الأعمال التطوعية من سمات رقي الدول

بقلم / عبدالله سعيد الغامدي

منذ انطلاقة رؤية المملكة 2030 لاحظنا اهتماما كبيرا للعمل التطوعي ووضعته ضمن أولوياتها مستهدفة تطويره، والرفع من كفاءته، وتعزيز الوعي والثقافة حول أهميته، وتوفير البيئة الداعمة والمناسبة له، بما يسهم في زيادة عدد المتطوعين الى مليون متطوع العمل التطوعي من وسائل النهوض في المجتمعات وتُعد الإعمال التطوعية من وسائل النهضة وسلوكاً حضارياً يُسهم بالارتقاء بالدول ويمثل رمزاًللتكافل والتكاتف والإيثار والتعاون بين أفراد المجتمع بمختلف اطيافه ويؤثر إيجاباً في حياة الفرد والأسرة والمجتمع والوطن بشكل عام. وسمات المواطنة الناجحة المشاركة في الإعمال المجتمعية والتي من أبرزها الأعمال التطوعية، فكل إسهام يخدم الوطن ويترتب عليه مصالح دينية ودنيويةوتقوية أواصر المجتمع، وتقديم النصيحة للمواطنين وللمسؤولين يجسد المعنى الحقيقي للمواطنة. وتعد الفردية والجماعية من الخطوط المزدوجة في كيان الإنسان، ويعكسان إحساس الإنسان بفرديته وإحساسه بالميل إلي الاجتماع بالآخرين والحياة معهم كواحد منهم، وتعبر قيمة العمل الجامعي عن توحد الفرد مع الهدف العام للجماعة. والعمل التطوعي يأتي على مبدأ التكافل الاجتماعي، وفيه فرص لتعلم مهارات جديدة أو تحسين مهارات يمتلكها، وشعور المتطوع بإن ثوابه عند الله مكسب ديني، وزيادة الشعور بالانتماء بين الأفراد، وبالراحة النفسية، والفرد المتطوع يكتسب أصدقاء جدد، وتكوين علاقات جديدة واكتساب خبرات، والقدرة على التعامل والتواصل مع الآخرين، والتصرف في المواقف، والقضاء على أوقات الفراغ. وهنا أؤكد على دور الأسرة والمدرسة والجامعة في العمل التطوعي بتنشئة الأبناء وأفراد المجتمع تنشئة اجتماعية سليمة وتنمية قيم المواطنة لديهم وتعزيز الانتماء الوطني والتضحية والإيثار، وتعميق الإحساس بالهوية، وحب العمل الجماعي في نفوس أفراد المجتمع والاستفادة من العمل التطوعي لمعالجة السلوكيات السلبية وتوضيح لمفاهيم العمل التطوعي وأهميته ودوره في التنمية، والتركيز في الأنشطة والبرامج والمشروعات والفعاليات التطوعية التي ترتبط باشباع الرغبات والاحتياجات الأساسية للمواطنين، وإبراز دور المتطوعين تحفيزاً لهم وكسب احترامهم وتقديرهم وكل الأعمال التطوعية ستؤتي ثمارها طالما تعمل من خلال منصات وقنوات رسمية تنطلق من خلالها جميع مناشط وفعاليات الإعمال التطوعية في اطار رؤية 2030. وفق الله الجميع

شاهد أيضاً

الجميع يد واحدة.. لنجاح مشروع التعداد السكاني 1443 هـ.

  عبدالله سعيد الغامدي.   نفذ أول مشروع للتعداد السكاني في مملكتنا الحبيبة عام ١٣٩٤هـ …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com