رسالة إلى خادم الحرمين الشريفين

سيدي ، تمر بنا الأيام ومعاركها الطاحنة يدور رحاها في كل مكان ، فهنا حروب وانهيارات اقتصادية وهناك تفشي للأمراض والأوبئة وأخرى بها اختلات أمنية ونزاعات طائفية ومظاهرات سياسية وغيرها من السلبيات المقدرة بأمر الله ونحن في بلاد المملكة العربية السعودية بين كل ضائقة ونازلة ينكشف الغطاء أمام الجميع سواء في الداخل أو في الخارج كان محبًا لنا أم عدوًا حاقدًا بأننا في أيدي قيادة حكيمة تقودنا لبر الأمان وترضى لنا الخير والإطمئنان ، تجعل المال والإقتصاد وكل الإمكانات مسخرة لهذا الوطن ومن يسكنه من مواطنين ومقيمين . رأينا قرارات موفقة وسمعنا بأوامر نافعة وشاهدنا دعما بالمليارات وتلبية للرغبات تصب في صالح الوطن وقاطنيه . فالعالم الآخر يضحي بالبشرية لأجل المال والسلطة والرأسمالية ، وأنتم حفظكم الله سخرتم الجهود وضاعفتم المجهود وحققتم المفقود ودعمتم الموجود لأجل هذ الإنسان وإننا وبلسان كل شخص كبير وصغير سعودي ومقيم على ظهر هذه الأرض الطاهرة ندعو لكم في ظهر الغيب ونكتب ونبدع بجديد القصيد وغيرها من فنون وطرق البلاغة والتعبير كل شخص حسب ميوله معبرين عن شكرنا لكم يا خادم الحرمين الشريفين وولي عهدكم الميمون سائلين الله أن يمتعكم بالصحة والعافية ويريكم في بلادكم كل خير وازدهار ويزيدكم عزا إلى عزكم كما أننا نرفع لكم تهانينا بنجاح الحج لهذا العام ونهنئكم بالسلامة جعل الله حياتكم تنعم بالراحة والإطمئنان وأبقاكم ذخرًا للإسلام والمسلمين .

الكاتب
خالد ال جربوع

شاهد أيضاً

(نبض عسير 576 نافذةُ الامل)

بقلم / بندر بن عبد الله ال مفرح ✍️ افتح نافِذة الامل وانت تتلذذ بالعبادة …

%d مدونون معجبون بهذه: