حركة نسوية أم نسائية ؟

كتبت منذ فترة قريبة على ذات الصفحة مقالا بعنوان (الحركة النسوية الولود) ذلك المقال الذي بينت فيه أهمية توقيت ملتقى المرأة السعودية من مركز باحثات وشرحت فيه دلالات اندثار الحركة النسوية الغربية وبينت ببغائية ورجعية بعض نسائنا التابعات لتلك الحركات القديمة، تفاجأت بأن بعض المنتسبات لمركز باحثات عارضن اختياري لكلمة (نسوية) للحركة الفكرية المنطلقة من ذلك المركز!.

مبررات معارضتهن: بأن كلمة نسوية تنتسب فقط للحركة الغربية! وأن علينا كمسلمين استخدام كلمة نسائية. تملكني العجب هنا، وآمنت أن المصطلحات لها تأثير في تحديد المفاهيم وفي توصيل الأفكار والتواصل بين الناس، وأطلقت فكري ليتساءل: ماذا لو قلنا مثلا (فرقة نسائية راقصة) هل استخدامنا لكلمة نسائية هنا سيجعل من الفرقة الراقصة إسلامية!، وهل مادة النسوية التي رافقتني في دراستي بالمرحلة الابتدائية كانت ذات توجه غربي وحركة غربية؟!.

في اعتقادي أن مصطلحي نسوية ونسائية مصطلحان عامان كمصطلحات سياسية واقتصادية وسياحية وغيرها، وعند رجوعي لمعاجم المعاني وجدت أن كلمة نسوية: تعني حركة (فكرية) مهتمة بحقوق المرأة، وتنادي بتحسين وضعها وتحديد دورها في المجتمع وتشجيعها. أما كلمة نسائية: فهي حركة اجتماعية وفعاليات تشترك فيها مجموعة من النساء، أي أن كلمة نسائية بعيدة كل البعد عن الجانب الفكري والفلسفي. والحركة سواء كانت نسوية (فكرية) أو نسائية (فعاليات) تعني في المعجم المعاصر أنها: عمل شعبي منظم ذو قاعدة وقيادة تحكمه مرجعية معينة وتصبو أهدافه للتغيير.

وفعلا هذه الحركة الفكرية النسوية من مركز باحثات عمل يمثل الشعب وهو منظم ورسمي تحكمه مرجعية القرآن والسنة وفهم السلف الصالح للوحي وتصبو أهدافه لتغيير وضع المرأة السعودية وغيرها من وطأة القوانين الوضعية والتقاليد الاجتماعية إلى عز وتكريم الوحي.

ومن هنا أقترح على مركز باحثات بأن ينظم جهوده ويقسمها إلى قسمين: قسم يهتم بوضع الفلسفة الفكرية النابعة من ضوء الوحي ويسمى بالحركة النسوية، وقسم يطبق ما كان في نظريات وفلسفات هذه الحركة بتطبيق وثائقه وعولمتها قدر الإمكان ويسمى بالحركة النسائية، فعندما تتوزع الأدوار وتتركز الجهود بتقسيم الحركة إلى (نسوية فكرية – نسائية تطبيقية) حينها سيأخذ مشروع مركز باحثات طريقه للواقع وستتعرف النساء على حقوقهن الحقيقية، بل سيأخذ الفكر طريقه للعولمة وتطبيق وثائقه عالميا لأن مخرجاته النابعة من مدخلات الوحي متناسبة مع الفطرة الإنسانية التي خلقها الله سبحانه، وستتقبلها المجتمعات بأقل الجهود، بعكس تلك الحركات النسوية الغربية التي لن تسري بين المجتمعات إلا بقيادات وإعلام مكثف ودعم مالي كبير.

أحلم بتهيب الغرب من حركتنا النسوية السعودية الولود، كغزو فكري سعودي متجه إليهم.

>

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com