الشكوى على الله!

فجأة وبلا مقدمات يصبح شباب سعودي من الجنسين على الرصيف من دون سابق إنذار وتمهيد، بل تبعاً للحال المزاجية البحتة تلك التي انتابت صاحب الصلاحية في قرارات التعيين، ليذهب بالمزاجية ذاتها ليصدر قرارات الفصل والحرمان من دخل شهري زهيد كان يصرف بالتقطير على هذه الأفواه، ويسد حاجتهم، ويحمي وجوههم ذل السؤال، وبالمختصر المحزن حرمهم هذا المزاج المعكر وصاحبه من حياة شريفة آمنة مطمئنة.

لم يكن ضحايا هذا الإجراء التعسفي واحداً أو اثنين بل 163 موظفاً بمستشفى الملك عبدالعزيز ومركز الأورام جنوب جدة، ولعل الحاجة للمساءلة والتحقيق ومتابعة السر خلف هذا الاستهتار المغلف بكونه إجراءً رسمياً شخصياً معتاداً تكون مطلباً ملحاً وضرورة إنسانية بالمقام الأول قبل أن نلتفت لها كجرح وطني متكرر يحمل مضموناً متشابهاً إنما بطريقة مختلفة.

أي قدرة وإمكانية تلك التي سمحت بتوظيف هؤلاء إن لم يقابلها جدية في احتوائهم والصبر عليهم وتقديم العون لهم على طول الطريق لا سلب أحلامهم وطموحاتهم وقتل بذور أملهم المزروعة ببطء من خلال لحظة واحدة وتوقيع يحمل صبغة القسوة بأوراق الفصل.

بماذا نجيب عن أسئلة القهر التي تشتعل فيهم الآن وكيف نطفئها؟ ومن يحسب معي عدد الأجساد المتضررة وراء فصل هائل عاجل كهذا؟ وألا يعرف المسؤول الأول عن تصدير هذا الجرح كم من وجوه سيحبطها وأجساد يقتلها بالتدريج؟ كم من الدموع سيذرفها هؤلاء المظلومون ويذرفها من خلفهم أولئك المنتظرون لهذا المردود المالي البسيط الذي لم يتوقعون أن يكون دخلهم وصاحبه وهم كف عفريت في لحظة عابرة؟

هذه مآسٍ إنسانية تستدعي التوقف والكشف عن الكواليس التي خلفها، ومحاسبة من فتح صدره لهم ذات يوم واستقطبهم فرداً فرداً على مدى أعوام ثم لفظهم دفعة واحدة بشكل جنوني، ولن يتصرف شخص عاقل بمثل هذا التصرف إلا وهو مؤمن ومتأكد من انه لن يلاحقه سؤال جريء عن سر هذا العمل.

قصة فصل هذا العدد الكبير وتركهم بلا مأوى ولا مشرب ولا دخل ولا أمل ومن دون حل، ستفتح بوابات كثيرة كان بالإمكان تركها مغلقة، هذا الفصل سيجعل ما تبقى من دورة الأيام في الأعين حالكة السواد لا بوادر معها بلمحة بياض أن عولجت هذه المعاناة وتم قراءتها كحال أخواتها الأقل وطأة بالعلاج المشهور «الصمت والتجاهل».

سيرفع هؤلاء المظلومون أكفهم بالدعاء، وينتظرون من يقف بجانبهم ويمسح دموعهم المهدرة، ويجفف شيئاً من العرق على الجباه حين ينتقلون من باب لآخر ويبوحون لمسؤول وراء مسؤول من دون جدوى، هم لا يملكون حلاً وأنا أكتب بالنيابة عنهم لأنهم بوجه معاناة حقيقة كبرى، وتعطلت بألسنتهم لغة الكلام وتوقفت تماماً إلا من إجابة واحدة عن كل سؤال عن الحال والمآل وهي: «الشكوى على الله».

alialqassmi@hotmail.com]
>

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com