ما بين الفَسح والمنع!

هو مجرد الشك الاجتماعي الذي يطل برأسه كلما تحدث إنسان بحقيقة أو كَشَفَ مستوراً وفتح جبهة حق ونطق كلاماً مبدعاً، وإن أطل فهو يستمر حاضراً صامداًَ يحتاج لذات حجمه من التأكد حتى يختفي بالتدريج لا بالكلية، وهو الخوف من أي جديد لا نتمكن من الالتقاء به بمنتصف طاولة حوار ونخشى أن تغيب من دونه أصواتنا في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة فيه، لأن تكون نبرة صوتنا مرتفعة ظاهرة لا متوازنة معقولة، وهي الثقة الكاملة بمجتمع لم يكن يقرأ ولا يحب ذلك، فيستقي كل ضماناته وقناعاته بمجرد صوت ينتقي الأسطر والجمل فيأخذها كقنابل قابلة للانفجار إن اقتحمت العقول في ظل حصرية الاهتمام أولاً وأخيراً بأن يظل العقل سليماً لأنه ضامن الجسم السليم كما حفظنا لا درسنا.

كانت – ولا تزال – لدينا حساسية بالغة التعقيد تجاه أي مثقف ومبدع، نحمل ما يشبه «الفوبيا» من المنتج الإبداعي والثقافي، فنصدر على طريقة الصوت والصدى قناعاتنا بأن هذا العمل والمنتج غير صالح للاستيعاب العقلي، وصاحبه خارج عن المألوف ومحدث مجدد، وسط عقول لا تقبل التجديد إلا بصعوبة فائقة واعتماداً من قبل وبعد على الكاريزما الشخصية تلك التي نحكم من خلالها على الرأي والسطر والحرف.

ما بين الفسح والمنع تكمن المنطقة الشائكة، فالمنع يذهب بالقارئ فوراً، مهما كانت عقليته، إلى البحث والاطلاع والتفتيش، ولا تزال الشبكة العنكبوتية محطة تزويد يوماً بعد يوم بما صعب الوصول له، أو الحصول عليه، على رغم أسوار المنع، وبعصر جديد مختلف لا تجدي معه قرارات الفسح والمنع، لأن كل شيء يمكن إحضاره ببحث الكتروني سهل، وتحميل سريع بجودة فارهة.

كان «غازي القصيبي» واحداً من الذين مر نتاجهم الثقافي والإبداعي على مزرعة المنع، وهو مثال لقامة سعودية لم يُكتب لأسطرها أن تُقرأ في وطنها، ولم يعنِ ذلك ألا تُقرأ فقد حفظت كتبه ونصوصه ومرت على الأعين مرات عدة وتناقلتها الأيدي من دون أن نصاب بأي لوثة، أو تتعرض أدمغتنا البشرية لمطبات فكرية أو تشوهات تمنعها من التقدم خطوة للأمام.

بمعية الشك الدائم والخوف الفطري والثقة المنطلقة من أشخاص لا يحبون فيكرهون الشخص وما يحضره، ستتضاعف مساحة الخلاف وتزيد الصدامات، ولن تتواجد لغة الاحترام ومفردات القناعة والاقتناع إذا كان الطرف الآخر لا يؤمن بها ولا يجيدها، لم تعد ثقافة المنع الاجتماعية مجدية، بل هي تأكيد على أن هناك عقولاً متصلبة ترفض كل شيء في ظل أن كل شيء موجود من دون أن تسقط قطرة عرق واحدة، وبين يدي جملة من الكتب الممنوعة من دون أن أجد في أسطرها ما يدعو لإغلاقها بالشمع الأحمر وتغييب اسم صاحبها لا مضمونه.

نحن في زمن مفتوح وفضاء مشرع الأبواب ينتظر الوعي والعلاج المكثف للعقول التي لا تحب أن تقرأ لغير رموزها وأحبابها، ولن يزيد حجب الأعمال وإخفاؤها إلا إصراراً على القراءة وتزعم الممنوع للرفوف الأعلى من المكتبات الشخصية، خصوصاً إن كان ما يُمنع ويُحجب لرموز وقامات ثقافية هي استثناء على الخريطة الوطنية.

alialqassmi@hotmail.com

>

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com