الخصوصية حق إنساني

كنت أتوقع ممن يدعون أنهم يدافعون عن حقوقي كامرأة أنهم سيدافعون عن حق الخصوصية الإنساني والشرعي لي .. فالخصوصية اليوم تعتبر من أهم حقوق الإنسان لأنها القيمة الأساسية التي ترتكز عليها الكرامة والحرية، فمن حقي أن أختار بنفسي نوعية وكيفية مشاركتي مع الآخرين.. من حقي أن أتميز عن غيري وأن أحتفظ بكل ممتلكاتي ومعلوماتي.. فعندما طلبت النساء من رسولنا صلى الله عليه وسلم أن يخصص لهن يوماً ومكاناً فقال )موعدكن بيت فلان( .. لم يكن السبب أنهن يردن التعلم فقط .. فقد قلن )ما نقدر عليك من الرجال( أي لا نريد مزاحمة الرجال، فعند وجود الرغبة في الخصوصية وعدم مزاحمة الرجال الأجانب، عندها تصبح الخصوصية حقاً شرعياً قبل أن تكون حقاً إنسانياً. ففي الخصوصية كرامة وحرية، انزع حجابي وأتزين وأتعطر وأتكلم كما يحلو لي بعيداً عن الرجال ونظراتهم وطمعهم، ولا أجد مدَّعي الدفاع عن حقوقي إلا محاربين لهذا الحق!

أنا لا ألبس حجابي إلا في الأماكن المختلطة تلك الأماكن التي تضيق عليَّ، وأتمنى ألا يكون هناك مكان مختلط حتى أكون أكثر حرية وحتى أحافظ على حقي في الخصوصية من طمع ونظرات بعض الرجال لو لم أتحجب.. وأعجب بأن هناك من يجاهد ضد حريتي بالمطالبة بالاختلاط وكشف الوجه!!

إحداهن تقول بحماس إن كشف وجهها يثبت هويتها.. وهذا إقرار منها ضد فكرها.. لأنها هنا أقرت أن الإنسان يُعرف بوجهه.. وربنا الذي خلقنا ويعرف الأنسب لنا سبحانه يقول: )يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين( وهذا يدل على أن المقصود في الآية تغطية الوجه لأنه مكان المعرفة في الآية، والخطاب موجه لزوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته ونساء المؤمنين.. وبعد هذه الآية تخبر أمنا عائشة بأن نساء الأنصار (نساء المؤمنين( خرجن وكأن على رؤوسهن الغربان.. مغطيات رؤوسهن بالسواد كسواد الغربان استجابة لأمر الله.. فهل نقتدي بنساء النبي صلى الله عليه وسلم وبناته ونساء المؤمنين أم نقتدي بالتي تريد من الرجال معرفتها؟

أما عن شبهة اختلاف الأئمة والمذاهب فأستغرب عدم التثبت من الناطقين بهذه الشبهة وعدم اطلاعهم على تصريحات فقهاء المذاهب، بل غالباً يرددون كلاماً يقوله أهل الشبهات.. وذلك لأن جميع المذاهب قالت بوجوب تغطية الوجه، ومن قال بالجواز من الشافعية قيده بـ)عند أمن الفتنة( أي أنه يجوز كشف الوجه عند أمن الفتنة فقط) فكان جواز الكشف مُقيَّداً( وتؤمن الفتنة عند القواعد من النساء وعند الشابة غير الجميلة وعند الضرورة.. أما الشابة الجميلة فلا تؤمن منها الفتنة ولذلك يجب عليها تغطية وجهها.. وهذا رأي المحدث الألباني فمع أنه يرى استحباب تغطية الوجه عند أمن الفتنة إلا أنه يقول: ( يجب على المرأة المتسترة بالجلباب الواجب عليها إذا خشيت أن تصاب بأذى من الفساق لإسفارها عن وجهها.. أنه يجب عليها في هذه الحالة أن تستره دفعا للأذى والفتنة – بل إنه يجب عليها ألا تخرج من دارها إذا خشيت أن يخلع الجلباب من رأسها) فكأن الألباني يقول لا أقول وجوب التغطية فحسب، بل وجوب القرار في البيت، ألا تخرج أصلا، إذا صار الزمان زمان فتنة.. ويقر بوجوب تغطية الوجه عند الفتنة، وهذا يجلب لي تساؤلاً كبيراً أحتاج فعلاً للإجابة عليه.. هل تلك السافرة عن وجهها في التلفاز والمجلات والمواقع ضمنت أمن الفتنة من جميع الرجال الناظرين لها؟؟ وضمنت طهارة قلوب جميع الرجال وعدم طمع من في قلبه مرض ) ذلك أطهر لقلوبكم وقلوبهن).. (فيطمع الذي في قلبه مرض(

أما في استشهادهم بقول بعض الأئمة بأن وجه المرأة ليس عورة.. نعم وجه المرأة ليس عورة ولذلك تبديه في صلاتها.. ولكنه عورة نظر فقط.. )عورة نظر فقط( عند وجود رجل أجنبي قد يفتن بها.. ولذلك هي تغطيه في صلاتها إن كانت بحضرة أجانب.. ولذلك أخبرت السيدة عائشة رضي الله عنها بأنها ونساء المؤمنين يغطين وجوههن إذا مر بهن الركبان.. فوجوههن ليست عورة عند عدم مرور الركبان.. ولكنها عورة نظر فقط عند مرورهم.

>

شاهد أيضاً

مختبر أمانة عسير يستقبل 824 عينة خلال شهر ديسمبر الماضي

صحيفة عسير – يحيى مشافي : استقبل مختبر سلامة الأغذية بأمانة منطقة عسير خلال شهر …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com