التشكيليون يبدعون بصمت وبدون حوافز.
 
جداريات مترابطة بايدي التشكيليين تنعش ممرات مركز الملك فهد الثقافي.

 

DSC_0033

صحيفة عسير _ احمد شيبان:

عندما تزور قرية المفتاحة التشكيلية وسط مدينة ابها تتجه اعين الناظرين الى الجداريات المترابطة داخل ممرات المركز الثقافي  على شكل مترابط وتركز للتجريد والسريالية والقط العسيري وتناثر قطرات الالوان وياتي بعمل تطوعي من اعضاء المركز الثقافي للفنون بقرية المفتاحة , فيما قامت “صحيفة عسير” يوم أمس بزيارة للمركز الثقافي ورصدت انطباع اكبر عدد من الزوار من السياح ومن أهالي مدينة أبها عن التحول المفاجي للمركز والتطورات الملحوظة ابتداء من إعادة التشكيلين في عمل تطوعي والجداريات ابتداء من القط ألعسيري للفنان إبراهيم الألمعي والسريالية التي جمعت المورث وتراث عسير للفنان محمد شراحيلي وتناثر قطرات الألوان في أول عمل تجريدي فريد من نوعه للون في عسير إلى جانب جدارية في التجريد اللوني للفنان سعيد محيا وعمل جدارية تجريدية للفنان ملفي الشهري والزخرفة في أجمل والجداريات مع تداخل الأحرف إلى جانب جدارية للخيول للفنان اسماعيل الصميلي وجدارية تناسق الالوان في التجريد للفنان محمد شايع وجدارية تداخل الالوان امام واجهة مسجد المفتاحة للفنان حسين شاهر وجدارية واقعية للفنان علي سلمان وجدارية للفنان معيض ألهاجري، فيما أكد التشكيلين ان القرية تجمع كبار التشكيلين والمبدعين وتستقبل تدريب العشرات من الفنانين القادمين للقرية وأكد الجميع استعدادهم  لتقديم الورش وتدريب صغار الفن بالمجان وبدون أي مقابل مادي او معنوي وتطوع منهم لتدريب القادمين من أبناء منطقة عسير الموهوبين في مجال الفن التشكيلي والخط والنحت .
وتعتبر المفتاحة من أكبر القرى التشكيلية على مستوى الشرق الأوسط إذ ترعى الفن التشكيلي والفنانين، وذلك بعقد الدورات والمعارض التشكيلية وورش العمل الفنية بتلك القرية .
إلى ذلك شكلت القرية بداية انطلاق العديد من الفنانين والذين أصبح الكثير منهم من عمالقة التشكيلين وهم في بعض المناطق الأخرى والبعض لديهم معارض وورش للفن في منازلهم بعد أن اغلقت القرية في فترة سابقة .
واجمع الفنانين التشكيلين بأن قرية المفتاحة تعد من اكبر المعالم الثقافية والفنية بوسط مدينة ابها وواجهة ثقافية وفنية يقصدها الاهالي والزوار بشكل يومي والتي تجمع مابين التراث والنحت والخط العربي والرسم التشكيلي بجميع مدارس الفن التجريدي والواقعي والتاثيري والانطباعي وغيره من تلك المدارس للفن ويعتبر المركز الثقافي من المراكز الثقافية التي يقصدها المئات من الزوار من أهالي منطقة عسير ومن خارج المنطقة من بعض مناطق المملكة ومن بعض الدول الخليجية والدول العربية
فيما قال:” الفنان التشكيلي سعيد محيا هناك عدد كبير من التشكيلين الفنانين قدموا الجهد الكبير للمركز في اعادة الحياة له وايجاد اكبر الجداريات الفنية للقرية ورغم تجديد المراسم بالكامل من حسابات الفنانين الخاصة وابراز ذلك امام زوار منطقة عسير ومع هذا وجدوا التهميش  والتجاهل نظيرما قامو به من جهد ولم يتم تكريمهم في جائزة ابها وجائزة المفتاحة لهذا العام وهم من سهر اليالي وقضوا الوقت الكثير للظهور بمظهر لائق وفي نهاية المطاف وجدوا انفسهم على قائمة التهميش مطالبين بالانصاف وتقديم الشكر لكل فنان ساهم بالعمل التطوعي في اعادة الحياة الى مركز الملك فهد الثقافي وسط ابها .

DSC_0214987DSC_0016DSC_0166DSC_0214>

شاهد أيضاً

برنامج إجلال لاحتراف التطوع في مجال كبار السن في الدول العربية ٢٠٢١ في مراحلة الختامية.

صحيفة عسير _ يحيى مشافي اختتم المتدربون في برنامج إجلال لاحتراف التطوع في مجال كبار …

تعليق واحد

  1. علوش وبس

    ما فيه احد قدرهم بأي شي لا شكر ولا تكريم ولا ماده

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com