((نبض عسير 585 جدي وأُسرتي شُكراً من الأعماق))

بقلم / بندر بن عبدالله ال مفرح

مِنذُ دخول منطقة عسير في منظُومة الدولة السعودية الثالثة عام ١٣٣٨ هــ 🇸🇦 بدأت المنطقة ، بإنسانِها ، ومكانِها ، في التأقلُم مع العهد الجديد ، الذي تحقق فيه ، العدل ، والأمن ، والرخاء ، والعِلم ، ورغدُالعيش ، والوحدة الشاملة ، وتنظيم شؤون الحياة بأسلوب حضاري ، إضافة الى خدمة المملكة العربية السعودية للحُجاج والمُعتمرين ، والعناية الإستثنائية بالحرمين الشريفين ، وتنظيم الوصول اليها بكل راحة ، ويُسر ، وسهولة ، وكانت عسير ، ولازالت ، وستبقى ، في طليعة المناطق ، التي تُعطي للكيان الكبير بلا حدود ، فقد أحب العسيريون ، الملك عبدالعزيز ، وأبنائه ، وأحفاده ، وعاهدوهم على السمع والطاعة في المنشط والمكره ، وسيبقى العهد حتى يرثُ الله الارض ومن عليها 🇸🇦 عندما أتصفح التوثيق الذي بين يدي ، وما سمعتهُ ، ودونتهُ مُباشرة من كِبار أُسرتي رحمهم الله على مدى الأعوام الماضية ، وبناءٍ على نتائج زياراتي لبعض الرموز الاحياء منهم والاموات خلال الثلاثة والعشرون عاماً الماضية ، التي أعقبت وفاة والدي وقُدوتي وسيدي ، المُتجدد ذكرهُ بالوفاء وأسبقية العطاء ، إضافة إلى ماهو مُدون في كُتب التاريخ (الرصين) فأنني أحمدُ الله على هذه المسيرة لأسرتي ، الأحياء منهم ، والأموات ، والتي تجاوزت في الدولة السعودية الثالثة مائةُ وأربعةُ أعوام ، كانت حافلة بالانجازات الوطنية ، والدينية ، والأُسرية ، والعلمية ، والقبلية، والعسكرية ، والامنية ، والحقوقية ، والإجتماعية ، والخيرية ، بحدها الأعلى … وعلى الرُغم من أن الموت قد غيب الكثير من كِبار الأُسرة وشبابها ونِسائها ، إلاأن البركة موجودة ، والعدد في ازدياد والهِمة ، تجاه خدمة الدين ، والقيادة ، والوطن ، في أعلى مُستوياتُها ، بالأمس فارق الصف أحد أهم الرجال في أُسرتي ، ومن حق الجد على الابن ، أن يكتب في نعيه بعض الاسطُر وفاءٍ ، وعِرفاناً ، أوجِزُها بالاتي :
(الاسم)الشيخ سعيد بن عبدالله بن أحمد بن محمد بن مفرح ال مفرح 🇸🇦
(الولادة) قصر مغلق بابها عام ١٣٥٤ للهجرة 🇸🇦
(الوفاة) مساء ، يوم الاثنين ١٩-٦-١٤٤٢- بمستشفى أبها الخاص ، ووري جُثمانه بمقبرة ، حي النصب بابها بعد ظُهر الثُلاثاء ٢٠-٦-١٤٤٢- وقد سبقهُ لهذه المقبرة ، والده ، وأعمامه ، وأخوانه ، وأبنائهم ، واحفادهم ، وبعض ذُريته🇸🇦
(عمله الحكومي) أمضى الفقيد أكثر من خمسةُ وثلاثون عاماً في العمل الإداري ، بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المُنكر بمنطقة عسير ، وقدعُرف عنه الامانة، والسرية، والحرص ، والمواظبة ، وجودة الخط ، والترتيب ، والحفظ ، وعمل أيضاً ، مُؤذناً ، وإماماً لمسجد الأُسرة الاثري بقرية النصب بابها ، وقد تزود الفقيد ، بالعلوم الشرعية ، بمسجدي النُصب والسقا ، في طفولته وشبابه ، إضافة لتلقي الفقيد ، التعليم ، في قصري مغلق وناجح ومعه بعض أبناء الاُسرة ، والمُقربين منهم ، بماإنعكس على سيرته العطِرة ، وسلوكة النقي ، وصفاء قلبه وسريرته ، والذي يتضح في تعامله اليومي مع اولاده ، واُسرته ، وجيرانه ، والمُجتمع بأسره 🇸🇦
