وانقلبت الآية

بقلم / سميه محمد 

حينما نتحدث عن حروب الغرب فلن نحصي حروبهم سواء كانت من التاريخ أو في الوقت الحاضر ، وحتى عندما يجتمعون على العرب تحاك حروب ضد بعضهم بالخفاء في داخل قصورهم وعلى مقاعد عروشهم أو في أماكن اجتماعاتهم ..

فأن أختارنا من هذه الحروب ( الحرب العالمية الثانية )

أبشع حرب في التاريخ و أقساها مرارة فقد خلفت الكثير من القتلى ولم تراعي حرمة أو حرية ، وكادت الإنسانية والرحمة تتلاشى عبر أحداثها المؤلمة وكلفت البشرية دماراً لازال العالم يحاول ترميمه ..

وتخيل فيها كل أنواع الأذى من القتل والتشوية والاغتصاب والتعذيب في الأسر بشتى الطرق فقد كانوا عبارة عن فئران تجارب أهينوا وأنتهكت حقوقهم .

معظم من خرج من هذه الحرب عاشوا كالأموات مثل الأشباح لايعرفون إلا الخوف والاضطهاد ينتظرون فقط أن يدفنوا تحت الأرض و تستخرج شهادات وفاتهم حتى يتأكد للجميع أنهم أموات ..

= في أعقاب ( الحرب العالمية الأولى )

عام ( ١٩١٨ ) أنهزمت ألمانيا وحلفائها وتم تحمليهم المسؤلية الكاملة بعد الحرب ..

= تم تفكيك الأمبراطورية النمساوية المجرية و كذلك الأمبراطورية العثمانية وتم فرض عقوبات شديدة على ألمانيا من ضمنها تسديد تعويضات فوق طاقتها أضافة إلى التنازل من مستعمراتها وحتى انه اقتطعت أجزاء من أرض ألمانيا نفسها للمنتصرين ..

= كذلك تم أنشاء بولندا كدولة جديدة ..

= نتيجة لكل ذلك مر الإقتصاد الألماني بحالة سيئة وأنخفاض شديد لقيمة العملة

( المارك الألماني ) ..

= في عام ( ١٩٢٩ ) حصلت أكبر أزمة في القرن العشرين وهي أنهيار بورصة

( وول ستريت ) في نييورك وأثر على العالم بشكل كبير فعانت ألمانيا من ذلك لأن أقتصادها أساساً متدهور فانتشرت البطالة بشكل ملحوظ مما أدى إلى حالة نفسية محطمة لدى الشعب الألماني وأحساسه بالأهانةالمتواصلة لأنه يدفع ثمناً غالياً من عمره و بلده لحكومات تريد الأنتقام و التشفي وجعلهم في حالة مزرية حتى لاتقوم لهم قائمة ، وكأنهم مستعبدين من قبل الدول المنتصرة فلا كرامة ولاحرية ولا تقدير لهم بما يقومون به من تضحيات تفوق طاقة أحتمالهم ..

في خضم هذه الاحداث المأساوية ظهر

( أدولف هتلر ) ووعد بالكثير و انه سيصلح كل شيء ، ويعيد ألمانيا إلى ماكانت عليه من السيادة و القوة ، فكانت وعوده بمثابة أمل للشعب الألماني يعيدهم للحياة الحقيقية والكرامة ، وطوق نجاة يخرجهم من قاع الذل وتنجيهم من سطوة العدو لتعود أيامهم المجيدة ..

= أستطاع ( هتلر ) ان يصل إلى الحكم عام ( ١٩٣٣) بعد ذلك أقام نظام جديد أعاد به تسليح ألمانيا كذلك أعاد الخدمة العسكرية ، وتطبيق سياسة جديدة مضمونها توحيد جميع الشعوب الناطقة بالألمانية تحت قيادة ألمانيا ..

= ومثل ماحدث في ألمانيا واستلم الحكم ( هتلر ) حدث في إيطاليا أن استلم الحكم الفاشي ( بنيتو موسوليني ) بعد وعوده هو الآخر للشعب الإيطالي باستعادة أمجاد أمبروطرية روما بأنشاء أمبروطورية جديدة تعيد قوتها الضاربة في كل مكان .

