حمَّال الأسيّة

بلد فتيّ جميل ظل طوال تاريخه مظلوماً سياسياً، وعرضة لأطماع المستعمرين، ولتناحر أبنائه، حتى وصل في عهدنا هذا إلى ما هو عليه من حيرة وتشتت، إنه (لبنان).

شعبه مزيج أممي بجذور فينيقية، وعربية، ورومانية، وتركية، وفارسية، وأوروبية، ناهيك عن كثافة الجاليات السورية والمصرية والفلسطينية.

ورغم تاريخه الأرزي، الذي يعود للعصرين (الحجري الحديث والنحاسي)، إلا أنه لم ينعم بالاستقلال خلال الحقب العتيقة، متعانقاً مع شقيقته الكبرى الشام.

ومن المؤكد أن موقعه وطبيعته وطقسه كانت تلعب أدواراً مهمة في زيادة التناحر عليه.

وسيكون من المرهق سرد تفاصيل تاريخ حمله الأسيّة، واستعماره القديم، من قِبل معظم الحضارات، التي سكنت تلك المنطقة، ولكننا سنقفز لأواخر العهد التركي (1516- 1920م)، حين حاصره الحلفاء بحرياً باعتباره تابعاً لتركيا وهي من (دول المحور)، فسادت فيه المجاعات والمجازر والسخرة، وهرب شبابه وتغربوا، ونُفي وجهاؤه (للأناضول).

وبعد انسحاب الأتراك وانتصار الحلفاء، دخل الأمير (فيصل بن الحسين) لعموم الشام، وأقام فيها حكومة عربيّة، ولكن سرعان ما بادر الفرنسيون باحتلاله مجدداً وإعلان دولة (لبنان الكبرى)، التي استمرت حتى 1926م، وتضمنت إعلان قيام (الجمهورية اللبنانية) كأول جمهورية في الوطن العربي.

وأثناء الحرب العالمية الثانية هيمنت فرنسا على (لبنان)، لفترة، قبل إعلان ولائها لألمانيا النازية، فيقوم الحلفاء باسترجاع لبنان 1941م، بحملة عسكرية ضخمة. وفي 1943م ينتزع اللبنانيون استقلالهم من فرنسا بدعم من بريطانيا، فتجلو عنه جميع الجيوش الأجنبية بتاريخ 1946م.

وبعد الاستقلال ينضم لبنان لجامعة الدول العربية، ويشارك في محاربة إسرائيل عام 1948م، وإن كان دوره لم يتعدَّ الدعم اللوجستي.

وبعد انتصار إسرائيل يوقّع لبنان معها سنة 1949م معاهدة وقف إطلاق النار. وينزح إليه حوالي مائة ألف لاجئ فلسطيني.

وفي 1958م يشهد لبنان حرباً أهلية، بسبب رفض تمديد ولاية الرئيس (كميل شمعون)، وبفعل الصراع الدولي بين الشرق والغرب، المتمثل في معارضة إنشاء (حلف بغداد)، ومطالبة مسلمي لبنان بالانضمام إلى (الجمهورية العربية المتحدة).

ثم تندلع الحرب الأهلية اللبنانية مجدداً عام 1975م، بصراع بين المسيحيين من جهة، والفلسطينيين والمسلمين واليساريين من جهة أخرى، وتستمر (15 عاماً)، تضمنت الاجتياح الإسرائيلي عام 1982م، ومحاصرة بيروت، ما أدى لخروج القوات الفلسطينية والسورية.

وفي 1983م يفرض الإسرائيليون على لبنان (اتفاق 17 آيار)، الذي رفضه مجلس النواب، ما أذكى انتفاضة (6 شباط) عام 1984م، فيعود السوريون إلى لبنان مشعلين المعارك الداخلية بين (حركة أمل) و(الحزب التقدمي الاشتراكي) ومسلحي المخيمات الفلسطينية. وتنتهي الحرب باتفاق (الطائف) 1989م، الذي قلص من صلاحيات رئيس الجمهورية الماروني. وخلال احتلال العراق للكويت تقوم سوريا بوضع اليد على لبنان مجدداً. وفي عام 2000م تنسحب إسرائيل وجيش لبنان الجنوبي (العميل لها)، من الجنوب المحتل بسبب المقاومة اللبنانية، ماعدا (مزارع شبعا).

وفي 2005م يُعاد انتخاب الرئيس (إميل لحود)، بما يتعارض مع القوانين الدولية، ويتم اغتيال رئيس الوزراء الأسبق (رفيق الحريري)، وتتهم سوريا بالعملية، فينقسم اللبنانيون إلى فريقين متناحرين، (تحالف 14 آذار) و(تحالف 8 آذار)، وتحصل عديد من المواجهات، والاغتيالات، وتشن إسرائيل حرباً في يوليو 2006م، تلاها اعتصام للمعارضة في ديسمبر 2006م، وما عُرف باسم (غزوة بيروت) في 2008م، بسيطرة قوّات (حزب الله) على العاصمة لإرغام حكومة (السنيورة) على الاستقالة، حتى تتوسط (الدوحة) في مايو 2008م، فيُنتخب قائد الجيش (ميشال سليمان) رئيساً توافقياً للجمهورية، ولتستمر حكومته حتى خريف 2010م، حيث بدأت تتعاظم الخلافات من جديد بين أعضائها المنتمين للمحور (الغربي – العربي)، وبين المنتمين للمحور (الإيراني – السوري) بقيادة (حزب الله)، فتسقط الحكومة.

وأخيراً يفوز نيابي (تيار المستقبل)، الطرابلسي (نجيب ميقاتي)، بعد ترشحه لمنصب رئيس الوزراء في وجه رئيسه ورئيس الحكومة المقالة (سعد الحريري)، بمساعدة الزعيم الدرزي (وليد جنبلاط)، الذي انقلب على (حلف 14 آذار).

وفي 19/12/2012م، تشدنا تفجيرات حي (الأشرفية)، واغتيال العميد (وسام الحسن) رئيس فرع المعلومات في قوات الأمن الداخلي، وتعاكس أصابع الاتهام، فكأنك في أفغانستان أخرى.

والعالم الآن يتعامل مع لبنان كمنطقة خطرة مزروعة بالمفاجآت، فلا يثق أحد في اقتصادها، ولا في سياستها، ولا في قدرتها على تقديم الأمان للسائح والمستثمر.

ويستمر (لبنان)، بحلمه القديم، بأن يكون بلداً سياحياً ديمقراطياً، تعددياً، بثقافة، ورقي، ولكنه في نفس الوقت يثبت لنا أن الطامعين في ساحته متجددون، متنمرون، متكأكئون على جنته، وأنه فعلاً حمَّال الأسيّة الأعظم المظلوم من أحبابه قبل أعدائه.
>

شاهد أيضاً

نـحن السعوديون شموخُ وطن ،وحدةُ صف ، وثباتُ قيادة

بقلم /ظــافــر عـايــض سـعـدان الـلهُ ثم المليك والوطن  ، الوطن والقيادة والرموز ،هـم القلوب النابضة والأعين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com