وطن … ورجال …

تغنى بعض كتابنا بما حققته الحكومة الأمريكية حين نجحت في إجلاء أكثر من ٣٧٥ ألف نسمة عن الولاية التي هاجمها الإعصار ساندي في تعامل يدعو للإعجاب والتصفيق حيث نجح رجالات الحكومة في التعامل مع الكارثة التي عرف الناس نبأ وقوعها مسبقًا .

ولم يكتفوا بإعجابهم ذاك ، بل راحوا يتندرون بالتعامل الوطني مع كارثة انفجار صهريج الغاز المفاجئ !!

والحقيقة الموثقة بشهادة الشهود أن الأجهزة الأمنية كانت حاضرة في الدقائق الأولى لوقوع الحادث الأليم الذي وقع بسبب سرعة قائد الصهريج داخل المدينة ، والذي زاد من خسائره البشرية مرور السيارات بجانب موقع الحادث ، وتوقف البعض قبيل الانفجار حين دفعهم تفكيرهم الطيب إلى إنقاذ صاحب الصهريج بما عُرف عن أبناء هذه البلاد من الإعانة والإغاثة مما ضاعف من حجم الخسائر البشرية ، فرحم الله ميتهم ، وشفى مصابهم .

وقد غاب عن أولئك الكُتاب نجاح رجالات هذه البلاد المخلصين ، وتعاملهم الرفيع مع كثير من الكوارث التي كانت ستقع لولا فضل الله وتوفيقه لرجال هذه الدولة ممن أحبوا وطنهم ، ونذروا نفوسهم للدفاع عنه وعن أهله .. إن غبار الإعجاب الزائد قد حجب عن أولئك شمس النجاح والفلاح .. غاب عن أولئك ما حققه رجال الأمن من إحباط كثير من مخططات الإرهاب الماحق ، ونسوا جهود رجال مكافحة المخدرات في الكشف عن كثير من أعمال تهريب المخدرات التي تستهدف شباب الوطن .. وموسم الحج ليس منا ببعيد ، ونجاح الوطن جميعًا برجاله في استضافة ملايين الحجاج ، وضمان أمنهم وسلامتهم وتنقلهم في نظام ويسر يثبت للعالم أجمع قدرة الوطن في التعامل مع مختلف المواقف في مختلف الظروف .

رأينا فيما مضى كيف وقفت أمريكا عاجزة أمام الهجوم على برجي التجارة لأن الهجوم كان مفاجئًا بينما استعدت الاستعداد الجيد للتعامل مع الإعصار لعلمها به مسبقًا .

وحادث عرضي مثل حادث انفجار صهريج الغاز يجب ألا يكون فرصة لدى البعض لتصفية الحسابات .. ولا أنسى أنني قرأت صبيحة اليوم التالي للانفجار مقالتين لكاتبين من كتابنا في إحدى الصحف كتبا في الصفحة الأخيرة منها حيث كتب أحدهما مشيدًا بدور قناة الإخبارية في تغطية حادثة انفجار الصهريج بينما رأى الآخَر عدم قيامها بدورها المأمول وقصورها أمام التويتر والفيس بوك في تغطية الحدث متناسيًا أن من قام بتنزيل الصور والروابط في التويتر والفيس بوك هم من أبناء الوطن ، وليتضح من مقالتيهما أن كل كاتب يعبر عن رأيه الشخصي مع أنه ومن المفترض في مثل هذه المواقف أن ننسى كل خلافاتنا ووجهات النظر الشخصية من أجل الوقوف إلى جانب وطننا الذي سيظل شامخًا شموخ جباله الحالقات بفضل الله ثم بجهود من أحبوه حبًّا صادقًا وجعلوا مصلحته فوق كل اعتبار بعيدين عن التملق الخادع ، أو الانتقاد اللاذع !!
>

شاهد أيضاً

ولي العهد يعلن عن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة

صحيفة عسير _ متابعات صرّح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تسير وفق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com