فانظم ( موسوليني ) إلى ألمانيا كحليف لها بعد ماكانت إيطاليا حليفة مع دول أوربا ،

ثم وضع( موسوليني ) سياسة استعمارية عسكرية في أثيوبيا و أستعد لغزو ألبانيا ..

= في أسبانيا عام ( ١٩٣٦ ) أندلعت حرب أهلية دامت ثلاث سنوات بين ( الحكومة الجمهورية اليسارية ) المسنودة من الإتحاد السوفيتي من ناحية ، و الجبهة الوطنية تحت قيادة ( فرانكو ) المسنودة من ألمانيا و إيطاليا كي يختبرا قوتهما ويتقاربا دبلوماسياً ..

= في آسيا استقلت الإمبراطورية اليابانية الحرب الأهلية في الصين عام ( ١٩٣٧ )

فقامت بتوسيع أراضيها على حساب أراضي الصين ، وقد أستخدمت أسلحة كيميائية و بيولوجية ، وأرتكبت مذابح و مجازر شعبية بشعة ..

= اصبحت ألمانيا عام ( ١٩٣٨ ) مستعدة لضم أراضي جديدة و تحقيق مشروعها وحلمها في التوسع ، وضمت النمسا بمساعدة ( الحزب النازي المحلي ) ، ثم غزا الجيش الألماني الذي يطلق عليه ( الفرمخ ) غرب

التشيك سلوفاكيا

( تشيكوسلوفاكيا كانت دولة تقع في القارة الأوروبية تأسست في أكتوبر 1918 حينما أعلنت استقلالها عن الإمبراطورية النمساوية المجرية وظلت قائمة حتى تفككها السلمي في 1 يناير 1993 لتنقسم إلى دولتين هما جمهورية التشيك وجمهورية سلوفاكيا ) .

فاصبحت

تشيك سلوفاكيا جمهورية تابعة لألمانيا ،

بسبب هذه الأحداث تقرب المجر دبلوماسياً من ألمانيا ..

= بعد أحتلال جزء من لتوانيا نتج عن ذلك أن الإتحاد السوفيتي تحت قيادة ( ستالين ) تم توقيع معاهدة عدم أعتداء مع ألمانيا ، فيها خطة لتقسيم شمال و شرق أوربا لمناطق تحت السيطرة الألمانية أو الإتحاد السوفيتي وكلاهما أبتدأ غزو بولندا ،

ونتيجة لهذا الغزو أعلنت بريطانيا و فرنسا الحرب رسمياً على ألمانيا ومن هنا بدأت الحرب العالمية الثانية عام ( ١٩٣٩ ) ..

الإتحاد السوفيتي هاجم فنلندا في حرب الشتاء بهدف تأمين مدينة ( لينغراد ) التي كانت قريبة من الحدود ، لكن الدفاع الفلندي القوي والمستميت جعل السوفيت تعمل معاهدة سلام يكتفوا فيها بالحصول على ( ١٠ % )

من أراضي فنلندا ..

= الحلفاء

( بريطانيا ، فرنسا )

حاولوا قطع الطريق الإستراتيجي عام ( ١٩٤٠ ) الذي يغذي الصناعة العسكرية الألمانية من الحديد بالنرويج ،

وكان رد ألمانيا قاسياً فكانت بمثابة بركان خامد هاج فجأة أخذ يقذف بحممه في كل مكان غير الحمم التي تسير على الأرض فتحرق كل شيء تصل إليه ، حيث غزت الدنمارك ثم النرويج لضمان التزويد المستمر بالحديد .

ثم أتجهت بعد ذلك لغزو هولندا و بلجيكا ،

وكانت لديهم إستراتيجية حربية تدعى ( البرق ) تعتمد على الهجوم المباغت على المناطق الصغيرة ، و أستخدام السرعة مع المفاجئة لأختراق دفاعات العدو ..

