القيادة والعمل المتقن.

IMG-20150216-WA0011

مانع بن علي المحيَّـا

في فترة ليست بالطويلةِ ، إنها عامينِ فقط كانت كفيلةً بالتقييم .

في يوم السبت من عام ١٤٣٤ هـ وفي الشهر السادس من ذلك العام وفي اليوم السادس عشر من ذلك الشهر ، صدر قرار مدير الأمن العام بالمملكة العربية السعودية والذي يقضي بنقل العميد / عايض بن عبدالله آل دخيل الله مدير إدارة مرور منطقة جازان إلى منطقة عسير وتعيينه مديراً عاماً لإدارة مرور منطقة عسير بنفس رتبته حينها .

تولى ” آل دخيل الله ” مهام عمله وأخذ يعمل بصمتٍ حتى انهى جميع امورهـ وترتيباته على سياسته الخاصة به في القيادة ، بعدها بدأ بالمتابعة الدقيقة ودراسة خطط حركة السير وإيجاد طرق وحلول لمعالجة ارتداد السيارات في الكثير من الشوارع العامة وخاصةً داخل مدينة أبها ومحافظة خميس مشيط لينتهي من ذلك ويخرج بتعديل العديد من الشوارع والمسارات وإنشاء عدة منافذ ومخارج غيرها من الأمور ، كل ذلك سعياً منه لتسهيل الحركة المرورية على المواطنين وجعلهم يتنقلون بكل يسرٍ وسهولة لقضاء مصالحهم وعدم تأخيرهم عنها .

كما أنَّه جعل لكل موسم وكل مناسبة رسمية في المنطقة خطة سير خاصة تتناسب مع الوضع .

ثم بعد ذلك وضع أنظارهـ على العديد من محافظات ومراكز منطقة عسير ليجعل من ضمن خططه وأهم أولوياته إنشاء مراكز مرور تخدم أهل المحافظة أو المركز ؛ وذلك تقديراً لظروف للمواطنين واختصاراً لهم من تكبد عناء الطريق حينما يقصدون إدارة المرور من أماكن بعيدة حيث سكنهم ، وبالفعل تم تطبيق هذهـ الفكرة بعد موافقة سمو وزير الداخلية ومدير الأمن العام وسمو أمير منطقة عسير .

بعد ذلك عمل على القضاء على الظواهر السلبية والسلوك المنحرفة التي يقوم بها مجموعة من الشباب وهي التفحيط والتجوال في الشوارع العامة وداخل الأحياء والتجمهر الذي قد يشل الحركة المرورية أغلب الأحيان ، ومطاردة كل من يقوم بترأس هذهـ الظواهر وإلقاء القبض على أكثرهم حتى قضى على تلك السلبيات والردع لمن تسول له نفسه في عمل ذلك ، كل ذلك وأكثر كان من أجل نقل صورة حسنة عن المنطقة وشبابها والقضاء على كل ما يشوه الصورة لزوار وقاصدي منطقة عسير ، لا سيما أنها واجهه سياحية يقصدها الكثير من السياح من داخل المملكة وخارجها .

كما أنه لم يتوقف على ذلك فحسب ، بل كان يقوم بالعديد من الجولات الميدانية على مراكز المرور بمنطقة عسير ونقاط التفتيش ليقف فيها على ساقٍ وقدم لمراقبة وضع الحركة المرورية .
وقد تقلد اللواء عايض بن دخيل الله رتبة لواء من يد سمو أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – بعد الأمر الملكي الذي قضى بترقيته شهر رمضان العام الماضي .

كل ذلك وأكثر كان في عامين بمظافرة الجهود من منسوبي إدارة مرور منطقة عسير ضباطاً وأفراداً ومدنيين وبمتابعة دقيقة وتخطيط ناجح وقيادةٍ حكيمة والأمانة والإخلاص في آداء العمل ، فالشكر العميق على ما يقومون به هـؤلاء الرجال الأوفياء .

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ))

 >

شاهد أيضاً

هل نحتاج عمليات تجميل للقلب ؟

عبدالله سعيد الغامدي وصلتني تغريدة عبر تويتر كتبها الاستاذ / عمار الخباز من دولة البحرين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com