعم الشركات الوطنية كي تتخصص في ترميم المباني التاريخية.

وقال بأن تأسيس شركة الضيافة التراثية تعزيز مساهمة بنك التسليف في تمويل مشاريع التراث العمراني وزيادة القروض الممنوحة لتطوير وتنمية المواقع والقرى التراثية وتطوير مسارات تمويلية جديدة

واعلن سموه أن ملتقى التراث العمراني سيتحول إلى حدث مستمر طوال العام في عسير من خلال منظومة من الفعاليات والبرامج على مستوى المناطق والمحافظات.. أننا نريد من المواطن السعودي أن يفخر بتراث وطنه وأن يشعر أن هذا التراث سيكون مورد خير وفرص عمل كما هو مورد واعتزاز ومصدر ثقافي مستمر له ولأولاده”.

بعد ذلك كرم سمو راعي الحفل شركاء الهيئة في تنظيم الملتقى وهم كل من: امارة منطقة عسير، امانة منطقة عسير، جامعة الملك خالد، وزارة التربية والتعليم، الغرفة التجارية الصناعية بإبها، دارة الملك عبدالعزيز ، الجمعية السعودية للمحافظة على التراث، مؤسسة التراث، الهيئة السعودية للمهندسين، الجمعية السعودية لعلوم العمران، مجلس شباب منطقة عسير.

ثم كرم المبادرين في مجال التراث العمراني من مختلف مناطق المملكة

بعدها كرم سموه الرعاة والداعمين للملتقى وهم:

هيف القحطاني الرئيس والمالك لشركة هيف بن عبود للمقاولات الراعي البلاتيني للملتقى، فهد باجسير رئيس مجلس إدارة شركة السيف للمقاولات الراع البلاتيني، محمد آل جار الله رئيس مجلس إدارة شركة بن جارالله للمقاولات الراع البلاتيني، وشركة سوليدير الراع البلاتيني.

وكراع ذهبي للملتقى م. محمد فقيه مدير عام السلامة والخدمات الاجتماعية والثقافية بأمانة العاصمة المقدسة، معالي د. خالد طاهر أمين منطقة المدينة المنورة، معالي م. محمد المخرج أمين محافظة الطائف، وأمانة منطقة الاحساء، أمانة منطقة عسير، شركة شبه الجزيرة وعنها سليمان ولي الدين. إضافة إلى معالي م. خميس الحازمي أمين منطقة الحدود الشمالية الراعي الفضي، م. ذيب بن شفلوت الرئيس التنفيذي لشركة الإبداع السعودي كراع فضي.

إضافة الى الرعاة الإعلاميين وهم جريدة الوطن وصحيفة سبق الالكترونية وصحيفة المواطن الالكترونية والشركة السعودية للأبحاث والنشر.

ويتضمن الملتقى عددا كبيرا من الفعاليات والمعارض والأنشطة المتعلقة بالتراث العمراني إضافة إلى الجلسات وورش العمل، كما يشهد الملتقى إطلاق عدد من المبادرات ومشاريع التراث العمراني في المنطقة.

ويتضمن البرنامج العلمي 8 جلسات علمية و 9 ورش عمل يشارك فيها عدد من الخبراء الدوليين والمحليين في مجال التراث العمراني، تتناول عددا من القضايا والموضوعات المتعلقة بالتراث العمراني ومشاريعه، إضافة إلى اضافة الى رصد تجارب ناجحة في مجال تأهيل وتطوير التراث العمراني.

وتشهد قرية المفتاحة الفعاليات المصاحبة للملتقى، وفعالية دورة البناء بالمواد التقليدية، ومعارض الصور (معرض الصور التاريخية، معرض مسابقة استلهام التراث العمراني، معرض ألوان عسير)، والجلسات العلمية وورش العمل.

بينما تشهد محافظة رجال ألمع فعاليات المسار الشرقي، وافتتاح مركز الزوار، و تدشين المسرح وصالة كبار الزوار، فيما تشهد محافظة النماص وضع حجر الأساس لقصر ثربان، وعرض أوبريت فني. إضافة إلى فعاليات وحفل الأهالي بمحافظة بلقرن وكذلك فعاليات قرية القرية في محافظة تنومة.

يذكر أن ملتقى التراث العمراني الوطني يُعقد سنوياً في إحدى مناطق المملكة بالتعاون مع الأمارات والأمانات والجامعات المحلية، وقد أقيم في دورته الأولى بمدينة جدة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة سابقا، وأقيت الدورة الثانية في المنطقة الشرقية تحت رعاية صاحب السمو الملكي الامير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية سابقا، وأقيمت الدورة الثالثة للملتقى في منطقة المدينة المنورة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة.

وتأتي إقامة هذا الملتقى في إطار تفعيل توصيات المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي نظمته الهيئة بالشراكة مع عدد من الجهات خلال الفترة من 9-14/6/1431هـ تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله.

6T8A9297SAM_1166 SAM_1279 6T8A9212

>

شاهد أيضاً

حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة

صحيفة عسير ــ واس توقع المركز الوطني للأرصاد في تقريره عن حالة الطقس لهذا اليوم …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com