= القوات الفرنسية و البريطانية تراجعت عن مواجهة الألمان الذين تقدموا بسرعة نحو باريس التي وقعت حكومتها الجديدة على هدنة مع ألمانيا النازية ..

= ألمانيا أستطاعت أن تسيطر على شمال وغرب فرنسا ، وجعلت بقية المستعمرات الفرنسية تحت سيطرة الحكومة الفرنسية الجديدة الخاضعة لها ، أما بعض المستعمرات الفرنسية و الكنغو البلجيكية ظلت تابعة للحلفاء ..

= لندن عام ( ١٩٤٠ ) أستظافت حكومات مقاومة من دول مختلفة محتلة من بينهم الجنرال ( شارل ديقول)

مؤسس حركة النظال ضد الإحتلال النازي التي أطلق عليها اسم ( فرنسا الحرة ) ..

وفقاً للأتفاق الموقع مع ألمانيا و الإتحاد السوفيتي سيطر على دول البلطيق وعلى جزء من أرض رومانيا ..

= ( ألمانيا ، أيطاليا ، اليابان )

أتحدوا مع بعض لتكوين تحالف ( دول المحور )

في المقابل كان هناك ( قوات المقاومة المختلفة ، بريطانيا أضافة إلى مستعمراتها بأستثناء إيرلندا )

وأطلق عليهم ( الحلفاء ) ..

= في شارع افريقيا عند أثيوبيا بدأت المعارك بين المستعمرات الإيطالية وبين قوات الحلفاء ..

= في أوربا على الرغم من القذف الجوي الألماني القوي على المدن البريطانية ( الإنجليز ) بقيادة ( شرشل ) أظهروا الصمود والوقوف ضد الغزو الألماني الذي فشل في غزو بريطانيا ..

= بعد ذلك غير ( هتلر ) أستراتيجته فتحول لغزو الإتحاد السوفيتي إلا أن هذه الخطة تأجلت بسبب تعثر إيطاليا في غزو اليونان وتراجع قواتها أمام الحلفاء ..

= بعد أنظمام ( المجر ،بلغاريا،رومانيا )

لدول المحور القوات الألمانية أتجهت جنوباً لغزو يوغسلافيا و اليونان ..

= في تلك الأثناء ظهرت في مناطق مختلفة حركات مقاومة ضد الألمان ، وعملت أضطربات ، كما قامت بحماية الأشخاص الذي كان النظام النازي يطلبهم و يسعى للقبض عليهم .

أضافة الى حركات التجسس لصالح الحلفاء او اعمال تخريب ضد قوات الإحتلال ..

= في أوربا الشرقية نشئت وحدات قتالية قامت بحروب عصابات ضد قوى دول المحور ،

حركات مقاومة مثل بلد يوغسلافيا بقيادة ( نيتو) ، وفي بولندا كانت حركات المقاومة على أشدها ضد الألمان ،

حتى في ألمانيا نفسها حدثت حركات ضد النازية وفشلت محاولات عدة لأغتيال ( هتلر ) ..

= في عام ( ١٩٤١ )

قام الألمان بمهاجمة الإتحاد السوفيتي في أكبر عملية مسلحة في التاريخ ، مما دفع الإتحاد السوفيتي إلى الإنضمام رسمياً مع الحلفاء ..

= انضمت فنلندا لألمانيا في محاولة لأسترجاع أراضيها التي تنازلت عنها للإتحاد السوفيتي بعد حرب الشتاء ، فالكل يتبع مصلحته من وجهة نظره والكل يظن ان كفته هي الراجحة والكل متيقن ان من يتحالف معه هو المنتصر ..

= في المقابل الحلفاء سيطروا على إيران لفتح طريق تموين و مساعدة للإتحاد السوفيتي عن طريق القوقاز ..

= السوفيت أستقلوا حجم أرضهم الكبير ونقلوا مصانعهم إلى الشرق بعيداً عن الجبهة وقاموا بصناعة وأنتاج الأسلحة بأقصى قوى وأقصر وقت ممكن ..

