مستعدون للعودة إلى الحياة الطبيعة؟

بقلم/ عبدالله سعيد الغامدي
بمشيئة الله أيام تفصلنا عن العودة إلى عجلة الحياة اليومية الطبيعية ، وقد أشار متحدث وزارة الصحة إلى هذا مشترطاً الالتزام بعدة ضوابط من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية الآمنة بشكل كامل في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد وارتفاع أعداد الإصابات في الأيام الأخيرة ، وقال «متحدث الصحة» خلال الإيجاز الصحفي أمس الثلاثاء حول مستجدات فيروس كورونا بالمملكة (إن عودة الحياة لطبيعتها يحمل معه تقييمًا وتقديرًا لأي مخاطر أو أي احتياطات أو احترازات لازمة)، وهذا تأكيد على وجوب الالتزام بالاجراءات الاحترازية في ظل المستجدات والأخذ بها وعدم التهاون في التعامل مع هذا الفيروس سواء كنا في مقار العمل او الأسواق والأماكن العامة وفي بيوتنا فلا بد من الأخذ بالأسباب والتباعد الاجتماعي من أهم الاحترازات الوقائية وبعون الله سيكون عاملاً مهماً للحد من انتشار الفيروس ، الوطن غالي والمحافظة عليه مسئولية الجميع #كلنا مسئول # لنكن علي قدر كبير من الوعي والحرص علي الابتعاد عن التجمعات ولبس الكمامة عند الخروج من المنزل وغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون وعدم المصافحة ، احموا أنفسكم ومن حولكم بالتقيد بتعليمات الجهات الرسمية ذات العلاقة بكورونا فالدولة أيدها الله سخرت كل الامكانات لخدمة المواطن والمقيم وليعيش الجميع في بيئة صحية خالية من الأمراض والفيروسات.
 حفظ الله قائد البلاد وسمو ولي عهده الأمين وجعلهما ذخراً لنا وللاسلام والمسلمين في أنحاء المعمورة .

>

شاهد أيضاً

التعليم عن بعد ثقافة أبْرَزَ دورُ الأُسرة والتعلم الذاتي مطلب

بقلم /ظــافــر عـايــض ســعــدان  طلب العلم فريضة -والعلماء ورثة الأنبياء والعلم هو حجر الأساس لبناء …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com