رؤية فنية للأغنية الخليجية

كان الفن الغنائي الخليجي ولا زال في اغلبه ابن شرعي للموهبة البحتة، فلا مدارس، ولا معاهد، ولا جامعات تتولى متابعة والارتقاء بالذائقة الفنية لدى الهاوي، مما يجبره على تلقي الموهبة بطرق ملتوية، والدخول إلى مجتمعات قد لا توافق عليها أغلب الأسر.

وقد نتج عن ذلك حالة انفصام لدى هواة الفن، فهم تائهون لا يعرفون أين يولون وجوههم، ولو عاندوا وساروا على طريق الفن الزلق فإن نتائج أدائهم لا تكون في الغالب مؤزرة بالنجاح والتميز، ناهيك عن نظرة المجتمع المتطرفة للفن.

وبالرغم من كل تلك الظروف مجتمعة، إلا أن الفن قد وجد بعض الرواد المبدعين من مؤدين وملحنين وعازفين وشعراء ممن عاندوا التيار، وتحملوا عنا المواجهة العنيفة، وبنوا بجهودهم الذاتية بعض الأسس لأغنية خليجية، كانت تتميز بألحانها، ولهجتها، وتدل دلالة قاطعة على مسقط رأسها، فسمعنا الفن اليماني، والعدني، والطرق الجنوبي، والألوان الحجازية، والمجرور، والسامري النجدي، والدوسري، والصوت البحري.

وتوشحت الأغنية الخليجية بأثواب تميز تراثية، لا يشابهها فيها أي نوع من الغناء العربي، وكان لها رونق أصالة يتحدى الزيف، ويعزف على وتر البقاء.

ولكن وفي الآونة الأخيرة، ورغم أن بعض فناني الخليج، كانوا قد حصلوا على شهادات فنية من دول عربية، أو دورات مكثفة في دول خليجية، إلا أن مجال العمل الفني لم يلبث أن أصيب بحمى الدينار والريال.

فانقلبت الموازين، وأصبح المتحكم الوحيد في الذائقة الفنية هو من يمتلك الذهب، ممن يعف عن مزاولة الفن، ولكنه لا يمانع أن يتدخل فيه عن طريق الكلمة الشعرية، حتى صار ضلعه يطغى على الضلعين الآخرين، ويعصف بهما.

نعم لقد أصبح الشاعر المترف هو من يحكم ويتحكم بالأغنية الخليجية، وهو من يفرض نوع الإيقاعات، واللحن، وكيفية الأداء، ومخارج الألفاظ، واختيار الصوت المؤدي، وتأطير كيفية الوصول للمستمع.

ونشأ سوق ضخم لبيع وشراء وسرقة وترويج الكلمات، لمن يتفاخرون بها، ويقارعون الأنداد بعزتها وتميزها، وظهورها بالأشكال المبهرة المبهرجة الكرنفالية، مما أفقدها طعم وروح الأصالة.

وما تلبث أغنية أن تنجح، إلا وأوتي بجميع الأصوات النسائية العربية لغنائها، مما يؤدي لتشويهها في الغالب. وما تلبث جملة موسيقية أن تنجح، إلا وتستنسخ عشرات المرات، حتى يغدو لحنها مكررا مملا. ولا يصدف أن يتميز إيقاع، حتى يطغى على أغاني الموسم، و المواسم اللاحقة، مما يفقدنا قدرتنا على التمييز.

والأغنية الخليجية رغم وهجها الآني، إلا أنها تنذر بهبوط شديد في الذائقة، بأن تمل الأذن سماعها، وتنصرف عن لحنها المتشابه الرتيب، وكلمتها الصعبة، والأداء المصطنع من أصوات عربية لا يهمها إلا كمية ما تجنيه من خلف هذا الأداء، حتى ولو كان يُعد تراجعا وهبوطا في مستواها العام.

باختصار، الخليج بحاجة إلى إعادة نظر في مفهوم الأغنية والغناء، وهو بحاجة لمعاهد متخصصة لتدريس والرقي بهذا المجال منذ البداياته، والخروج بأجيال تعرف وتحترم وتجيد ما تفعله. ونحن بحاجة لأن يكف مترفينا عن امتهان الأغنية بملايينهم. ونحن بحاجة إلى العودة إلى الأصالة والتنوع، وأن نحيي قوالبها القديمة كلاما ولحنا، وأن نطورها دون المساس بشخصيتها، نحن بحاجة لأن نوطن فكرة الأغنية بين الأجيال دون أن يشعروا بأنها منقصة، وعار يزاول في الخفاء، وأن نعلم أطفالنا كيف يتغنون بثرى بلدانهم وتراثهم وماضيهم العظيم ومستقبلهم، فالموسيقى هي أرقى طرق التعبير عما في النفس البشرية، فقط لو بعُد عنها من يتعاملون معها وكأنها خيول سبق تتنافس بالسوط وقطعة السكر.

>

شاهد أيضاً

اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين

شعر : علي محمد فهد المشعلي اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين شعارنا اللي فاق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com