الملك العادل ومملكة الإنسانية

لقد امتن الله تعالى على هذه البلاد المباركة بقيادة رشيدة، تبذل من كرائم أموالها، ومن عزائمها، وفكرها، من أجل الرقي بالمملكة العربية السعودية، ذلك الاسم الكبير الذي أضحى في الفضاء شمسًا تبدد الظلمات، وفي الأرض بحرًا مليئًا بالخيرات، وما ذلك إلا بتوفيق الله تعالى ثم بإخلاص ولاة الأمر الذين يشهد التاريخ لهم.

وفي هذا الأيام تحل علينا الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –أيده الله- زمام الحكم في مملكة الإنسانية، وحُق أن تبتهج النفوس بهذه الذكرى الغالية، ذكرى بيعة الملك العادل الصالح الذي قال ففعل، ووعد فأوفى، وخطط فأنجز، فأصبحت التنمية الشاملة المتكاملة في كل قطاعات الدولة، واستفاد أفراد هذا البلد الأبي من هذه التنمية التي أرسى دعامها، وأسس بنيانها، ودعم توجهها، وأكد – أيده الله – في كلمة البيعة المباركة بأن يكون شغله الشاغل (إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين كافة بلا تفرقة)، ولم تكن تلك الكلمات استهلاكًا لوسائل الإعلام، وإنما كانت كلمات صادقة حقة، نابعة من قلب مخلص، وعقل مفكر، ونية صافية، وعقيدة راسخة، تكتنفها الحنكة السياسية، والغيرة العربية، والرحمة الإنسانية، وفي هذه السنوات الست المباركة ما يؤكد ذلك، ولعل آخرها ما قدمه –حفظه الله- لأبنائه وبناته في هذا الشعب الوفي من أوامر ملكية ترتقي بحياة الفرد في شتى الميادين: المعيشية، والوظيفية، والتعليمية، والأمنية، والصحية، فله من القلوب المخلصة أصدق الدعاء بالتأييد والتسديد.

لسنا في هذا المقام بقادرين على تعداد جميع إنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – فالمرحلة شاهدة ناطقة بهذه التنمية الشاملة التي تنعم بها هذه البلاد الميمونة، والزمان كفيل بحفظ أفعال الرجال، والتاريخ يدون الخطوات الثابتة الراسخة التي رسمها أيده الله.

إننا في التعليم العالي نستظل في وارف ظلال هذه التنمية، والتي أدرك ملك الإنسانية ببصيرته أهميتها، وأدرك بحنكته ما للتعليم العالي من دور مهم في بناء المجتمعات، وتقدم الحضارات، لذلك فقد أولاه –أيده الله- جل اهتمامه، ففتح المجال في التعليم العالي من خلال توسيع الجامعات ذاتها، وانتشرت المعرفة والعلم في القرى والهجر، وتثقفت الناس، بل إنه فتح المجال أمام الطلاب المتميزين للابتعاث خارج المملكة من أجل الإفادة مما وصلت إليه الأمم حتى يستطيع أبناء هذا الوطن المنافسة من أجل وطن همه الصدارة، وهمته القمة.

لقد أقام خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – الحجة على جميع فئات المجتمع، وذلك من خلال تبنيه لرغباتهم وتطلعاتهم، وجاء دورهم للنهوض ببلادهم، وبرها وصونها، والحفاظ على قداستها، والتكاتف مع ولاتها، من أجل أمة صادقة مخلصة، يقودها رجال مخلصون، عاهدوا الله فأوفوا وصدقوا، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

لقد أثبت ولاة هذه المملكة المصونة الميمونة أنهم درع حصين دون حماها، يسهرون على رعاية أبنائها وبناتها، ويتلمسون ما فيه صلاحهم وفلاحهم، ويتابعون ما يرتقي بهم وببلادهم، وفي الجانب الآخر فقد أمّنوا حياض هذا الوطن الأبي، وأثبتوا للعالم أجمع تمسكهم بحقوق شعبهم، ودفاعهم عن قضايا أمتهم، وحرصهم على السلام والوئام بين الإنسانية جمعاء.

كما أثبت أبناء هذا البلد المبارك أنهم أهل للثقة، ودرع للمجد، وأنهم متكاتفون حول ولاتهم في السراء والضراء، شاكرين لله إنعامه وإكرامهم، مثمنين لقيادتهم الرشيدة عطاءهم، فقابلوا الرحمة بالبر، والعطاء بالوفاء، فهنيئًا لهذا البلد الأصيل هذه الوحدة العظيمة التي حماها الله، ووفق إليها باني هذا الكيان الكبير الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله، وسار على نهجه أبناؤه البررة –رحمهم الله- حتى أشرقت شمس هذا العهد المزهر المثمر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز –حفظه الله- قائدًا للمسيرة، وشد عضده بسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني، وحفظ علينا ديننا وأمننا وتلاحمنا، ودرأ بقوته أسنة الكائدين، وألسنة الحاقدين.

*مدير جامعة الملك خالد>

شاهد أيضاً

نـحن السعوديون شموخُ وطن ،وحدةُ صف ، وثباتُ قيادة

بقلم /ظــافــر عـايــض سـعـدان الـلهُ ثم المليك والوطن  ، الوطن والقيادة والرموز ،هـم القلوب النابضة والأعين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com