«قصة» لا تصلح للنشر!

يهاتفني صديق بحزن، مساء ما قبل البارحة، بصوت ينقصه البكاء، وألم يزلزل الجبال، لو سمحت الدقائق وقتها لصاح بأعلى صوته، وذرف من الدموع والآهات ما يليق بقصة كهذه، نقل لي المشهد الفاجع والقصة الحزينة بما يحمله الحزن من تداعيات قاصمة للظهر، قاسمته – لحظتها – كل شيء بفارق أني استسلمت لدموعي بعد انتهاء المهاتفة، جمدت مكاني تماماً من دون أن أتمكن من التفاعل أو الفعل الواجب المنتظر، لم أستطع مشاركته في الحديث إلا بجمل غير مفهومة ومحاولة لأن أبلع مرارة قصة كهذه!

تبادر إلى ذهني بعدها سؤال حارق مفاده هل نحن مجتمع متماسك مثالي أم مخدر خيالي؟ القصة التي أراوغ عن الدخول في تفاصيلها أو حتى رؤوس أقلام منها لا تصلح للنشر مطلقاً، انعدام صلاحيتها لأنها مؤلمة منهكة موجعة، وقلب لا يلين لها ويتعب من أحداثها لا يصلح أن نطلق عليه إنساناً حياً، قصة تصلح للشرح حين تجد من يقف معها مباشرة حتى تتجاوز محنتها وتصل إلى منطقة استغناء عن الناس المجاورين والاكتفاء بذاتها، لا تريد «أسرة هذه القصة» أن تكون غنية، غناها وغاية مناها أن تكتفي عن المحيطين المخادعين.

تدور القصة التي سأهرب من تفاصيلها حد الإمكان، واحْضِرُ ما يشير إلى صُلْبِها وأساس نشوئها، إذ تدور في المجمل حول أسرة بسيطة تخلى عنها المحيطون بلا سبب، ربما لأن مجموعها الكلي لا يحضر به صوت ذكوري واحد، تبات لليالٍ طوال من دون أن تتمكن من جَمْعِ بِضْعِ لقيمات تخفف عنها أنين المساء الطويل، وتجزئه ليصلُحَ لمساء مقبل، ذبحها الفقر من الوريد للوريد، ووضعها في أحضان من يمرر شروطه ورغباته من أجل مساومتهن على ضروريات العيش من الحياة، وضعتها الحياة القاسية بمواجهة من ينظر لها لإشباع ذاته ورغباته وتحقيق أحلامها بشروط هو من يحددها، لم يضع هذه الأسرة في مأزق قاهر، ومرارة عيش سوى «الفقر» ونحن الذين نتناسى أن حولنا وفي القرب من يعبث بالريالات من دون أن يتذكر أن هناك أفواهاً تتضور من الجوع ويأكلها القهر وتذهب بها الحاجة إلى مربعات الظلام ودوائر الريبة والشك وأيام الغبن والمرارة حين تشاهد من حولها ينتقلون من شظف عيش لشظف آخر.

لن أستطيع أن أدخل إلى الجزئيات الحارقة من القصة، فلا أملك قوة تجعلني صامداً بلا انهيار لخاتمة المقال، لكني أضع الفقر وقسوته عنواناً بارزاً للالتفات للأسر المنكوبة به، والوقوف بجانبها لو بشفاعة حسنة وإخراج للمعاناة إلى السطح ووضعها في الذمم التي تحسب ما ينشر أو يلمح إليه ضرباً من الخيال ومحاولة لاستعطاف القلوب، لكني مستعد لأن أقف مع الجاد منكم على تفاصيل القصة من الألف للياء، أن أضعه معها وجهاً لوجه، وأن كان أمْرُ مَسْحِ هذه القصة من الوجود يستلزم فقط مبلغاً زهيداً ثابتاً يؤمن مستلزمات أسرة بائسة، ويمنعها من أن تلجأ لإنسان بلا قلب، أو مستغل لظروف البسطاء وحاجاتهم، فيحيل ذلك لمشروع استفزاز ومساومة لا يرضى معها الإنسان الحقيقي إلا وجود عقاب صارم حازم، أنا مستعد لأن أفشي بالتفاصيل الجارحة من القصة لمن يملك وضع الأسرة في مأمن عن أي عابث أو مساوم، لمن يغلق أي باب مفتوح يستغله المناور والمتلاعب والمخادع، انتهت حروفي، لكن القصة – مع الأسف – لم تنته! >

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com