الصامتون..الأكثر ضجيجاً !

  e87ff9287bf7459b97606599ef8a744bأخذتني كلمة خادم الحرمين الشريفين ظهيرة الجمعة الماضية إلى فضول شخصي نحو معرفة العمر الحقيقي للصمت عن تسمية الأشياء بأسمائها، وهو صمت خسرنا بمعيته كثيراً من الأوراق ودخلنا برفقته في حسابات معقدة في أوقات خلت، على رغم أن الصمت لم يكن سيّد مواقف أخرى لم تعنِنا بالمقام الأول ولا شكّلت خطراً يلامسنا حد حاجتنا للبوح والقفز على أي حاجز، كي نكون من بعده في مأمن وقراءة صادقة واضحة للأحداث والأشخاص.

 كنا لأعوام طويلة نعاني آثار هذا الصمت المغلّف تارة بالكسل المختلط بروائح استغلال، وتارة أخرى بالرضا. صمتٌ على أحداث الداخل، وانتفاضة دائمة على أحداث الخارج، عدساتٌ لاصقة على مخططات الداخل، وعينان بمقياس نظر كامل على فوضى الخارج، ولم نتساءل عن سر هذا الصمت أو نخرج الكلمات، ولا تنبأنا جيداً بالضريبة، ظلّت مشاكساتنا طوال أعوام الصمت منحصرة في الانفعالات اللحظية وتبادل التهم المعلّبة وحراج الأفكار العامة، نزولاً عند رغبة «ما يطلبه المتابعون».

مصيبتنا تتركز في المتخاذلين الذين لا يحبون أن يقال عنهم ذلك وينفون هذه الحقيقة، معضلتنا تتربع في عقول الذين لا يرون الوطن إلا سطراً ثانياً، لكونهم مفتونين في سطر أول ضائع بين تجاره وحاملي عباءته لمآرب أخرى، وجعنا في المتلوّنين ومرتدي أكثر من وجه، فإن صافحهم الوطن خذلوه، وإن صارحهم تجسسوا عليه وطعنوه، مأساتنا في أن الصمت تربّع بيننا أعواماً طويلة من دون أن نعرف حتى الآن لماذا كان ومن أجل مَن؟ خطؤنا كان في مسامحة الذين لا يعرفون ما معنى المسامحة! ويفكرون دوماً وأبداً في صناعة الجمهور وتصدّر قائمة نجوم الشباك أكثر من أي أمر آخر، حكايتنا الطويلة مع الصمت لن تعالج في خطة عمل عاجلة، قد تتقلص نسبة الصامتين المؤمل فيهم أن يخرجوا من الكسل أو فضيحة الرضا، ولكننا بحاجة إلى مشاريع وخطة ذات أبعاد قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد.

لم نكن نجرؤ على القول إن تقصير علماء الدين حقيقة، فقد ندخل بذلك عش الدبابير، ونفتح بوابة غلقها أصعب من فتحها، حان الوقت لإعلان أن بيننا المتطرفين والمتخاذلين والمتشددين والمتجسسين والناقمين والحاسدين والصامتين والمتنكرين والمتراخين والنائمين محلياً الثرثارين خارجياً، هؤلاء ومخرجاتهم شوّهوا الوجوه ونكسوا الرؤوس، قدمونا بما لا يليق بنا، أشعلوا أعواد الكبريت وهم يقولون لا نريد لكم سوى الدفء، فيما هم يضمرون إحراقنا بدم بارد، ولم تكن قدراتنا ماهرة بالطبع لقراءة عقولهم واستكشاف ما وراءها من الخبث والربط بين موقف وموقف، كان مبدأ إحسان النوايا هو المتسيّد، لكن نتاج هذا الإحسان أثبت بلا جلب لشك أن صمتنا عن الصامتين لن يجلب لنا سوى مزيد من الحرائق، ولا نسأل عن الكسالى، فالكسول لم يُفِد حتى نفسه، لكن لنلاحق الذين ظلمونا بصمتهم وكأنهم أرادوا إيصال رسالة مفادها أن أرباح الصمت عن الكلام أرباح شخصية، ولأهل الباطل أن يمارسوا ما يريدون، شريطة ألا تهتز الأرباح الشخصية الشعبية.

علي القاسمي

>

شاهد أيضاً

المحافظة على النعمة وترشيدها

بقلم /عيدان أحمد العُمري أنعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان نعم كثيرة لاتعد ولاتحصى ، …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com