= القوات الألمانية وصلت إلى( لينغراد ) وحاصرتها لمدة

(سنتين ونصف ) ونتيجة لهذا الحصار قتل أكثر من

(مليون إنسان )

وفي المقابل نتيجة للشتاء البارد قتل الكثير من الجنود الألمان ، وكان منهم من لايمتلك السلاح لأن الأسلحة لم تتوفر للجميع ولم تكفي لكل الأعداد ، فكان الجندي الذي لايسلمونه السلاح يعطونه رصاص أو ذخيره ويطلبون منه ان يأخذ بندقية اي شخص يموت امامه من زملائه الألمان ويستخدمها مع الرصاص الذي عنده في قتاله ضد العدو ..

= خلف الجبهة كانت وحدات شبه عسكرية للحزب النازي قامت بمذابح ضد الروس و اليهود ..

= في آسيا اليابان غزت المستعمرة الفرنسية التابعة للهند الصينية ،

ولأيقاف اليابان وسياستها التوسعية قامت أمريكا بفرض حضر كامل ضد اليابان فيما يخص تجارة ( البترول و الصلب ) كنوع من العقاب .

لكن رد اليابان المفاجىءكان قاسياً على أمريكا حيث أنها هاجمت ميناء

( بيرل هاربر )

في هاوي الذي تعرض لقذف جوي دمر جزء كبير من الأسطول البحري الأمريكي ،

هذه الهجمة كبدت امريكيا الكثير من الخسائر الفادحة ، و الأرواح التي ماتت غرقاً محشورة وسط السفن دون أن تجد لها أمل في النجاة ، كذلك دمرت قواعد للصيانة و مخازن للأسلحة ، وتعدى اجرامها إلى قتل المدنين ..

بعد هذه الفاجعة امريكا دخلت رسمياً في الحرب إلى جانب الحلفاء ، وكانت هذه نقطة تحول في مسار الحرب ..

= امريكا ركزت قوتها في جهة المحيط الهادي لمواجهة اليابان ، من ناحية ثانية قامت بمساعدة الإتحاد السوفيتي ومساندته بتموينه بما يحتاج في مواجهته ضد الألمان ..

= اليابان عام ( ١٩٤٢ )

غزت الفلبين الذي كان مقراً الأسطول الأمريكي في آسيا كذلك واصلت غزو المستعمرات الأوربية في المحيط الهادي .

اليابان في ذلك الوقت أرتكبت جرائم حرب سجلها التاربخ في صفحات سوداء فأضافة إلى المذابح الشعبية التي قامت بها في الصين ، بعثت

( عشرة ملايين)

مدني صيني لمعسكرات العمل الإجباري .

في أندونيسيا (ملايين

المساجين ) تعرضوا لنفس المصير من العمل الإجباري و التعذيب على جزيرة جاوة .

في نيمار وتيلاند (سجناء الحرب ) لقوات الحلفاء تم إجبارهم على بناء السكك الحديدية دون رحمة او شفقة .

تم إجبار

( مئات العشرات) من النساء في الصين وكوريا على الإنضمام لمراكز دعارة للجيش الياباني وهكذا يصبح الإنسان أحط من الحيوان عندما لايفكر إلا في شهوته و رغباته ويسعى لتحقيق طمعه الذي لاينتهي في الاستيلاء على حق غيره وأنتهاك أغلى ماعنده ..

= في أوربا قام النظام النازي ببناء معسكرات إعتقال و معسكرات إبادة للتخلص من مجموعات مختلفة من الناس من ضمنها اليهود ، المعارضين السياسين ، الغجر ، المثليين ، و المعاقين ،

كذلك تجدهم في اماكن غير متوقعة ولم يسلم منهم احد حتى من يعبر الطريق او من يقوم برياضة تسلق الجبل ..

= خوفاً من جبهة حرب جديدة في الغرب من امريكا وبريطانيا ( هتلر ) بنى الجدار الأطلنطي وهو عبارة عن مجموعة من التحصينات العسكرية الممتدة على طول السواحل الأوربية على المحيط الأطلنطي لكن الحلفاء تجنبوا ذلك فأقموا في المغرب و الجزائر ..

