يوم التأسيس السعودي إرث وعمق تاريخي 

الكاتبة/ د. فاطمة الشهراني

إنَّ يوم تأسيس السعودية هو يوم عظيم وتاريخي للمملكة العربية السعودية منذ ثلاثة قرون مضت، حيث أسَّس الإمام مانع المريدي جدُّ أسرة آل سعود اللبنة الأولى في تأسيس الدولة السعودية في الدرعية سنة 850 للهجرة، وحتى عهد الإمام محمد بن سعود مُؤسِّس الدولة السعودية الأولى، حيث يوافق هذا اليوم تاريخ 30 جمادى الأولى من عام 1139هـ/ 1727م، وهي الفترة التي شهدت تولِّي الإمام محمد بن سعود حكم الدرعية، ومن ثمَّ تأسيس الدولة السعودية الأولى، وحاضرتها الدرعية، واتَّسمت تلك الفترة باتساع رقعة الدولة السعودية الأولى، وبالرخاء والعدل، وانتشار الأمن والاستقرار فيها؛ ما جعلها مكانًا يختاره الدعاة وطلاب العلم والتُّجار من رجال العيينة، كما اتَّصف الإمام محمد بن سعود بحُسن وكرم الضيافة للعلماء، واُعتبرت الدرعية بعد ذلك منبرًا ومركزًا سياسيًّا وعلميًّا، كما ازدهرت الدرعية في عهد الإمام محمد بن سعود ازدهارًا واسعًا، واتَّسعت رقعتها وعدد سكانها وعمرانها، واُعتبرت حاضرة الدولة السعودية الأولى، ولقد حقَّقت أوج اتساع لها بلغ حتى مشارف الخليج العربي، كما أنها كانت كيانًا سياسيًّا مهمًّا في الجزيرة العربية، أصبح جليًّا وواضحًا للقوى الكبرى آنذاك مثل الدولة العثمانية، لقد صنعت الدولة السعودية الأولى مجدًا متوارثًا يقوم على التوحيد، أدركه القاصي والداني عبر التاريخ، حيث استمرَّت خلال الفترة الزمنية من: (1139هـ – 1233هـ الموافق 1727-1818م).

كما ذكرت المصادر التاريخية أن الدولة السعودية استمرَّت بقادتها ومؤسِّسيها وعلى رأسهم الإمام تركي بن عبدالله، والملك عبدالعزيز الذي بيَّن التفاف المواطنين حول قادتهم، فخلال المسيرة التوحيدية دخلت نجد في حكمه خلال السنوات الثلاث الأولى منذ دخوله الرياض عام 1319هـ الموافق 1902م، فهي من ثمار جهود أئمة الدولة السعودية الأولى في تأسيسهم لهذا الكيان السياسي القوي، الذي استند عليه الملك عبدالعزيز في مسيرته السياسية فكان -رحمه الله- دائمًا ما يستحضر دولة آبائه وأجداده وتاريخها خلال مسيرته تلك، فكان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- يعي هذا العمق التاريخي، وأن ما يقوم به اليوم هو ثمرة ما تمَّ تأسيسه بالأمس، فكان -رحمه الله- كثيرًا ما يستشهد بخطاباته؛ ما يدلُّ على وعيه العميق للجذور التاريخية للدولة التي كان يُؤسِّس لبنائها، وهذا سرٌّ من أسرار نجاحه، حيث كان -رحمه الله- يستحضر تاريخ وأحداث الدولة السعودية الأولى خلال مرحلة بنائه للمملكة العربية السعودية؛ ولأهمية هذا الإرث التاريخي العظيم أصدر الملك سلمان -حفظه الله- أمرًا ملكيًّا وهو أن يكون يوم 22 فبراير من كل عام يومًا للاحتفاء بتأسيس الدولة السعودية العظيمة القائمة على التوحيد .

شاهد أيضاً

” رمضان يجمعنا بأجاويد مجتمعنا “

كتبه : عيسـى آل هادي نسائم شهر المغفرة تهب علينا ؛ رمضان يطرق الأبواب ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com