محافظ وأهالي بيشة يؤكدون أن الحزم مع الأمل سيعيد اليمن إلى عهد الازدهار

Screenshot_٢٠١٥-٠٤-٢٥-٠٦-٢٥-٣٣

صحيفة عسير – واس : نوه أهالي ومسؤولو محافظة بيشة بالنتائج التي توصلت إليها عاصفة الحزم التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ والبدء في مرحلة ” إعادة الأمل ” لليمن الشقيق.

وبين محافظ بيشة محمد بن سعود أبو نقطة المتحمي أن عاصفة الحزم كانت من منطلق قيادي بدأت به المملكة لإعادة العروبة وتنقية البلاد العربية من شوائب المعتدين والحفاظ على لحمة العالم العربي من الغزو والتعدي على البلاد العربية بشكل سافر وإثارة الفتنة بين الشعوب التي تسعى إلى زعزعة الإسلام وأهله.

وأوضح المتحمي أن القرار الذي اتخذه الملك المفدى بشأن عاصفة الحزم وإعادة الأمل من جهة أخرى ما هو إلا سياسة معتدلة ومتزنة لا تحمل في طياتها الأطماع أو الاعتداء على اليمن الشقيق ؛ بل هي قيم النصرة والنخوة العربية بالحزم على الأعداء واللين مع الأصدقاء.

من جهة أخرى أبان مدير الأوقاف والدعوة والإرشاد في بيشة الشيخ ناصر الشهراني أن قرار خادم الحرمين الشريفين كان معيداً للأمل وجامعاً لكلمة أهل الإسلام والعروبة ، وأن الشعوب الإسلامية و العربية ككل تسعد باجتماع كلمة الزعماء العرب وترابطهم وهو ما دأبت عليه قيادة المملكة العربية السعودية .

كما أشار مدير إدارة التربية والتعليم سعد بن سالم آل سالم أن المملكة ومنذ أن تأسست وهي تجمع العالم العربي والإسلامي وتسعى إلى نشر الإسلام بصورته المعتدلة وتذود عن بلاد العرب والإسلام وتسعى بكل ما أوتيت من قوة في جمع شتات الأمة رغم تفرقهم ؛ إلا أن ما يقوم به الأعداء تجاه الإسلام وأهله هو نشر الأفكار الظلامية وبث الفرقة وتبني جماعات متشددة وأفكار هدامة وبالرغم من ذلك فإن المملكة تدعو إلى الإسلام المعتدل والعقيدة الصحيحة ، مبينًا أن المملكة تسعى من خلال مؤسساتها التعليمية والتربوية والإعلامية إلى نشر الحضارة الإسلامية بواقعها الحقيقي وبناء التنمية بعيداً عن الشعارات الزائفة والتي يقوم بها ممن ادعوا حماية الإسلام ، مثمناً خطوات المملكة بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحماية هذه البلاد وبلاد الإسلام والعرب كافة من مليشيات وأحزاب اتخذت الإسلام اسماً وعاثت في الأرض الفساد.

أما وكيل جامعة بيشة الدكتور مهدي بن علي القرني فأشار إلى أن قرار الحزم كان تجاه أعداء الإسلام وأعداء أشقائنا وجيراننا أبناء اليمن الشقيق ولكن العاصفة توافقت مع رؤية حكيمة من خادم الحرمين الشريفين الذي أعاد بصيص الأمل إلى الشعب اليمني من خلال المساعدات والدعم الكريم ، ويأتي ذلك امتداداً لجهود المملكة في دعم اليمن المستمر ببناء التنمية والعمران والصحة والعلم، لافتًا النظر إلى أن المملكة تبنت من خلال التعليم استضافة أبناء اليمن في الجامعات والمؤسسات التعليمية والآن يعيش الكثير منهم بين شعب المملكة ، وأبناؤهم يدرسون في مدارسنا ويربطنا بأهل اليمن علاقة وثيقة وطيدة لا يمكن أن تنفك فالعلاقة عربية إسلامية اجتماعية ، كما هي مع أبناء دول الخليج والعالم العربي والإسلامي.

>

شاهد أيضاً

حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت

صحيفة عسير ــ واس توقع المركز الوطني للأرصاد في تقريره عن حالة الطقس لهذا اليوم …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com