مكافحة المخدرات بالتوعية..تكفي ؟

быстрый займ на банковскую карту без проверок

بقلم / عبدالله سعيد الغامدي

اول ذي بدء اقدم شكري وتقديري لرجال مكافحة المخدرات وأبطال الجمارك في مختلف منافذ مملكتنا الغالية على جهودهم ويقظتهم في اكتشافهم السموم المهربة وباعداد مليونية من مواد المخدرات هدفهم تدمير عقول مستقبل البلاد وهم الشباب ممن تبني عليهم الدولة تنميتها وطموحاتها حمى الله البلاد وأهلها من شرورهم وكيد الحاقدين.تقوم المديرية العامة لمكافحة المخدرات بجهود كبيرة في سبيل توعية أفراد المجتمع والتعريف بانواع المخدرات وإضرارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية.واري التعامل مع قضية المخدرات يحتاج جهود مضاعفة وبقدر عال من المسؤولية، لما لها اثار كبيرة سلبية التي تتسببها على شبابنا خاصة المراهقين.واري ان الجامعات والمدارس بنين وبنات هي الأرض الخصبة لتكثيف البرامج التوعوية عليها واستهدافها طوال العام الدراسي من فرق التوعية والإرشاد من مكافحة المخدرات وان لا تقتصر برامجهم التوعوية المشاركة في مناسبة تقام مره او مرتين في السنة لذلك على وزارة التعليم مد جسور التواصل والتعاون المستمر مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات ولا يمنع من تشكيل لجنة دائمة في كل مقر تعليمي سواء جامعة او مدرسة مهمتها القيام بالادوار التوعوية في المدارس طوال العام وبطريقة مجدولة مع تفعيل مسابقات تقدم فيها الجوائز والمكأفات ولو تقام مسابقة عن المخدرات على مستوى المملكة ترصد مكأفاة قيّمة نضمن بمشيئة الله جيل واع يستطيع حماية نفسه وسلامتها.
ولا نغفل دور الأعلام الهام للمشاركة في نشر مواد توعوية تتحدث عن المخدرات عبر وسائل الاعلام المختلفة مع أهمية اشراك مختصين في إعداد وصياغة الرسائل التوعوية عن قضايا المخدرات.ومع الأعلام الجديد والسوشال ميديا نستطيع نشر الرسالة التوعوية وضمان وصولها للجميع بحكم الجميع متوفر لديهم الاجهزة الذكية والتي من خلالها أصبحت عملية نشر المعلومات أسرع وأشمل وعلى فرق التوعية والإرشاد في إدارات المخدرات ان يكون تركيزهم على الجماهير والتي تعتبر هدفاًلمروجي المخدرات، وان يكون لديهم توضيح شامل لما تجهله الجماهير المستهدفة من المساؤي والاثار التي تخلفها المخدرات من تعاطيها( الصحية والنفسية والاجتماعية ). وهناك أساليب يتبعها المروجون لخداع شبابنا يجب على فرق التوعية توضيحها وكشفها .وأكرر القول والتأكيد على أهمية الإعلام الجديد الذي ينتشر ويكثر استخدامه بين فئة الشباب خاصة وعبر منصات التواصل الانترنت ومنصات التواصل المختلفة.

شاهد أيضاً

(الكسوف والخسوف)

بقلم/خالد بن محمد الأنصاري إن «الكسوف والخسوف» مشهدان عظيمان يذكران بيوم العرض بين يدي الله …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com