ما بين الموسى وأمين عسير

كاتب صحيفة الوطن الدكتور علي الموسى, من أكثر الذين كتبوا حول قضايا أمانة عسير وأمينها, مارس نقداً من نوعٍ أخر مختلف تماماً عن النقد لمجرد النقد, ومع الأسف أن هنالك من يفهم تلك الكتابة النقدية على إنها تهدف إلى إثارة الرأي العام ضد الموظف الأمين, وأنها كتابات تعتمد على شخصنة المواقف, بل والمؤسف أنها لا تفرق بين النقد وتوجيه الاتهام.

كل ما قرأته من كتابة نقدية موجهة إلى أمانة عسير وأمينها, كانت تهدف إلى تقويم عمل الأمين, وحينما عجزت عن تقويمه, اتجهت إلى تشريح أسباب عدم القدرة على التعديل من أفكار الأمانة وأمينها, والتي لا تتناسب وطبيعة المكان من ناحيةٍ بيئية محضة, الذين لم ترضيهم كتابة علي الموسى ونقده اللاذع حول الأمانة وأمينها, يحتجون بأنها أي (الأمانة) و (أمينها) تقدم فعلاً على أ{ض الواقع لم يسبق له مثيل, وخاصةً أن الأمين الحالي أتى بعد زمان الجفاف والقحط الخدماتي, والذي عانت من المنطقة سنيناً طوالاً إبان عصورها السابقة, ومن هنا كان مصدر سرورهم الناس وبهجتهم أن يروا العمل جارياً في مختلف أرجاء المدينة, على مداخلها ومخارجها, حراكٌ في مجال البنى التحتية لم يسبق له مثيلاً, المنظر لافت ومبهج, وعلى ذلك يبني البعض رأيه, لكن الدكتور على الموسى كان ينظر للأمر من وجهةٍ أخرى مختلفةٍ تماماً عن البقية, نظرةً تدقيقٍ وتأمل, لم تتناسى أن تستحضر المكان وتاريخه وخصوصيته البيئية والجغرافية والتي تتناسب مع طبيعته الجبلية والجمالية, هذا التأمل والتفكر يوصل إلى فهمٍ أخر, وهو أن أمين عسير الحالي لم يأخذ في اعتباره حين التعامل مع مدينة أبها الممازجة بين الطبيعة والخصوصية, هذا الأمر الذي دعا الدكتور علي الموسى أن يمارس عليه جلداً كتابياً, يهدف إلى توضيح أن ما يصلح في المدينة التي كان يشغل منصب أمينها سابقاً, ليس مناسباً ولا مجدياً الانتقال به وبكامل تفاصيله إلى أبها, وكان من الأجدر به حين تنفيذه لمشاريع أبها التنموية الخدمية, أن يبني ذلك على أساس ما يناسبها جمالياً وبيئياً؛ حتى لا تتهدم مرتكزاتها الطبيعية, والتي تجعلها ذات ثقافة وهوية مختلفة, من خلالها يبرز التمايز والتعددية في وطننا, وتؤكد على أن ثراءه الحقيقي يكمن في تنوع مكوناته, بدلاً من جعلها نمطاً واحداً محنطاً لا يشعرُ بأي اختلاف.

على ذلك ينبغي أن يفهم الأمين ومناصروه أن النقد ليس بهدف البحث عن زللهم أو تتبعاً لعثراتٍ لم تمارس عليها الكتابة التشريحية, وإنما كان لأجل التبيين بأن الطريقة التي يتم التعاطي بها مع أبها خاطئة, وغير مراعية لهويتها الجمالية, والسّر المميز لها عن البقية, والتي تعتبر معياراً أساسياً حين المقارنة بين أبها والبقية.>

شاهد أيضاً

نـحن السعوديون شموخُ وطن ،وحدةُ صف ، وثباتُ قيادة

بقلم /ظــافــر عـايــض سـعـدان الـلهُ ثم المليك والوطن  ، الوطن والقيادة والرموز ،هـم القلوب النابضة والأعين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com