= ليبيا وفيها الجيش الإيطالي أصبحت محاصرة من الشرق و الغرب بين الحلفاء ..

= بعد فقدان الحكومة الفرنسية الجديدة السيطرة على المستعمرات الفرنسية ، ألمانيا قررت السيطرة على كل فرنسا ..

= في الشرق قوات دول المحور حاولت السيطرة على القوقاز لقطع طريق الإمدادات عن الإتحاد السوفيتي لكن لأول مرة تعرض الجيش الألماني لنكسة كبيرة فتشجع السوفيت للقيام بهجوم مضاد ..

= الحلفاء سيطروا على إفريقيا بالكامل كما أخذوا (صقلية) وأستقروا فيها ، إيطاليا أنهارت و الحكومة الجديدة طلبت هدنة ، مما دعا القوات الألمانية تدخل إلى إيطاليا وتغزو أرضها محاولة السيطرة عليها ..

= الإتحاد السوفيتي اتجه بسرعة نحو الغرب وأجبر القوات الألمانية على التراجع ..

= عام ( ١٩٤٤ ) استقر الحلفاء في ( نورمانديا ) في فرنسا وتقدموا باتجاه باريس وحرروها من الألمان ..

= الدول الأوربية بدأت تتحرر شيئاً فشيئاً من الإحتلال وتتخلى عن ألمانيا وتاخذ صف الحلفاء ..

= مع اقتراب النصر عام ( ١٩٤٣ ) أعلن الحلفاء عن إنشاء

( منظمةالأمم المتحدة )

وأعلنوا ان الدول التي ستعلن الحرب على ألمانيا و اليابان سيتم قبولهم في مؤتمر التأسيس فأعلن الكثير من الدول حربهم على ألمانيا و اليابان ..

= عام ( ١٩٤٥ )

انتحر ( هتلر ) في مخبئه المحصن قبل وصول السوفيت .

مخبأ ( هتلر ) السري يقع شمالي غرب قارة أوربا على جزيرة ( جرنزي ) جدرانه خرسانية والأبواب فولاذية كما ان هناك باب خلفي في حال مداهمة المكان ..

= بعد انتحار ( هتلر ) بثمانية أيام أعلنت ألمانيا أستسلامها .

(الحرب العالمية الثانية)

التي أشعل فتيلها ( اودلف هتلر ) النازي ،

أستمرت ( ٦ سنوات) والتي راح ضحيتها

(٨٥ مليون ) شخص ،

و احتلت ( ١١ دولة )

بدأت هذه الحرب بغزو ( هتلر ) لبولندا وخلال ( ٣ سنوات ) استطاع ان يحتل معظم دول قارة اوربا ، واجزاء كبيرة من قارة أفريقيا ، ودول شرق وجنوب آسيا، والدول المطلة على المحيط الهادي ، إضافة إلى إحتلاله ثلث مساحة الإتحادالسوفيتي .

وقف القادة في كل دولة أوربية دون حراك في البداية ثم اتحدت مدافعة و مقاومة ، ورجحت كفتها بعد إنضمام امريكا والإتحاد السوفيتي ، و نجحت جيوش الحلفاء بعد ( ٦سنوات ) وفي النهاية بعد محاصرة ألمانيا وإسقاط برلين أنهارت ألمانيا مستسلمة ..

= الإمبراطورية اليابانية استهلكت قوتها في معاركها ضد آسيا مع امريكا ، السوفيت قاموا بتحرير ( منشوريا ) التي تقع في الصين وشمال كوريا ..

= في حين فجرت امريكا

( قنبلتين ذريتين )

في اليابان الأولى في هيروشيما والثانية في ناجازاكي ..

= عام ( ١٩٤٥ )

اليابان وقعت هدنة استسلام مع امريكا وبذلك انتهت

(الحرب العالمية الثانية)

تسببت هذه الحرب بالكثير من الخسائر فقد الكثير من ملايين الناس أرواحهم ، ودمرت الكثير من المدن .