(والده)
١-هو الشيخ ، عبدالله بن أحمد بن محمد بن مفرح ال مفرح ، المُكلف بالاشراف على إمارة عسير ، بامر الامير ، عبدالعزيز بن مساعد
ال سعود ، عند مغادرته أبها مُتوجهاً إلى الرياض حال إنتهاء مُهمته شهر القعدة عام ١٣٣٨هــ حتى استلم الامير الشويش منه … ووالده ، أيضاً هو ثاني شيخ شمل لقبائل بني مغيد وبني نمار من أُسرة ال مفرح ، والذي نُصب عام ١٣٥٥ ، بأمر الملك عبدالعزيز ويُعتبر ، والده ، رجل دوله من العيار الثقيل ، ومن أبرز الشخصيات التي كانت ترأس مُعظم الوفود المُتجهه ، للملك عبدالعزيز حتى قُبيل وفاته ، ويُعتبر أول من أعلن ولائه للدولة السعودية الثالثة١٣٣٨ ، مُوضح ذلك في عِدة مصادر تاريخية تم نشرُها سابقاً 🇸🇦
(والدته) شريفة بنت محمد بن عبدالله بن علي بن مجثل ، ولها ضُرتين سابقتين ..
(أخوانه) ١- الشيخ أحمد بن عبدالله بن احمد بن محمد بن مفرح ال مفرح شيخ شمل قبائل بني مغيد وبني نمار ، الاول من أُسرة ال مفرح ٢- سعد بن عبدالله ٣- علي بن عبدالله🇸🇦
(أخواته)١- عائشة بنت عبدالله بن أحمد ( قنديلة)، زوجة الشيخ ، عبدالله بن سعيد بن نمشه ..
٢-عائشة بنت محمد بن مجثل من ال تمام ، بالسقا ، زوجة الشيخ عبدالله بن عايض ال عايض ..
٣-فاطمة بنت عبدالله بن احمد ، زوجة ، الشيخ أحمد بن سعد بن أحمد ال مفرح شيخ شمل قبائل بني مغيد وبني نمار السابق 🇸🇦
(زوجته) صالحة بنت عبدالله بن محمد بن عبدالله بن علي ال مجثل حفيدة الامير علي بن مجثل 🇸🇦
(أبنائه) عبدالله ، علي ، أحمد
(بناته)خلف الفقيد ست من البنات ، وتُعتبر ذُريته في مُقدمة أبناء الاُسرة ، بِراً، وإستقامة ، وتربية ، وأدباً 🇸🇦
(أصدقائه) لايختص الفقيد باصدقاء مُحددين ، فكان مُنفتحاً على الجميع ، وقريباً من الجميع ، على المُستوى الخاص والعام ،
ويُعتبر الراحل الشيخ ، سعيد بن عبدالله ال مفرح ، أيقونة للوفاء ، والامانة ، والثقة ، داخل الاُسرة ، وخارجُها ، ويتمتع بشخصية جاذبة ، تربُطك بالماضي ونفحاته ، وبالحاضر ومُستجداته🇸🇦
(نشأتُه) توفي والده وهو طِفل ، وأشرف على تربيته وشقيقه علي وبعض أخواته ، والدته ، شريفة بنت محمد بن مجثل .. وأخيه ، سعد بن عبدالله ، وزوجته شريفة بنت سعد ، ومنيرة بنت عبد بن ظفران ، زوجة أخيه ، الشيخ أحمد بن عبدالله ، وقد قضى الفقيد بعض الوقت ، عند وفاة والده في قرية السقا التاريخية بقصر ناجح ، ثم عاد بعد ذلك في قصرمغلق بقرية النصب بابها وسكنهُ لعدة أعوام ، قبل أن يستقل في منزل خاص ، مطلع هذا القرن الهجري 🇸🇦
ويُرجح بأن ولادة الشيخ سعيد بن عبدالله الحقيقية حسب معلومات الوالد ، والعم محمد ، وأحمد بن هادي ، وعلي بن رديف ، رحمهم الله جميعاً ، كانت في حدود عام ١٣٥٠قياساً ، مع الوثيقة الخاصة بتكليف والده من الملك عبدالعزيز ، بمشيخة قبائل بني مغيد وبني نمار ١٣٥٥، وهذا يوضح بان أبا عبدالله ، قد عاش مايُقارب من 92 عاماً رحمه الله🇸🇦
