جمهور متحمس

كثير من ردود الفعل على من يخالف الآراء تكون قاسية، تصل إلى حد تغيير كرسيه الوظيفي والتهميش وسحب الثقة وربما الحرمان من لقمة العيش ولنقل التفكير في كل ما سبق ذكره، وهذه مأساة لوحدها إن لم نقف لها بصرامة وتوازن وتعاط عقلي -لا عاطفي- مع كفتي أي خلاف فسنصبح منشقين لفرق وصفوف قد تشبه صفوف «القلطة» تلك اللعبة الشعبية التي تمارس الانضباط والإبهار حداً معقولاً ثم تنعكس وتتداخل وتتمازج ويغيب عنها الترتيب والوعي لمجرد أن يحضر رأي مخالف أو صوت لا يعجب أحد الطرفين المتقابلين.

يحسب على خريطة مجتمعنا المجتهد وقوفه وراء من يحب أو يعشق من دون نقاش ولو لدقائق مع الفكرة ومدخل الخلاف، ولذا نجد انعدام لغة الحوار الراقية وسيطرة المفاهيم القبلية والتعصبات وأحادية الرأي، حتى أن بعض العشائر أصدرت بيانات تعرب فيها عن رفضها ومقاطعتها لأحد أفرادها لا لشيء إنما لأنه طرح رأياً لا يعجبها أو بالأصح لا يعجب رموزها.

تصل بعض قناعاتنا وردود الفعل لأن نعلن انتماءنا وتعصبنا بناء على المظهر لا المخبر وننطلق حينها بلا ثبات لنقف – مثلاً – في صف لابس البشت من دون العقال أو العكس من دون مقابلة العقل في مواجهة منضبطة وهدوء في التحاور والتعامل لا حدة طاغية وتعد على الغير بفضل الشعبية الجارفة أو الجمهور المتحمس في الخلف بلا أدنى حاجة للحماسة.

كثير من ردود الفعل أيضاً تظهر بغير طبيعتها الحقيقية وتلقائيتها وعفويتها الخالصة وتجاهد وتتعب نفسها ليس من أجل فكرتها الثابتة الراسخة في الرأس واقتناعها المسبق بل خوفاً من سطوة التيار المنتمَى له، واستمراراً على النهج الصريح الموجود «أنت تخالفني إذاً أنت عدوي»، هل جزاء من يجتهد ويتحمس ويفكر ويقارن ويقارب الإقصاء والإلغاء وقطع كل مسارات الحوار وصرف النظر والعقل عن التفكير في سطر واحد من سطور الاجتهاد!

رُفِعَت أسماء إلى مستوى الرموز بفعل الحماسة والافتتان بالمظاهر والألسن، فكونت الرموز شعبيتها الجارفة المهرولة خلفها والمدافعة عنها حد الاستماتة ولو على ما لم تعرف عنه ورقة واحدة وتحفظ من أجله آية واحدة أو حديثاً وحيداً.

حتى نصبح مجتمعا أنيقاً فاخراً لا بد أن تتعدد توجهاتنا الفكرية وتصبح طاولاتنا الحوارية مليئة بوجهات نظر مختلفة، وأن تصبح حدة الصوت وإشارات الأيدي منزوعة تماماً، أن نقنع بعضنا بكل هدوء، ففي النهاية لا يمكن أن نجبر عاقلاً متزناً قادماً بطرح جديد على الاقتناع برأي يحضر معه الصوت الحاد العالي ونظرات الانتقاص. نحتاج لتكثيف الحوار الفكري في كل مكان لا أن نتجه به إلى مستوى الخدمات والحاجيات لأنها لن تتقدم والعقول لا تزال في مربع الدفاع عن الأجساد وتقديس الرموز.

لا نريد أن ننزف الجراح على قضايا قابلة للنقاش ومنطقية الطرح، ولا نرغب أن نحارب أي رأي جديد، فمهمة الالتقاء به وملاطفته أسهل من تداعيات الحرب.

الحوار يحل كل شيء لكن هناك من لا يقبله أو بالأصح لا يهضمه، لأنه لا يزال منشغلاً بالحُوار بضم الحاء طبعاً!

alialqassmi@hotmail.com

>

شاهد أيضاً

ولي العهد يعلن عن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة

صحيفة عسير _ متابعات صرّح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تسير وفق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com