جزء من سجناء الحرب الألمان ماتوا بسبب الأعمال الشاقة التي فرضت عليهم في اجزاء من أوربا .

أرض ألمانيا والنمسا قسمت ووزعت على الحلفاء و المنتصرين .

الدول الأوربيةالقديمة مثل فرنسا وبريطانيا أستهلكوا في الحرب فخرجوا منها في حالة تحطم وضعف .

امريكا والإتحاد السوفيتي هما الدولتان الرابحتان بعد هذه الحرب فقد خرجتا كدول عظمى ..

= في السطور الاخيرة :

كل هذه الأنتهاكات و العنصرية واهانة الكرامة .

كل هذه الصرعات و الأختلافات و الاحقاد فيما بينهم .

كل هذا القتل و الإبادة واستغلال العلم من اجل الإنتقام و الدمار .

ويقولون عن العرب و المسلمين أنهم برابرة همجين لايعرفون القوانين و اعداء للديمقراطية و الحرية .

كل هذا الدمار و الاستخفاف بالأرواح وأستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ، و تجربة القنابل النووية و البيولوجية و الكيمائية ونشر الغازات السامة ،

و يقولون عن العرب و المسلمين أنهم أهل صرعات وقتل ، وأنهم مجرد عصابات تمتلك الأموال مع جهلها بما تفعل به و كيف تستفيد منه ؟!

حروبهم لاشرف فيها ولا أخلاق و لا تمت للإنسانية بصلة ،

وليس هناك أعتراف بقانون او معاهدات فمعظم معاهداتهم التي يتم التوقيع عليها كانت مجرد حبر على ورق لكسب الوقت ثم يضربها الجميع عرض الحائط ..

= الإتحاد السوفيتي تكبر وتجبر فأخذ يعيث في الأرض الفساد يحتل ويهدد وأنتشر المرتزقة فيها الذين يكتسبون المال عن طريق القتل و النهب وغيرها من الأعمال المؤذية دارت الأيام على الظالم فتفكك الإتحاد السوفيتي دولة دولة ليصبح الإتحاد السوفيتي في النهاية دولة روسيا فقط ..

= كذلك امريكا اصابها الغرور وحل بها الدمار حتى من الداخل حيث نشبت الحروب الأهلية بين الشمال و الجنوب ثم تحولت من أرض الأحلام و تحقيق الأماني إلى أرض العنصرية و القتل والشعارفيها القوة لصاحب المال و النفوذ ..

هكذا يبين لنا التاريخ انهم لايختلفون عن (هتلر) كثيراً أنما الفرق أنهم أصبحوا أكثر دبلوماسية في خداع الناس حتى اذا وصل احدهم إلى الحكم ظهر كل شيء على حقيقته الخبيثة .

و على الدنيا السلام ..

= وانقلبت الآية

فبعد العداء والحقد الذي كان بين اليهود و الألمان تقوم الألمان بإرسال المساعدات الدائمة لليهود حتى تقضي على الفلسطينين ،

لانبرر مافعله ( هتلر )

وغيره من قتل و تعذيب ولكنه يعتبر ملاكاً بالنسبة لما يفعله اليهود و من يساندهم من مجازر وقتل وتعذيب واعتقال في حق الفلسطينين الأبرياء .

وليس هناك فرق او مرعاة لطفل او امراة او شيخ كبير فالكل في نظرهم خطر يحب القضاء عليه حتى لو كان طفل رضيع او اي شخص مسكين يحاول الهرب من رصاص بنادقهم ..

لكن نظل متشبثين بالصبر متمسكين بالثبات موقنين بالنصر ولو بعد حين .

ودائماً يثبت التاريخ أن العرب و المسلمين افضل منهم في المحافظة على الدين وطلب العلم و التمسك بالأخلاق السامية و الرفيعة .

شاهد أيضاً

من منا لا يريد (بيت الحمد)

بقلم المستشار / عوض بن صليم الزهيري القحطاني قبل عقدين من الزمان تحديدا في منطقة …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com