قام الفقيد في حياته بأدوار مُتعدده داخل مُحيط الاُسرة ، مماجعله مصدر ثقة ، وقدأتجاوز في تعريف شخصيته ، بالقول بانه الصندوق الاسود للاسرة ، والذي يملك معلومات هامة جداً لاتتوفر لدى غيره من افراد الاسرة ، بحكم الثقه المُفرطه فيه من كِبار الاُسره وتوفيق الله له ، وقد حظيت منه ببعض ، المعلومات المكتوبة ، في اثناء عزاء والدي ١٥- شوال ١٤١٩ ، والتي أوردها ، وفاءٍ منه دون أن اطلُبها ، بينما أمرني بتدوين حديثه الشفهي في تلك الليلة ، وقد كان وقتها في حالة حُزن شديد ، لما يربطهُما من روابط وثيقة جداً جداً ، وقد أطلعت والدي الثاني العم ، محمد على ماحصل بيننا ، وعلى الفور ، عُقد بحضوري بين الاثنان وفي حضرة العمة حليمة بنت أحمد ، زوجة الامير ، حمد بن ماضي ، حديث جميل وماتع ، في منزلنا ، سادهُ الوِد والتقدير ، والاحترام ، وهو بمثابة خارطة طريق للمُستقبل ، تستهدف المُحافظة على سُمعة وكيان هذه الاُسرة التي نذرت نفسها ، لخدمة الدين ، والمليك ، والوطن ، الفقيد أيضاً ، كان حريصاً على التواصل الحضوري ، والهاتفي ، على كُل من تربطه صِلة به ، حتى في أشد مراحل مرضة ، كان يتصل بي شخصياً وباستمرار ، ويتفقد الاحوال ، وكُنت أُداعبهُ ببعض الكلمات لإدخال السرور إلى قلبه ، وكُنا نتجنب لقائه بشكل مُباشر ، خوفاً عليه من العدوى في الاونة الاخيرة ، جمعتني بالجد لقاءات مُميزة ، في منزله بابها ، وفي إستراحته بالنبعه بمربه ، وايام شبابي في جده ، وفي منزل العمة حليمة بالطائف ، وفي العمل الرسمي بالهيئة ، واثناء مُصادفة ركوبه معي في السيارة ، شخصيةُ جدي سعيد ، لاتتغير مع الايام ، والاشهُر ، والاعوام ، فكان الصدق من صِفاته ، والاخلاق من طِباعه ، اباعبدالله ، شديد الكرم ، لكنهُ عنِيف الرد ، اذا كان المُحاور امامه كاذِباً ، اومُتلوناً ، ومع الصادق ، ترى اباعبدالله ، في احسن احواله ، هدوءٍ ، وسرداً ، وإطمئناناً ، وتبسُماً وهذه من أدق صفات الصالحين ولا أزكيه على الله ، وممايوجب إيضاحه كان الجد سعيد ، من هواة القراءة للصحُف ، واذكر بانه كان يُعقب على الكثير من المقالات ، ويُحفز ، وهذه الصفة تجدها ايضاً في عمي محمد بن احمد ، رحمهما الله جميعاً وجميع موتى المُسلمين ..
جعل الله بركة الفقيد في ذُريته ، وعُذراً بأن وفاته قد صادفت الاحترازات الصحية الوقائية ، والتي حالت دون وصول المُعزين لبيت العزاء بشكل مُكثف نظراً لاهمية المتوفي ومكانته ، ولكل من قدم العزاء حضورياً ، أوهاتفياً ، أوخطياً ،أومن خلال مواقع التواصل ، وفي مُقدمتهم صاحب السمو الملكي الامير تركي بن طلال امير منطقة عسير ، واصحاب المعالي ، والفضيلة ، والسعادة ، ومشائخ القبائل ، والنواب ، والاعيان ، والاصدقاء ، لاحرمكم الله الاجر والثواب ، ولااراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم ، ونسأل الله أن يجعل بركة الفقيد في ذُريته من بعده ، كماأسأل الله ان يأخذ بيد العم الوالد ، علي بن سعد شيخ شمل قبائل بني مغيد وبني نمار ، وجميع أفراد أُسرتي ذكوراً وإناثاً ، إلى مافيه عز ولاة الامر ، وخدمة الوطن ، وسلامة المُجتمع ، ومواصلة العطاء بحده الاعلى
‏🤲🇸🇦

شاهد أيضاً

العيد في ظل جائحة كورونا

  الرياض / سعاد الغامدي العيد منحةٌ ربانيةٌ يشعر فيه المؤمنون بأنهم أدوا العبادات وفازوا …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com