الأقارب عقارب

Screenshot_٢٠١٦-٠٤-٢٢-٠٥-٢٤-٢٤

في تراثنا العربي بعض الأمثال الهدّامة .. والمفاهيم المغلوطة .. كالمثلِ السّابق الذي ولّد النظرة الحِدّية
في التعامل مع الأقارب .

آمن به بعضهم فشيّدوا بنيانهم على جُرُفٍ هار .. وأساس هشّ .. فانهدّ بنيان الصّلة والبر عند أدنى زلل .. وسقطت حصون المودة والإخاء .. لتحلّ القطيعة والعداء !

فتصرفات أقاربهم
على أسوأ المحامل تُحمل ..
وكلماتهم العفوية على أسوأ المقاصد تُأوّل ..
ومزاحهم البريء كسر لحواجز الإحترام .. وانتهاك لمقام التقدير !!

مفارقات عجيبة في التعامل بين الأقارب والأغراب ..

نتعامل مع الأغراب بحلم الأحنف .. وكرم حاتم .. وفكاهة أشعب وأبي دلامة !
( ونفسيّات ) على حدّ تعبير الشباب حين نتعامل مع القريب !

والكارثة في القريب الزعول الذي يمارس دور الضحية .. بحثاً عن شهوة الإسترضاء .. مفجراً بركان كلماته المدوية .. فإن قبل العذر على مضض .. قال :
( لو أعطيتني الدنيا ما رضيت .. بس الله يسامحك ) ولا أدري ما الداعي للجملة الأولى في هذا المقام !

الكبير يتعاظم إلى حدّ الكِبر ..
والصغير يتجاهل الحقوق الى حد الإسفاف !

بين عبارتيّ :
( الحق لي ) من قبل الكبار ..
و( أعطيناه وجه أكثر من اللازم )
من قبل الصغار ..
ضياع للحقوق ..وانتشار للقطيعة .. وقطع للصلة .. ونسف لجسور الود .. وهدم لكيان المحبة !

للكبير حق التقدير والإحترام والبرّ .. وفي المقابل لا ينبغي تجاهل حق الصغير .. كما قال الأعرابي :
(عظيم حقك عليّ .. لا يُذهب صغير حقي عليك )

التصالح مع الأرحام خيار حتميّ لابدّ منه .. ولا مناص عنه .. مهما كان الخلاف والإختلاف !!

وليكن شعارك :

همُ الأحبةُ إنْ جاروا وإنْ عدلوا فليسَ لي معدلٌ عنهمْ وإنْ عدلوا

وكلُّ شيءٍ سواهمْ لي بهِ بدلٌ منهمْ ومالي بهمْ منْ غيرهمْ بدلُ

إني وإنْ فتّتوا في حُبهمْ كبدي باقٍ على ودّهمْ راضٍ بما فعلوا

على صلة الرحم يترتب وصل الله للعبد أو قطعه ..
ووصلها سبب لطول العمر .. وسعة الرزق .

والقطيعة طريقٌ مظلم .. ودربٌ موحش .. ومنزلق خَطِر ..
رفيقُ صاحبِه فيه : الضيقٌ والضنك .. والهمّ والغم والحزن والكآبة .

ونقطة وصوله اللعنة من الله .. والطرد من رحمته !

( فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطّعوا أرحامكم .. أولئك الذين لعنهم الله فأصمّهم وأعمى أبصارهم )

ختاماً ..
لا تكن أنت العقرب .. وحامل السّمّ !
ويصدق فيك
( رمتني بدائها وانسلّت ) .

بقلم الأستاذ/ جابر علي عسيري.>

شاهد أيضاً

بعنوان "العمل الإنساني ومدن المستقبل" في يوم الجمعة القادم
 
السفارة الإماراتية بالرياض تقييم حواراً افتراضياً بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني

صحيفة عسير – ابراهيم ال ملفي تشارك سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة العربية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com