إعلامنا العربي في رمضان ! للكاتب عائض ال رفده

يهل هلال شهر رمضان المبارك على أمة الإسلام في كل مكان، وتهلُّ معه نفحات الأجر والمثوبة لمن يلتمس فرص الخير، استجابة لداعي الله، رمضان الشهر الذي يُضاعف فيه الثواب وهو بمثابة فرصة يراجع فيها الإنسان ما قدّمه على مدى عام كامل وما سيقدمه للعام القادم ويغيّر نفسه للأفضل .

وما ينتصف النصف من شعبان الا و تنهال على قنواتنا إعلانات الأعمال الدرامية والتي يتم بثها في شهر رمضان ,وهذا ما يشهده إعلامنا العربي من مأساة حقيقة وتجرؤ إعلامنا على الترويج لرمضان بأنه شهر المسلسلات واغلبها تكون مخلة بالآداب وتمادي على الحدود الأخلاقية وتشويه رموز التاريخ مثل عمر رضي الله عنه والتنافس الخاطئ بين القنوات الفضائية , فعدد ما يعرض في شهر رمضان يعد ضعف ما يعد في السنة كاملة وكأنها تنتظر هذا الشهر بالذات لتنزل فيه أقبح مالديها

> الا ماندر , وغالباً ما تميل هذه البرامج على المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والعنف الأسري وغيرها من المشاكل والتي يوصف بأنها برامج رمضانية و لا علاقة رمضان بهذه البرامج .
في الدول الأوربية والأمريكية وهي دول علمانية لاتمد للإسلام صلة تحترم الأديان والشرائع بل إن بعض الدول الأوروبية وضعت القوانين التي تجرم بيع الخمور في أعياد الكرسيمس فلماذا إعلامنا لايحترم رمضان ؟
رمضان أصبح شهر لرفاهية انعكست الحكمة منه أصبحت القنوات الفضائية ومتابعتها هدفاً بل ومن جل أفكارنا ؟
مشكلتنا في أنفسنا ! لنعطي رمضان حقه اذا تركنا متابعة هذه القنوات الهابطة والمسلسلات الفضيعة سيفشلون وسيبحثون حلولاً وسيفشلون !
مما لا شك فيه إن دور مربي الأسرة دور كبير في هذا الجانب وأرى أن هناك عدة طرق
يمكن أجراؤها في هذا الشهر ويجب أن يكون هناك تعاونا بين الأم والأب في تنفيذ تلك السياسة وقناعة لدى الأبناء من خلال جلسات تسبق شهر رمضان لإعدادهم لهذا الأمر وتوعيتهم وتفهيمهم بأن هذا الشهر شهر صيام وقيام
لماذا لا نفعل كأرباب الأسر في أيام الاختبارات المدرسية مع أبناؤنا خلال هذا الشهر الفضيل
لماذا لا ندير التلفزيون للحائط ..؟ لذلك؛ وجبَ على القائِمين على الإعلام العربي أن يُعيدوا حساباتِهم جيِّدًا، وأن يقيموا إعلامٍ إسلامي هادف، يُراعي هوية المسلم وعقيدتَه قبل مراعاتِه لذوْقِه، وجعل هذا الهدف أهم الكسب المادي . وان يكون الإعلام العربي على مراقبة صارمة لكل ما يبث وينشر ففي الوقت الذي يجند الغرب نفسه للإساءة لديننا الحنيف وتشويه صورته يلجأ إعلامنا إلى تقليد الغرب .

اسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال .

>

شاهد أيضاً

مشروع ” الفود تراك “فرصة استثمارية للشباب

عبد الله سعيد الغامدي. مشروع “فود تراك “مطعم متنقل من المشاريع المعروفة ويحظى بشهرة وانتشار …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com