نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية السعودية للإدارة : العالم يفقد آسر القلوب الملك عبد الله بن عبد العزيز

 

IMG-20150126-WA0002

صحيفة عسير_ سعيد ال عايض:

أعرب نائب رئيس الجمعية السعودية للإدارة ورئيس لجنة العلاقات والإعلام بالجمعية الأستاذ محمد بن مفلح الدرعاني عن بالغ الحزن وعميق الأسى لفقد آسر القلوب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز فقيد الوطن والأمتين العربية والإسلامية بل فقيد للعالم بأكمله-رحمه الله وأسكنه فسيح جناته- صاحب المبادرات القيادية والسياسية والإنسانية على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية فقد ذهبت روحه وجسده وبقيت بصماته في أقطار المعمورة ، وسجلت أفعاله في صحفات التاريخ بمداد الصدق والإخلاص والأصالة وسداد الرأي والرؤى وبعد النظر والشجاعة والصبر والحكمة .
وأشار الدرعاني بالنقلة النوعية الكبيرة للتنمية الشاملة التي حدثت في عهده الزاهر -رحمه الله- في كافة المجالات والاتجاهات , وعلى جميع المستويات والأصعدة، شملت تطوير مؤسسات وهيئات الدولة بما يواكب المستجدات والمتغيرات المتسارعة التي تشهدها المملكة والعالم في هذا العصر مع الحفاظ على قيمها وثوابتها الدينية .
وأضاف الدرعاني ” أن عزاء الشعب السعودي والشعوب العربية والإسلامية والمجتمع الدولي في فقد الغالي ملك الإنسانية ورائد الحوار الملك عبد الله بن عبد العزيز هو في خَلَفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -أدام الله عزه وأطال في عمره- القائد البارع والشخصية الاجتماعية والحاكم الإنسان،ومهندس الحكم المحلي والإداري والموسوعة التاريخية وصديق الإعلام والسياسي المحنك صاحب الخبرة التراكمية، يسانده ويشد من أزره صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ذو الخلق الكبير والعقل المنير والفكر السديد، رجل المهمات الصعبة وداعم التقنية في المملكة العربية السعودية، وصاحب االسمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد والنائب الثاني لمجلس الوزراء وزير الداخلية أمير الأمن والأمان في وطننا الغالي خريج جامعة الأمير نايف بن عبد العزيز رمز الأمن الأول الذي استطاع اتقان مهارات التعامل مع ثالوث الأمن والإعلام والسياسة في وقت واحد، ووظف كل منها في خدمة الآخر بكل كفاءة وفعالية وخرج على يده العديد من القيادات الأمنية على رأسهم الأمير محمد بن نايف أول مؤسس للجان المناصحة صاحب المنهج الإنساني في التعامل مع المتطرفين
والمغرر بهم وفقًا لمبادئ ومفاهيم الشريعة الإسلامية المعتدلة مما أذهل المختصين والخبراء العسكريين والسياسيين والإجتماعيين على المستوى المحلي و الإقليمي و الدولي، وأصبحت المملكة العربية السعودية- رعاها الله – بحنكته وقيادته الأمنية والإدارية والسياسية المبدعة رائدةَ في مجال محاربة الإرهاب والتطرف من خلال البرامج الوقائية والعلاجية مراعيًا في ذلك -وفقه الله- الكرامة والحقوق والإحتياجات الإنسانية في مكافحة الإرهاب”.
واختتم الدرعاني قوله ” باسمي شخصيًا وباسم جميع الزملاء رئيس وأعضاء إدارة مجلس الجمعية السعودية للإدارة ومنسوبي الجمعية، وأعضائها وكافة الإداريين نقول بصوت واحد: غفر الله للملك عبد الله بن عبد العزيز وأسكنه فسيح جناته، وأن يمد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز العون والتوفيق والسداد في حمل الأمانة وأداء المسؤولية في خدمة دينه ووطنه وتحقيق أمال وتطلعات وطموحات شعبه الوفي وخدمة قضايا ومصالح الأمتين العربية والإسلامية، وأن يشد عضده بصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد الأمين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية -حفظهم الله جميعًا- وحمى الوطن وقيادته والمواطنين والمقيمين على أرضه وزواره من كل سوء ومكروه إنه سميع مجيب “.>

شاهد أيضاً

المملكة تحصل على مقعد في لجنة الأمم المتحدة للمخدرات ‏والجريمة ولجنة السكان والتنمية

صحيفة عسير ــ واس حصلت المملكة العربية السعودية على مقعد في لجنة الأمم ‏المتحدة للمخدرات …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com